جانب من المؤتمر جانب من المؤتمر

خبراء بـ«سيتي سكيب»: تحسن ملحوظ بـ«التصميم والبناء» لقطاع العقار المصري

هاني محمد الإثنين، 25 مارس 2019 - 04:31 م

كشف خبراء القطاع العقاري المشاركين في النسخة الثامنة من مؤتمر سيتي سكيب مصر، أن القطاع العقاري في مصر يشهد تحسّناً لافتاً على صعيد معايير التصميم والبناء، ما يشكل اليوم عاملا جوهريا يعزز استقطاب المستثمرين ويدعم جهود المطورين في تحقق نسب أعلى من المبيعات.

وشارك هشام طلعت مصطفى، الرئيس التنفيذي لمجموعة تي إم جي، في جلسة حوارية تناولت إمكانات النمو في القطاع العقاري في مصر ودور الحكومة في تهئية بيئة محفزة للاستثمار.

 و قال هشام طلعت مصطفى: "شهد القطاع العقاري بفضل مبادرات الدعم الحكومي مرحلة انتقالية و تطويرية خلال السنوات القليلة الماضية، استهدفت تحفيز الاستثمار العقاري وكانت تعمل عن كثب مع المطوري،ن بالإضافة إلى حرصها على دعم أهم المنصات والفعاليات الرائدة على غرار سيتي سكيب لتعزيز شبكة العلاقات و مشاركة آخر مستجدات القطاع والوصول إلى أفضل الحلول للاستفاد من الفرص على المدى الطويل.

وتمحورت جلسات اليوم الثاني من المؤتمر حول كيفيّة استفادة مصر- وبشكلٍ خاص العاصمة القاهرة، من التوجهات العالمية الناشئة في مجال تصميم وإعادة تطوير المدن الذكية والمرنة، وذلك خلال جلسة عُقدت تحت عنوان ’إحياء المدن من خلال تصميم مبتكرة وتكنولوجيا متقدّمة‘.

و اشتملت أجندة اليوم الثاني للمؤتمر، جلسة حوارية بعنوان ’تأثير المباني الشاهقة على البيئة الحضرية والعمرانيّة، بالإضافة إلى جلسة أخرى بعنوان الركائز التقنية ومستقبل التطوير العقاري والتسويق والمبيعات، والتي تضمّنت تحليلاً للتقنيات الناشئة التي تُحدد معايير القطاع العقاري العالمي.

وفي هذا الصدد، قال كريس سبيلر، مدير مجموعة المعارض العالمية إنفورما، والتي تتولى تنظيم معارض ’سيتي سكيب‘: "يوفر المؤتمر منصة فريدة وجاذبة لمناقشة جميع المواضيع الرئيسية ذات الصلة بالمشهد العقاري المصري مُتسارع التطوّر، ومظلة جامعة للخبراء والمتتخصين في هذا المجال من أجل الوقوف على أهم مستجدات القطاع ومناقشة أفضل سبل الاستفادة من الفرص المستقبلية الناجمة عن التوجهات الجديدة والمفاهيم المتقدّمة مثل الاستدامة وبناء المدن الذكية.

وأضاف سبيل: "ركزت المشاركات اليوم على أهم سبل تعزيز نمو القطاع وتطوير مشاريع تُثري المشهد العقاري المصري، وذلك عبر الاستفادة من أهم ملامح المدن الحالية من جوانب تراثية و ثقافية بما يعكس أصالة المجتمع ويتماشى مع الأنماط الحديثة من خلال تبني أحدث التقنيات والأساليب المبتكرة التي تُثمر عن حلول سكنية متطورة وفقا لأرقى المعاير العالمية، بهدف اجتذاب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية".

و أكد سامر باغيين، أستاذ التخطيط الحضري والمرونة الحضرية ، مدير العلاقات القيادية في جامعة كينت على أهمية إشراك المبتكرين وتطوير ساسات عامة و استراتيجيات تدعم تبنى التكنولوجيا الحديثة في آليات البانء من أجل انشاء مدن ذكية للمستقبل.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة