المستشار محمد شيرين فهمي المستشار محمد شيرين فهمي

النيابة في «اقتحام الحدود الشرقية»: محاولات طمس مصر بدأت مع الإخوان

خديجة عفيفي الأحد، 07 أبريل 2019 - 02:45 م

طالبت النيابة العامة أمام محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع المحاكم بطره، بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين في خلال جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و28 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ«اقتحام الحدود الشرقية».

 

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وبعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس وبحضور ياسر زيتون وأحمد عبدالخالق أعضاء النيابة وسكرتارية حمدي الشناوي.

 

واستهلت النيابة العامة مرافعتها بـ «بسم الله الحق.. بسم الله العدل.. بسم الله نحمده ونستغفره، المنذر بالكافرين والمنافقين أشد العذاب، سبحانه خلق الحق والباطل، كل ما خرج من طاعته باطل، مجيب كل سائل، وكل نعيم لا محالة زائل، فنعوذ بنور وجهه الكريم من الفتن».

 

وبدأت المرافعة بأن القضية هي شر البلية، خلع الهوية، الهروب من الوطنية، بل هي الخيانة، حلقة من حلقات كان لها مسبباتها، وكانت مقدماتها، وبقيت معوقاتها خوارج يدمرون ثمرات أعمال الآمة، فالموقف ليس بجديد ومحاولات الطمس لمصر مستمرة منذ ابد بعيد، منذ أن بدأ النبت الشيطاني فإنه علم بيقين أن مصر هي قلب العروبة ومبعث الخير الوفير ومنارة الشرق وحامية حما الأرض والعرض فأعدوا بكل حيلة عدة الغدر، التعبير الأصدق لحلم حياتهم والنموذج الذي تشدو إلى أشواقهم وغاية نهارهم وحلم ليلهم أنها آذن الحرب أشعلوا نارها غلا وحقدا حربا التقطوا فيها الفتات الساقط من مائدة الحرب، يقتادوا من أرزاق البسطاء وفى مواجهة هذه الحرب الشرسة ليس لنا فى وطنيتنا مساومة او قرار وليس لنا فى حربنا آي اختيار فلن يحل اليأس محل البأس، فلا انتصار الا بعد انتصار.

 

وتابع ممثل النيابة العامة، شعبنا شعب آبى ذو عزة حسبه ربه وتاريخه كله فخار لقد أثبت هذا الشعب بهلاله وصليبه بمر آلاف السنين ان مصر هبة المصريين قبل ان تكون هبة النيل وكأن هذا النهر العظيم مرأة لهذا الشعب العظيم، شعب في قسماته وكلماته يستخرج الأمل من أحضان الآلم بنفسا رضية لا تخشي المنية، شعبا آمن بأن الفداء عطاء وسخاء، ونمثل اليوم بمحراب الهيئة الموقرة ومصر نزفت دمائها خرب التهمون بنائها اقتحموا الحدود تأهبوا وقصدوا السجون هربوا منها المجرمين وباتفاقات غاشمة استخدموا كل الوسائل للوصول إلى سدة الحكم قتل وتخريب ترويع وترهيب أثاروا الفتن ليصيب مصر الوهن لم يأبهو للقتل، جعلوا الدين وسيلة ليصلوا لمبتغاهم لكنهم ما كانوا غدروا بمصر ولها خانوا.

 

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين بعدما ألغت محكمة النقض فى نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ«إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي ومحي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد» وقررت إعادة محاكمتهم. 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة