رد فعل عشاق صراع العروش على ذبح بايلش كان التهليل والتصفيق رد فعل عشاق صراع العروش على ذبح بايلش كان التهليل والتصفيق

حكايات| عشاق «صراع العروش» تلذذوا بالقتل.. 4 مشاهد وحشية توضح ذلك

وليد الشربيني السبت، 13 أبريل 2019 - 01:46 م

إن لم تشاهد مسلسل «صراع العروش»، فإنك ستتعجب كثيرا لماذا يتلذذ عشاق هذه السلسة الملحمية بالقتل ؟ ..  عمليات ذبح بشعة وكلاب تمزق أحد الشخصيات حتى الموت، وتسميم أحد الملوك ليموت بشكل مؤلم وسط حاشيته، بينما يهلل ويصفق  المشاهدون.


تغلُب على أحداث المسلسل، الذي يتبقى له موسم واحد فقط للعرض، متوالية من عمليات الانتقام والخيانة من أجل الوصول للعرش الحديدي الذي يحكم سبع ممالك، إذ عملت المواسم الأولى من المسلسل على ترسيخ مبدأ الانتقام وانتظار ما سيحدث من بعض الشخصية، خاصة أولئك الذين قاموا بخيانة آل ستارك العائلة التي مثلت محور المسلسل، ما جعل المشاهد يُمني نفسه بقتل الشخصية الي يكرهها خلال الأحداث.

 

اقرأ للمحرر: حرب «وينترفيل» العظمى.. النهاية غير المتوقعة لـ «صراع العروش»

 

الحادثة التي أدت إلى كل ذلك هي مقتل بطل المسلسل الرئيسي نيد ستارك، الذي أمر بإعدامه الملك غير الشرعي للممالك جوفري لأنه طالب بتقلد الحكم كوصي وفق مرسوم ملكي من الملك الأب روبرت براثيون.

 

بدأت بعد هذه الحادثة عمليات الانتقام عبر عمليات قتل بشعة، نرصد 4 مشاهد منها مصحوبة بردود أفعال المشاهدين.

 

تسميم جوفري


في حفل زواجه الضخم، من سليلة آل تايرل الحلفاء، فوجئ الحضور باختناق الملك وتحول وجه إلى اللون الأروجاني في مشهد اعتبره المشاهدون الأكثر جمال، بسبب أفعال هذا الملك المراهق الذي قتل البطل، ومارس افعال تعذيب ضد ابنته سانسا بشكل سادي ومتشفي.


المشهد كان بمثابة ترضية للمشاهدين، الذي كرهوا جوفري وعبر عن ذلك كثيرا في تعليقاتهم، فكان الميتة بشعة وأسطورية حتى أن كل من حضر الحفل فشل في نجدته.

 


ذبح والدر فراي
ابنة نيد ستارك الصغرى آريا التي هربت من مصير الأسر عقب إعدام والدها، عادت في النهاية لتنتقم، وتقتل أحد الحلفاء الذين خانوا أسرتها وهو العجوز والدر فراي.


القصة تعود عندما دعا والدر فراي ملك الشمال روب ستارك–وهو ابن نيد الأكبر- ووالدته وزوجته لحضور زفاف خاله من إحدى بنات والدر لتوطيد التحالف في الحفل المعروف ضمن أحداث المسلسل بـ«الزفاف الأحمر»، إذ فقد المسلسل 4 شخصيات رئيسية دفعة واحدة بشكل وحشي وخيانة استفزت متابعي المسلسل.


آريا عادت لتنتقم وتقتل والد فراي وإمعانًا في الوحشية، قدمت له فطيرة مطبوخة بلحم أبنائه قبل ذبحه.


أمام الشاشات كان العشاق يهللون ويتشفون بهذا المشهد البشع تعاطفًا مع فتاة ستارك قاسية القلب. 

 

 

اقرأ أيضا: بالفيديو| كواليس مبهرة لصراع العروش في 8 أجزاء

 

الكلاب تنهش رمزي 


تولى رامزي بولتون حكم وينترفيل وهو معقل آل ستارك، خلفا لوالده روس الذي خان آل ستارك وقتل ملك الشمال الشاب روب في أحداث «الزفاف الأحمر».


ملحوظة: «رامزي ابن غير شرعي وقتل والده وزوجته وأخيه الرضيع للاستيلاء على حكم وينترفيل».


توسط عضو المجلس الملكي لزواج رامزي من سانسا ستارك وريثة حكم الشمال، حتى يحكم سيطرته على وينترفيل، إلا أنها هربت وعادت مع أخيها جون سنو لتحرر المدينة من حكم آل بولتون.


رامزي عُرف بالسادية البالغة، إذ كان يعذب أعدائه تحت وطأ هجوم الكلاب، وعندما أسر بعد المعركة أمام سانسا وأخيها، تعمدت ابنة نيد ستارك أن تقتله بطريقته الخاصة، إذ أطلقت عليه الكلاب الجائعة لتنهشة، وهذا أرضى شغف المشاهدين بشكل كبير وكان بمثابة راحة بالغة لهم بعد أن استفزهم رامزي على مدار الأحداث.
 

 

محاكمة بيتر بايلش


بيتر بايلش أحد أهم الشخصيات التي تحرك الأحداث، وهو أول من خان نيد ستارك وسلمه لجوفري لقمة سائغة، إلا أن حسب القول المأثور في المسلسل «الشمال يتذكر»، فكانت نهايته على يد ابنتي نيد ستارك، إذ ساعد سانسا على استعادة الشمال من آل بولتون في خدعة حاول من خلالها إظهار أنه يريد تدارك خطأ تزويجها إلى رامزي.


حاول بايلش الشهير بـ«الإصبع الصغير»، أن يزرع الفتنة بين سانسا وآريا، إلا أن الصياد تحول لفريسة لتلتهمه الفتاتان وتقتله آريا ذبحا في محاكمة.


المسلسل الملحمي جعل المشاهدين جزءًا من الأحداث لدرجة لا تصدق، فإنك ستجد في ردود الأفعال ابتسامات وصياح وسعاد غامرة مع بحور الدم الدائرة على مدار الأحداث.


 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة