جلسات من الصفاء الذهني مع القمر والنجوم في عروس الصحراء جلسات من الصفاء الذهني مع القمر والنجوم في عروس الصحراء

حكايات| جولات مع القمر والنجوم.. سياحة «الدماغ العالية» في عروس الصحراء

خالد عز الدين السبت، 23 مارس 2019 - 10:47 م

عروس الصحراء الغربية التي تبعد عن القاهرة 800 كيلومتر تخفي فوق وتحت رمالها كنوزا مازالت تحتاج إلى من يكشف عنها، وخاصة في مجال السياحة التي تتميز بها محافظة الوادي الجديد خاصة مدينة الداخلة التي تمتلك مقومات سياحية خرافية.
 

آثار وبيئة


الخبير السياحى وليد عزت يؤكد تنوع مفردات السياحة في الوادي الجديد، مابين سياحة ثقافية وبيئية ومغامرات، موضحا أنه يوجد أكثر من 120 موقعا أثريا من بينها أقدم كنيسة في مصر بمنطقة «البجوات» بمدينة الخارجة وتعود إلى القرن الثاني والثالث الميلادي «الكنيسة البازليكية» وكنيسة الخروج التي تحكي صورها قصة خروج بني إسرائيل من مصر وصورا لحكايات من الكتاب المقدس، فضلا عن محميتين طبيعيتين الأولى بالصحراء البيضاء بالفرافرة والثانية بهضبة الجلف الكبير جنوب غرب مدينة الداخلة.


وكذلك السياحة البيئية حيث تمتلك المحافظة خاصة بمنطقتي الداخلة والفرافرة منشآت فندقية صممها أصحابها على الطراز البيئي الواحاتي وحصدت تلك المنشآت الكثير من الجوائز العالمية.


سياحة النجوم
 

 

ويلفت وليد عزت إلى أن السماء الصافية وسطوع القمر ونصاعة النجوم، كانت من المقومات التي دفعت الكثير من أبناء الداخلة في وضعها كنوع جديد من السياحة تحت مسمى «سياحة التأمل» التي يعشقها الكثير من السياح الأجانب وبصفة خاصة طبقة «الأغنياء» التي تبحث عن الصفاء والراحة النفسية التي لا يجدها هذا النوع من البشر إلا في الصحراء والسموات المفتوحة المملوءة بالنجوم وضي القمر.

ويوضح أن العديد من الشركات السياحية بدأت فى تنفيذ برامج «التأمل» وتتضمن بعض أنواع الرياضات، ويأتي في مقدمتها رياضة اليوجا والتي تعمل على صفاء الذهن والروح وتمنح الجسد الاسترخاء مما يساهم في الابتعاد عن ضغوط الحياة وإعادة شحن الطاقات الإيجابية للذهن البشرى ،فضلا عن مشاهدة النجوم خلال الفترات المسائية في جوف الصحراء والتي تمنح الإنسان خيالا جديدا بمشاهدة تلك النجوم والتي يتوسطها ضي القمر الذي يصب لونا فضيا على مساحات الأراضي الصحراوية ليزينها بألوانه البرونزية.

إمكانيات مهدرة
ويؤكد ابراهيم حسن وكيل وزارة السياحة السابق بالمحافظة أن التنمية السياحية بالوادى الجديد مازالت تبحث عن باب رسم للانطلاق بعدما تراجعت أعداد الليالي السياحية إلى مستوى متدن، مؤكدا بأن تنسيق الجهود أصبح ضرورة ملحة للغاية للاتفاق على تنفيذ برامج محددة لضمان الاستفادة من المقومات السياحية التى تمتلكها المحافظة،بما فيها المنشآت السياحية التى أقامتها الدولة وأصحاب الفنادق.

فيما يوضح خالد حسن مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة أن محافظ الوادى الجديد اللواء محمد الزملوط نجح فى جذب انتباه وزارة الشباب والرياضة لتسير رحلات الشباب « اعرف بلدك « إلى المحافظة خلال العامين الماضيين، وأن المحافظة استقبلت أكثر من عشرين وفدا شبابيا من مختلف المحافظات المصرية بهدف تنشيط السياحة الداخلية.

كما يلفت محسن عبد المنعم مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة إلى أن هناك اتفاقا على أهمية الاستفادة من مقومات السياحة بالوادى الجديد،مشيرا إلى أن زيارات الوفود الشبابية للوادى الجديد خير دليل على إمكانية البدء فى تلك الخطوات.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة