«تحت القبة شيخ».. تعرف على قصة المثل الشعبي «تحت القبة شيخ».. تعرف على قصة المثل الشعبي

«تحت القبة شيخ».. تعرف على قصة المثل الشعبي

منةالله يوسف السبت، 30 مارس 2019 - 01:35 م

للأمثال الشعبية سحرها ومنطقها الخاص، والتي يستخدمها المصريون في مختلف المواقف الحياتية، ومن الأمثال التي دائمًا ما يرددها الناس «تحت القبة شيخ».

يتردد هذا المثل باستمرار على الشخص الناصح الذي يتباهى بذكائه دائمًا وهو حقيقته العكس تمامًا، واتفق الكثيرون أن هناك قصة شيقة وراء هذا المثل وأبطالها «صديقان وحمار«.

 صديقان وثالثهما حمار كانا يأكلان ويشربان معه باستمرار، وكان بمثابة الوسيلة الوحيدة لبيع تجارتهما، ورفيق رحلتهما، ومنحاه اسما للتحبب هو «أبو الصبر» ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن، ففي أحد الأيام وأثناء سفرهما في الصحراء سقط الحمار ونفق، فتأثر الصديقان، ولكن أحدهما كان يبكي ليل نهار.

وذات يوم فكر الآخر كيف يخرج صديقه من هذه الحالة، فاقترح عليه دفن الحمار، ولأنهما كانا في حالة يرثى لها، باتت الناس تتعاطف معهما، وبسؤالهما عن سبب حالة الهم هذه، يجيبان: «أبو الصبر، كان رمزًا للصبر والإرادة ورفع الهموم، وهو يقضي الحوائج لأصحابها»، فاعتقد الناس أنهما يتحدثان عن شيخ جليل وصالح ومنهم من تبرع لهما.

بدأ الصديقان في التفكير حول كيفية استغلال الموقف، فوضعا خيمة على مكان دفن الحمار وزادت التبرعات والرزق، وأصبح «أبو الصبر» أحد مشاهير شيوخ القرية.

وفي أحد الأيام اختلف الصديقان على الأموال فحلف أحدهما بروح «أبو الصبر»، وهدد صديقة بلعنة الشيخ الصالح، ولكن ضحك صديقه قائلًا» تحت القبة شيخ».

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة