رئيس الجمهورية العراقية  برهم صالح، رئيس الجمهورية العراقية  برهم صالح،

الرئيس العراقي : نحتاج لحوار صريح لتعزيز التعاون بين الدول العربية

أحمد أبوهارون الأحد، 31 مارس 2019 - 04:30 م

دعا رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح، الحاجة إلى حوار صريح بين قادتها والسعي من أجل تعزيز قيم التفاهم والعمل المشترك.

 

وقال صالح في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة العربية بدورتها الـ30 في تونس اليوم الأحد، انه وسط هذه التحولات علينا أن نتشاور ونتحاور وبلداننا في اشد الحاجة إلى الحوار الصريح بين قادتها وبحاجة إلى السعي معًا من أجل تعزيز قيم التفاهم والعمل المشترك ضمن أهداف التطوير والتنمية وستكون السعادة اكبر لشعوبنا إذا رجعنا لهم ونحن متفقون على خارطة طريق تتضمن اتفاقات وتفاهمات على منهج مشترك لمعالجة تحدياتنا الكثيرة وإذا ما نجحنا في ذلك فعلا فهذا يعني بلوغنا قاعدة حقيقية لتفاهم المسؤول.

 

وأشار انه يجب الإقرار بان التحديات خطيرة ومتعددة لن ينبغي إدراك أن فرص مواجهة التحديات ومخاطرها مازالت قائمة ولا زال ممكنا العمل بمسؤولية عالية لاجتياز الأزمات وهي أزمات مشتركة لا يمكن المفر منها ولا ينبغي لأي بلد من بلداننا التفكير بأنه في منأى عنها أو عن آثار هزاتها الارتدادية.

 

وأضاف صالح أن العراق خرج من حرب ضد الإرهاب وقد ضحى بالغالي والنفيس في مواجهة الإرهاب ودحره، مبينا أن الانتصار العسكري المتحقق من الخلافة المزعومة تطور مهم وانجاز كبير وكان انتصاراً عراقياً بامتياز، مستدركاً هذا الانتصار العسكري يجب أن يستكمل بعمل دؤوب لاستئصال الفكر المنحرف وتجفيف منابع تمويل الإرهاب وإعادة إعمار المدن المحررة وعودة النازحين إلى بلادهم، من هذا المسعى يأتي العمل المشترك والتعاون الإقليمي والدولي لمنع ظهور الإرهاب مجدداً ولاجتثاث تمويله وفكره.

 

وأكد أن العراق يمثل منطلقاً لمثل هذا العمل ومثل هذه المنظومة المطلوبة، موضحًا أنه تم التواصل مع دول المنطقة وأكدت أننا لسنا بعيدين كثيرا عن أدارك متنامي حول ضرورة التعامل بجدية وبتنسيق مع التحديات القائمة والقائمة.

 

وقال صالح، أن العمل على التكامل الاقتصادي العربي وبناء نظام قائم على الاستفادة من الصناعات وتطوير قطاعات الزراعة والارتقاء بالعمالات وسيكون في مقدمة صيغ التعبير عن إدراك أهمية العمل على إيجاد الحلول.

 

ولفت إلى انه يوجد خزين في الموارد البشرية والطبيعية وواقع جغرافي حيوي ويجب زيادة التعاون والاتفاق على الرؤى لترجمة الغزين إلى واقع مفيد ونافع لشعوب منطقتنا، ويحتاج إلى سعي مخلص من أجل بناء مصرفي متكامل لتنشيط الاقتصاد وقد يحتاج هذا التكامل المنشود إلى سعي مخلص من أجل بناء نظام مصرفي متكامل يساعد على ترشيق القطاع الخاص ومكافحة البطالة خاصة لدى الشباب وتوفير فرص العمل لهم.

 

وبين رئيس الجمهورية، انه من المؤسف أن ثقافة المعادلة الصرفية في التعاملات السياسية بين دول المنطقة أخرت كثيراً فرص العمل المشترك بيننا، فيما أن العمل المشترك والمنتج وترسيخ الثقافة الربحية على أساس المصالح المشتركة هو وحده يبدد سوء التفاهم السياسي ويقوم المسارات السياسية في صالح شعوبنا. 

وأوضح أن المبدأ الأساس في العلاقات العراق الدولية وخصوصًا لجواره الإسلامي وعمقه ومتداه العربي هو مبدأ العمل المشترك على أساس مصالح الشعوب والبلدان، مشيرا إلى أن العراق يطمح لدور واعد ليكون نقطة لقاء لا نزاع.. لن نكون طرف في أي محور؛ لكننا سنكون مع أي جهد يعمل لترسيخ السلام والتنمية والتفكير بمستقبل متقدم وعادل للجميع".

 

وقال «مازالت فلسطين شاخصة ومأساة الشعب الفلسطيني في مقدمة اهتمامات العرب والمسلمين جميعاً، نعلن ان العمل بمختلف السبل في إطار الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الشأن يشكل ضرورة عمل عربي مشترك من اجل إنهاء هذه المعاناة وتامين حق الشعب الفلسطيني، وليس بعيدا عن هذا التصور التأكيد على رفضنا الصريح والقاطع بقرار إلحاق الجولان فهي ارض سورية محتلة» .

 

واختتم رئيس الجمهورية كلمته «نؤكد موقفنا القاضي بضرورة تسوية المشكلات في البلدان الشقيقة في سوريا وليمن وليبيا بما يعزز الامن والسلام وحقوق شعوب هذه البلاد ويساعد في القضاء على بؤر التطرف والإرهاب»، كما نؤكد على موقفنا الداعي من أجل عمل عربي مشترك أمنيا وثقافيا واجتماعيا وسياسيا لاجتثاث الإرهاب وتفاقمه وتمويله، وإذ نقدر الدور المخلص للجامعة العربية في الحفاظ على فرص التعاون والعمل العربي المشترك فإننا مع أي جهد في الارتقاء عمل الجامعة في ضوء هذه التحديات».



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة