مدير معهد وردان يتحدث لمحررة «بوابة أخبار اليوم» مدير معهد وردان يتحدث لمحررة «بوابة أخبار اليوم»

في حوار خاص

هنا يلتحق الطلاب بوظائف السكة الحديد.. مدير «وردان» يتحدث لـ«بوابة أخبار اليوم»

نشوة حميدة الخميس، 18 أبريل 2019 - 04:41 م

- طلابنا من أوائل الإعدادية.. وتخريج أول دفعة هذا العام 

-علاء فتحي اجتازها الدورات التدريبية «بنجاح».. وهذه ثمار زيارة «الوزير»

أكد المهندس طه رجب، مدير عام التدريب بمعهد وردان التابع لهيئة السكك الحديدية، أن مدرسة النقل الصناعية الملحقة بالمعهد التي يبلغ قوامها 445 طالبًا، موزعين على 11 فصلا، تحتضن أوائل الشهادة الإعدادية لتدريبهم عمليًا على طرق تشغيل سكك حديد مصر، لكونهم نواة الارتقاء بالمنظومة مستقبلًا بجانب القوام الأساسي للهيئة من عمال وموظفين وقيادات.


وكشف «رجب» في حوار لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن المعهد ينظم دورات تدريبية لكافة العاملين بطوائف التشغيل، تتخللها تدريبات عملية على المحاكيات، وكذلك الاستعانة بمقاطع فيديو للحوادث سابقة سواء في مصر أو في دول أخرى، لتحليلها عمليا وبيان أسبابها، وتحذير العاملين من الوقوع فيها، لافتًا إلى فصل  11 موظفا بسبب عدم تمكنهم من اجتياز الدورات التدريبية.

 

وبخصوص قواعد اختيار قائدي القطارات، أوضح مدير عام التدريب بمعهد وردان، أنه يتم تدريب المستجدين لمدة 6 أشهر على نماذج المحاكاة وكذلك التشغيل وكهربة الإشارات ونظام التحكم والاتصالات والحاسب الآلي وإشارات لوحات المفاتيح، وفي حالة رسوب المتدرب المستجد في الامتحان مرتين، يتم فصله تمامًا، أما المتدرب الناجح فيتم تشغيله كمساعد قائد قطار لفترة بينية تتجاوز 12 عاما، فيحصل خلالها على دورات لرفع الكفاءة كل عامين، وبعد إمضاء الـ 12 عاما.. تابع التفاصيل في السطور التالية...

 

-في البداية.. حدثنا عن معهد وردان للسكك الحديدية؟
وردان بمثابة مدينة تدريبية متكاملة ملحقة بقرية أوليمبية، ينقسم إلى قسمين، الأول خاص بمدرسة النقل بمعهد وردان، وهي تابعة لوزارة التربية والتعليم وتتولى تدريب طلابها، ولكن على الرغم من إشراف وزارة التربية والتعليم عليها، إلا أنها تعاني من عجز المدرسين.


وهنا يتخرج الطلاب حاصلين على شهادة «دبلوم سكة حديد»، وكانت المدرسة كانت قد توقفت قبل سنوات، إلا أنه تم إعادة فتحها في قبل 3 سنوات، وبالفعل سيتم تخريج أول دفعة منها خلال العام الجاري 2019.


أما الجزء الثاني فهو خاص بالمعهد، ذلك المكان المكلف والمختص بتدريب جميع العاملين بجميع طوائف التشغيل بالسكك الحديدية، بدء من أصغر  عامل حتى قائد القطار.

 

-كيف يسير يوم الطلاب داخل مدرسة وردان؟
طلاب المدرسة يقضون معسكرا دراسيا، يمتد حتى أسبوع كامل في المعهد، ويقيمون إقامة كاملة خلاله، فيبدءون في السابعة صباح كل سبت بحضور طابور الصباح، ثم التوجه إلى فصولهم لتلقي دروسهم في الصفوف الثلاثة، ومن ثم الحصول على «مجموعات التقوية» بعد انتهاء اليوم الدراسي، ثم تأتي مرحلة التدريب العملي على محاكايات القطارات والجرارت، وأخيرا ينطلقون إلى ممارسة الرياضة سواء في الملاعب أو حمام السباحة بالمدرسة. 

 

- كم يبلغ قوام المدرسة؟
عدد طلابنا يبلغ 445 طالبا،- وهم أوائل الشهادة الإعدادية-، وموزعين على 11 فصلا على أقسام «فني- عامل إشارة- مزلقان- تحويلة- مساعد قائد قطار- قائد قطار»، ويمكن لأي خريج العمل بالسكك الحديدية بالوظائف المطلوبة من خلال الدورات التدريبية.
 

-ما طبيعة الدورات التدريبية للطلاب والعمال؟
المعهد ينظم دورات تدريبية لكافة العاملين بطوائف التشغيل، يتخللها تدريبات عملية على المحاكيات، وكذلك الاستعانة بمقاطع فيديو للحوادث سابقة سواء في مصر أو في دول أخرى، لتحليلها عمليا وبيان أسبابها، وتحذير العاملين من الوقوع فيها.


وبعد انتهاء الدورات، تأتي عملية التقييم، فخلال العام الأخير، تم فصل  11 موظفا بطوائف التشغيل فصلا نهائيا بسبب عدم تمكنهم من اجتياز الدورات التدريبية، ولازم الكل يجتاز الدورات والاختبارات العملية على مستوى عالِ. 

 

- هل للطلاب مشروعات تخرج؟
نعم، مشروعاتهم عن محاكيات الجرارات، وهي الآن عبارة عن ملفات ورقية بها كل تفاصيل المشروع، وواقعيا تميزنا بتنفيذ محاكاة لجرار قطار «هنشل ألماني» يتدرب عليه الجميع بدلا من استيراده من الخارج. 

 

- ما قواعد اختيار قائدي القطارات؟
يتم تدريب المستجدين لمدة 6 أشهر على نماذج المحاكاة، وكذلك التشغيل وكهربة الإشارات ونظام التحكم والاتصالات والحاسب الآلي وإشارات لوحات المفاتيح، وفي حالة رسوب المتدرب المستجد في الامتحان مرتين، يتم فصله تمامًا، أما المتدرب الناجح فيتم تشغيله كمساعد قائد قطار لفترة بينية تتجاوز 12 عاما، فيحصل خلالها على دورات لرفع الكفاءة كل عامين، وبعد إمضاء الـ 12 عاما كمساعد قائد قطار يحصل على دورة تشغيل أعلى لتأهيله بعد اجتيازها للعمل كقائد قطار.

 

- ماذا عن دورات قائدي القطارات الخاصة بالحوادث؟
ندرب الجميع على المحاكي وسلامة التشغيل، وتنفيذ معاني علامات التشغيل وهي واجباته، مثل السيمافورات الحمراء والصفراء والخضراء، وكذلك طرق التعامل مع عمال التحويلات والمزلقانات وغيرهم، فضلا عن التأهيل النفسي لهم، فندرب حوالي 35 قائد قطارات أسبوعيا في الدورة الواحدة، كما نعرض مقاطع فيديو عن الحوادث القديمة وطرق تفاديها، وتطوير الأداء ككل.

 

-علاء فتحي قائد الجرار المكنوب.. هل تدرب في وردان؟
لم يتدرب في وردان بل في معهد تدريب السائقين بالفرز، لكنه حصل على دورة تدريبية بالمعهد، واجتازها بنجاح، ونحن غير مختصين بتحليل المخدرات السائقين أو غيرهم، فالفيصل هنا هو الدورات والاختبارات العملية، أما بالنسبة لملفه، وصل وردان وتم التأشير فيه على تدريبه لمدة «يومين» فقط، ثم غادر المعهد.

 

- وما مدى الالتزام بهذا التدريب على أرض الواقع؟
عقب انتهاء كورس التدريب، تكون مهمتنا قد انتهت، ثم تتستلم منا إدارة أخرى في السكك الحديدية لمراقبتهم بنظم التشغيل. 

 

- كيف كان تأثير حادث محطة مصر علي المعهد؟
أثر علينا بالسلب نفسيًا، لكنه دفعنا للتشديد والتركيز على إجراءات السلامة، والاجتهاد أكثر بكل الدورات التدريبية والجوانب العملية، وهذا ما يتم الآن، فكل قائدي القطارات بلا استثناء يتلقون الآن دورات بمعهد وردان.

 

وأخيرًا.. حدثنا عن ثمار زيارة وزير النقل للمعهد؟
زيارة وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، الأخيرة إلى المعهد، علق «رجب» عليها، قائلًا إن الوزير التقى الطلاب واختبرهم على الأمور الفنية، بعد أن شهد طابور الصباح وتفقد المعهد والمدرسة، وشدد على ضرورة انضباط الطلاب بجانب زيادة الاهتمام بالمستوى الفني وتوفير كل المعلومات كاملة لهم، لتخريج جيل جديد ينهض بالسكك الحديدية.


وأكدنا للوزير على أزمة عجز المدرسين، وبالفعل حل لنا المشكلة، وتواصلت بعد ذلك، معنا وزارة التعليم لتوفير مدرسين ومازلنا ننتظر وصولهم، كما شدد على تحويل المدرسة إلى معهد تكنولوجي حديث، متابعًا: «مستقبل وردان مُبشر».

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة