صورة من تأبين اليوم صورة من تأبين اليوم

نيوزيلندا تضمد جراح المسلمين بمشاهدة تضامنية ضد الحادث الإرهابي

أحمد نزيه الأحد، 17 مارس 2019 - 11:37 م

لم يدع النيوزيلنديون الفرصة لتعميق جراح المسلمين جراء الحادث الإرهابي، الذي هزّ العالم يوم الجمعة الماضي 15 مارس، واستيقظت معه الضمائر كما استيقظ شعوب الأرض على وقع الكارثة الإنسانية، التي كان مسرحها مشرق الأرض.

وقضى خمسون مسلمًا نحبهم داخل مسجدين بمدينة كرايست تشيرش أثناء أداء صلاة الجمعة أول أمس، على يد إرهابي متطرفٍ من أستراليا، قدم خصيًا إلى نيوزيلندا لارتكاب جريمته.

مظاهر التضامن

النيوزيلنديون خرجوا اليوم في مشاهد لتأبين ضحايا الحادث الأليم، وذلك تعبيرًا منهم عن عميق حزنهم لما حدث للمسلمين أثناء أداء شعائرهم الدينية.

وقامت مجموعة أخرى من السكان الأصليين لنيوزيلندا (الماوريين) بابتكار طريقةٍ للتعبير عن التضامن مع الضحايا المسلمين، عن طريق أداء رقصتهم التقليدية "هاكا"، حدادًا على أرواح الشهداء.

وعادةً ما يرقص السكان الأصليون لنيوزيلندا نوعًا من الهاكا يعرف باسم "ماناوا ويرا"، في الجنائز وغيرها من المناسبات مثل الترحيب بكبار الضيوف والاحتفاء بالانتصارات العسكرية.

وقديما كان المقاتلون يؤدون هذه الرقصة، التي تعتمد على أوضاع جسدية معينة مثل ثني الركبتين بقوة والعبوس ورسم تعبيرات مرعبة على الوجوه وجحوظ العينين، قبل المعارك استعراضا لقوتهم ولإخافة خصومهم.

أما حديثًا، فبات الأمر يحدث أيضًا في الممارسات الرياضية الجماعية كرياضة الركبي (كرة القدم الأمريكية)، وهي رياضة شعبية في نيوزيلندا، وكرة السلة، وغيرها من الألعاب الجماعية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة