جانب من اللقاء جانب من اللقاء

نقيب المهندسين:أعضاء مجلس النقابة لا ينتظروا عائد ولا يتقاضون بدلات

نرمين سليمان الجمعة، 19 أبريل 2019 - 03:49 م

قال المهندس هاني ضاحي نقيب المهندسين، إن أعضاء مجلس النقابة الحالي جميعهم لا ينتظروا أي عائد من النقابة، ولا يتقاضون أي بدلات، خاصة أن أغلبهم يتولون مراكز بالدولة، وعلاقتهم جيدة بالجهات الحكومية والتي تساعد النقابة في تلبية مطالب أعضائها.

 

وأضاف خلال كلمته، اللقاء المفتوح مع مهندسي جنوب الصعيد، المنعقد، بنقابة المهندسين الفرعية بأسيوط،: فوجئت في الجمعية العمومية الماضية أنه رغم كم السلبيات التي مرت بها النقابة على مدار سنوات، بالتزامن مع الدعوة لجمعية عمومية لطرح ما حققه المجلس الحالي من انجازات.

 

وتابع: الجهاز المركزي للمحاسبات كان له ٥٥ ملاحظة على ميزانية المجلس السابق، والتي بلغ حجم العجز بها ٢٢٠ مليون جنيه، ورغم عدم مسئولية المجلس الحالي عن ما ورد بها، تم تعديلها والتعامل معها، ورفض أعضاء المجلس إحالة المجلس السابق للتحقيق، رغم وجود مطالب لأعضاء بالجمعية العمومية بذلك، في المقابل، شهدت عمومية ميزانية المجلس الحالي بفائض ١٧٨ مليون جنيه، هتافات قبل إعلان أي شئ، "باطل" ، بالإضافة إلى إطلاق دعوات إلى دعوات لزيادة المعاشات إلى ١٨٠٠ جنيه، من ٧٠٠ جنيه، في محاولات لإفشال جهود النقابة في الوقت الحالي.

 

واستطرد ضاحي،: ما الدافع الذي يجعل أشخاص ترتكب كل هذه الأفعال، و"تستموت" لتظل في النقابة؟، وتجرى محاولات سلبية لإجراء دعاية انتخابية، لقرب موعد إجراء انتخابات التجديد النصفي، من المفترض أن كل تلك الأعمال تقدم بشكل تطوعي، وإذا كنا نعمل عمل هندسي فعلينا أن نحترمه.

 

من ناحية أخري، قال نقيب المهندسين، إن خريجي كليات الهندسة من الجامعات الحكومية ذات مستوى راقي، إلا أن بعض المؤسسات الأخرى تقدم تعليم هندسي لا يرتقى إلي المستوى المطلوب لمزاولة مهنة الهندسة، وبالتالي اهتمت النقابة بالتعاون مع النقابات الفرعية، بعمل دورات تدريبية لإعادة تأهل المهندسين حديثي التخرج، من خلال إنشاء مراكز للتدريب في بعضها، واستغلال مقرات النقابات الفرعية في فرعيات أخرى.

 

وأشار إلى اتجاه النقابة لإعادة الاستثمار، والاستغلال الأمثل، لأصول النقابة، والتي توققت منذ فترة طويلة، وتم إجراء تقييم مبدأي لها جميعا من خلال متخصصين، ومن المنتظر وصول خبراء ألمان منتصف رمضان المقبل، لدراسة إمكانية إعادة تشغيل المصنع، لافتا إلى أن الأمر يتطلب تكاتف النقابات الفرعية مع النقابة العامة ليتم تحقيقه بسهولة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة