لقاء سويدان لقاء سويدان

حوار| لقاء سويدان: أنا وسوسن بدر «ريا وسكينة» فى البيت الكبير

أحمد عمر الجمعة، 29 مارس 2019 - 11:18 م


استطاعت ان تخطف الأنظار من خلال دورها فى الجزء الثانى من مسلسل «البيت الكبير»، الذى يعرض حاليا خاصة وان شخصيتها داخل الأحداث شهدت تحولاً درامياً.. النجمة لقاء سويدان، التى كشفت فى حوارها مع « نجوم وفنون» كواليس دورها، والمفاجآت التالية للشخصية، وحقيقة وجود جزء ثالث من العمل، وسر إبتعادها عن الماراثون الرمضانى القادم.

< هل توقعت نجاح الجزء الثانى خاصة ان الجزء الاول حقق صدى جماهيريا واسعا؟

- لا أستطيع أن أنكر أن فريق العمل توقع هذا النجاح منذ قراءة الحلقات الاولى من الجزء الثانى، فقد وجدنا ان هناك أحداثا جديدة ومشوقة، وعقب بدء التصوير بدأ هذا الاحساس يتأكد لنا، بفضل وجود عناصر مميزة فى العمل على رأسهم المخرج محمد النقلى الذى استخدم تقنيات فنية عالية، ومدير إضاءة موهوب إضافة الى انضمام نجوم جدد للجزء الجديد ابرزهم داليا مصطفى وهادى الجيار وعبير صبرى التى تظهر فى الأحداث القادمة، فكل تلك العناصر جعلت هذا الاحساس يتسرب الينا.

< هل نجاح الجزء الاول كان الدافع الرئيسى وراء تقديمكم جزءا جديدا؟

- بالفعل، فلولا النجاح الذى حققه الجزء الاول ما كنا قمنا بتقديم جزء آخر، ولكن من البداية كان العمل مقررا أن يقدم العمل فى أجزاء، فقد كان هناك نهايتان للجزء الاول، الاولى كانت ستنتهى الأحداث، والثانية التى شاهدها الجمهور، ولكننا إنتظرنا ردود الأفعال حتى نتخذ القرار النهائى، وفى الحقيقة لا اجد مانعا فى تقديم اجزاء من اى عمل يحقق نجاحا واكبر دليل على ذلك مسلسل «أبوالعروسة» و«الأب الروحى»، فتلك النوعية من الأعمال المعروفة بـ الأعمال السوب أوبرا يرتبط بها المشاهد على مدار شهور ومنتشرة فى الغرب بشكل كبير.

< شخصيتك فى العمل شهدت تحولا فى الجزء الثانى، فكيف وجدت هذا التغير ؟

- فى الحقيقة اننى كنت متخوفة من تطور شخصيتى فى الجزء الثانى من العمل، إذ ان شخصية فوزية التى ألعبها داخل الأحداث كانت غنية دراميا فى الجزء الاول، لذا فقد كنت متشوقة ان اعرف ماذا ستكون فى الجزء الثانى، واعد الجمهور ان العمل سيكون مليئا بالمفاجآت سواء فى الحلقات المقبلة من هذا الجزء أوالجزء الثالث، الذى يقوم المؤلف بكتابة حلقاته حالياً .

< كيف ترين توجه صناع الأعمال الدرامية حالياً لمناقشة احوال الأسرة المصرية،وتفاعل الجمهور مع ذلك؟

- تقاعل الجمهور مع تلك الاعمال يعود الى انها تناقش مشاكل حياتهم اليومية وتلمس واقعهم، فمثلاُ أجد تعليقات من قبل الجمهور حول شخصيتى انهم تشبه أقارب لهم فى الحقيقة، ولا يمكن ان أنسى تعليق احدى المشاهدات، حين قالت لى «الله يخرببيتك شخصيتك فى العمل تشبه شخصية عمتى فى الحقيقة»، فتلك النوعية من الأعمال تتعمق فى مشاكل الاسرة المصرية الحقيقية بعيداً عن البهرجة فى الديكورات والملابس .

< هل ترين ان تعرض الممثل للسب بسبب أداء أحد الادوار دليل على نجاحه فى إقناع المشاهدين؟

بالتأكيد، ولعل مسلسل البيت الكبير أكبر دليل فقد وصفنى بعض المشاهدين انا والفنانة سوسن بدر بـ«ريا وسكينة»، وقد كنت فى غاية السعادة فهذا يوحى بأننا نحجنا فى تجسيد شخصياتنا .

< هل تعد تجسيد الادوار الصعيدية من أصعب الشخصيات بالنسبة للممثل؟

- بلاشك، وهو يجعلنا نذاكر الشخصيات بشكل جيد للغاية ويخلق روحاً من المنافسة بيننا

< لماذا قررت عدم خوض الماراثون الرمضانى؟

- لاننى لم أجد العمل المناسب الذى أطل من خلاله على الجمهور، فقد وصلت الى مرحلة فنية لا أسعى فيها للانتشار، خاصة أننى متواجدة من خلال عمل فنى ناجح كالبيت الكبير .

< ترددت أقاويل حول اتخاذك قرارا باعتزال نجلتك جومانا الفن لفترة مؤقتة . فما الحقيقة؟

- هذا الكلام عار تماماً من الصحة، ولكن كل ما فى الامر ان ابنتى ليست فنانة محترفة حتى تتواجد بعمل فنى كل عام، فاذا وجدت ان هناك عملا مناسباً لها لن أمانع فى مشاركتها، بالإضافة الى انها تدرس حالياً فى الصف الثالث الإعدادى، وهى مرحلة تعليمية هامة، من الضرورى ان تتفرغ لها هذا العام.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة