صورة أرشيفية صورة أرشيفية

النيابة بـ«التخابر مع حماس»: «بديع» مسؤول عن دخول السلاح من ليبيا

خديجة عفيفي الأحد، 14 أبريل 2019 - 04:22 م

كشف ممثل النيابة العامة، خلال مرافعته في قضية "التخابر مع حماس"، عن رسالة للمتهم أحمد الحكيم، تؤكد علاقة الإخوان ومرشدها بالسلاح الوارد إلى البلاد من ليبيا.

وأشارت النيابة إلى أن "الحكيم"، كان حارس المرشد، وتلقى رسالة استفسارية عن السلاح الوارد من ليبيا ومعلومة المرشد عن ذلك الموضوع، ليجيبه "الحكيم" بأن المرشد غادر، ليعلق ممثل النيابة بأن ذلك يؤكد مسئولية محمد بديع عن تهريب الأسلحة النارية من ليبيا.

وأشارت النيابة إلى رسالة أخرى لـ"الحكيم" يشير فيها لتلقيه دورة لتأهيل أفراد الحراسات الخاصة، من حركة حماس، فضلًا عن جزء آخر يتعلق بالتسلل غير الشرعي للاتحاق بكتائب القسام "الجناح العسكري لحماس" للتدريب،  لتعقب النيابة: "لا ولاء لهم للوطن، ولا انتماء للأرض أو للإنسان، ولائهم وانتمائهم لجماعة الإخوان".

ولفتت النيابة إلى العفو الذي أصدرته جماعة الإخوان عبر محمد مرسي، ذاكرة بأنه لم يكن مر شهر على توليه الرئاسة، حتى أصدر عفوًا عن تنفيذ باقي العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة عيد الفطر، وكان ذلك بتاريخ 19 يوليو 2012، لتؤكد بأن ذلك جاء ستارًا عن قرار آخر أعقبه بـ7 أيام تضمن عددًا من الهاربين ومنهم من شهد عليهم الشهيد محمد مبروك، من قيادات التنظيم الدولي الإخواني وهم يوسف ندا وإبراهيم منير.

وأوضحت النيابة بأن القرار الثاني قيل أنه بمناسبة رمضان، لتتساءل: "هل العيد قبل رمضان؟"، لتؤكد بأن القرار الثاني أُريد ستره بقرار آخر ليستره ولكن الله كشفهم وفضح فعلهم.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

كانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة