وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة

ننشر نص كلمة وزير الأوقاف بمسابقة القرآن الكريم العالمية

إسراء كارم السبت، 23 مارس 2019 - 11:52 ص

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، نائبا عن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي صباح اليوم ٢٣ مارس، بمقر أكاديمية الأوقاف العالمية بالسادس من أكتوبر، المسابقة العالمية الـ 26 للقرآن الكريم وفهم معانيه.

وأوضح وزير الأوقاف، خلال كلمته، أن القرآن كتاب رحمة وهداية وأمن وأمان وسلام للبشرية كلها، وكل ما يأخذ إلى الرحمة والتسامح والتعايش السلمي بين البشر يأخذك إلى منهج القرآن وصحيح الإسلام، وكل ما يأخذك إلى الفساد والإفساد والتخريب والقتل إنما يأخذك إلى ما يتصادم مع الإسلام والقرآن وسائر الأديان والقيم الإنسانية.

وتابع، «على هامش المسابقة سنقيم عددًا من الندوات العلمية، كما تنظم الوزارة رحلة سياحية ونيلية لضيوفنا الكرام بإذن الله تعالى، للتعرف على جانب من الحضارة المصرية العريقة».

فيما جاء نص كلمة وزير الأوقاف في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم، كالتالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يوم الدين .

السادة الحضور :

يسعدني ابتداء أن أتوجه بكل الشكر والتقدير لسيادة الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على تفضله برعاية هذه المسابقة ، وكما يسرني أن أنقل لضيوفنا الكرام والحضور الكريم تحيات السيد الأستاذ الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الذي شرفني بأن أكون نائبًا عنه في افتتاح هذه المسابقة.

وبعد :

فإن القرآن الكريم هو أصدق الحديث ، وأحسنه ، وأعذبه ، وأبلغه ، وأفصحه ، وأجمله " وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا " ، " وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا" ، " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ " ، فهو الذي لم تلبث الجن إذ سمعته أن قالوا : " إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا" ، وما أن سمع أحد الأعراب قوله تعالى : ” وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ " ، حتى انطلق قائلا أشهد أن هذا كلام رب العالمين لا يشبه كلام المخلوقين ، وإلا ، فمن ذا الذي يأمر الأرض أن تبلع ماءها فتبلع ، ويأمر السماء أن تقلع عن إنزال الماء فتقلع ؟ إنه رب العالمين ولا أحد سواه .

ولنأخذ بعض المواقف من حياة من قال النبي ( صلى الله عليه وسلم) في حقهم : " خذوا القرآن من أربعة (أبي بن كعب ، وزيد بن ثابت ، وعبد الله بن مسعود ، وسالم مولى أبي حذيفة ) " .

فقد أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) يومًا إلى أبيّ بن كعب , فقال : " يا أبيّ إني أمرت أن أعرض عليك القرآن – وكان النبي (صلى الله عليه وسلم) لا يعرض القرآن إلا على جبريل (عليه السلام) , وهنا يتعجب أُبي؛ عليَّ أنا يا رسول ؟ فيقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : " عليك أنت يا أُبي " , وأُبَيّ يعلم أن النبي (صلى الله عليه وسلم) (لا ينطق عن الهوى , إن هو إلا وحي يوحى) , يعيد أُبيّ : عليّ أنا يا رسول الله ؟ نعم، عليك أنت يا أُبي فيقول أُبيّ : أذُكِرت لك باسمي يا رسول الله , أقيل لك: اقرأ القرآن على أُبَيِّ بن كعب ؟ فيقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : ” نعم , لقد ذكرت لي باسمك ونسبك في الملأ الأعلى يا أُبيّ " .

ولما صعد ابن مسعود النخلة يومًا وكان نحيلاً شديد النحول , فنظر بعض الصحابة وبعض الناس إلى نحول ساقه فتعجبوا من نحول ساقه , فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) : " أتعجبون من ساق ابن مسعود ؟ والذي نفسي بيده لساق ابن مسعود هذه أثقل في الميزان عند الله عز وجل يوم القيامة من جبل أحد "

وكان النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول في حق سالم مولى أبي حذيفة "سالم يحب الله حقًا من قلبه" وكان سيدنا عمر بن الخطاب يقول لو كان سالم مولى أبي حذيفة حيًا لاستخلفته فإن سألني عنه ربي لقلت رب سمعت نبيك (صلى الله عليه وسلم) يقول : "إنه يحب الله تعالى حقًا من قلبه"

ومن مظاهر اهتمام الوزارة بالقرآن الكريم أنها جعلت حفظه وفهم مقاصده العامة شرطًا أساسيًا للحصول على أي فرصة للترقي ، أو السفر ، أو العمل بالمساجد الكبرى والمدارس العلمية والقرآنية أو المشاركة في القوافل الدعوية ، وتوسعت الوزارة في أنشطتها فبلغ عدد مكاتب التحفيظ العصرية (2617) مكتبًا ، وعدد المدارس القرآنية (863) مدرسة ، وعدد مراكز إعداد المحفظين (70 ) وعدد المقارئ (1137) ، وبلغ إجمالي عدد المحفظين المعتمدين أكثر من ٥٠٠٠ محفظ وإجمالي عدد الناشئة والدارسين بمكاتب التحفيظ نحو ٦٠ ألفا ، وعدد الملتحقين بالمدارس القرآنية نحو ٤٦ ألفا وعدد الدارسين بمراكز إعداد المحفظين أكثر من أربعة آلاف وبلغ عدد أعضاء المقارئ(7716) عضوًا .

غير أن الذي نريد أن نؤكد عليه هو أهمية الفهم الصحيح لكتاب الله (عز وجل) وفهم مقاصد النص القرآني ومراميه ، فالقرآن كتاب رحمة وهداية وأمن وأمان وسلام للبشرية كلها ، فكل ما يأخذ إلى الرحمة والتسامح والتعايش السلمي بين البشر يأخذك إلى منهج القرآن وصحيح الإسلام ، وكل ما يأخذك إلى الفساد والإفساد والتخريب والقتل إنما يأخذك إلى ما يتصادم مع الإسلام والقرآن وسائر الأديان والقيم الإنسانية ، وسنقيم على هامش المسابقة عددًا من الندوات العلمية، كما تنظم الوزارة رحلة سياحية ونيلية لضيوفنا الكرام بإذن الله تعالى ، للتعرف على جانب من الحضارة المصرية العريقة .

ولنأخذ مثالاً واحدًا في القرآن الكريم لتحريم قتل النفس الإنسانية بدون حق ، حيث يقول الحق سبحانه : "أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"فقد حرم القرآن الكريم قتل النفس أي نفس وكل نفس مسلمة أو كافرة بغير حق.

على أن لنا وقفة هامة مع قوله تعالى : " ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " ، ذلك لأن الإحياء الحقيقي لا يكون إلا لله (عز وجل) ، ومن ثمة فالإحياء هنا أمر مجازي ، والمعنى : من حافظ على حياتها ، ودفع عنها الأذى وسبل الهلاك، سواء بكف شر الإرهاب والإرهابيين عنها ، أو بتوفير ما يؤدي إلى استمرار حياتها مما ليس منه بد من ضرورات الحياة ، فكأنما حافظ على حياة الناس جميعا ، وإذا كان من سقى الكلب حفاظا على حياته شكر الله له فغفر له فدخل الجنة ، فما بالكم بمن يحافظ على حياة الناس ، ويعمل على تأمينها ، وتأمين ما تحتاج إليه من ضرورات بقائها ، إنه يكون وفق منطوق الآية الكريمة " فكأنما أحيا الناس جميعا ".

وعرفانًا وتقديرًا لدور أعلام قراء مصر العظماء ، قررنا أن نطلق على كل دورة من الدورات اسم أحد هؤلاء الأعلام الكبار ، وأثرنا أن تكون البداية بعلم الأعلام في مجال القراءة والإقراء فضيلة الشيخ / محمود خليل الحصري (رحمه الله) رحمة واسعة.

وأخيرًا فإن لي كلمة أحب أن أوجهها لأهل القرآن وأبناء الأوقاف :

إذا أردت أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيما أقامك ، وإذا عرفت فالزم ، فمن عرف أدلج ، ومن أدلج بلغ المنزل .

وقد فتح الله أمامكم أبوابا واسعة من خدمة القرآن الكريم إلى عمارة المساجد مبنى ومعنى إلى علم نعلمه للناس قائم على فهم صحيح الدين ، ننفي عنه تحريف الغالين ، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ، فجددوا النية وأخلصوها لله تفوزوا وتسعدوا يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ، "يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ".

ويسرني أن أعلن الآتي :

الإعداد لإطلاق بوابة الأوقاف الإلكترونية ، لتشمل موقع وزارة الأوقاف ، وموقع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وموقع هيئة الأوقاف المصرية ، وموقع مستشفى الدعاة ، وموقع أكاديمية الأوقاف الدولية ، وموقع المسابقة العالمية للقرآن الكريم ليشمل تاريخ المسابقة ومن شارك فيها متسابقا أو محكما ، مع تلاوة لأعلام القراء ولأبنائنا المتسابقين من مختلف دول العالم.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة