فعلها المصريون.. 10 مشاهد لا تنسى في أول يوم للاستفتاء على الدستور فعلها المصريون.. 10 مشاهد لا تنسى في أول يوم للاستفتاء على الدستور

التعديلات الدستورية 2019| فعلها المصريون.. 10 مشاهد لا تنسى في أول يوم للاستفتاء

زينب السنوسي السبت، 20 أبريل 2019 - 04:15 م

مشاهد لم تفلتها عدسات الكاميرات، في أول يوم للاستفتاء على التعديلات الدستورية والذي تجري أحداثه حتى يوم الاثنين المقبل.. السطور التالية تتناولها:


مكاسب أبو الفضل أيقونة أول يوم بالاستفتاء

من مدرسة المعادي الثانوية، رصدت عدسات الكاميرا، حضور فتاة من ذوى الإعاقة الكلية، تصطحبها والدتها إلى لجنتها الانتخابية، للإدلاء بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

وأكدت مكاسب أبو الفضل، والدة الفتاة شيماء محمد، أنه على الرغم من معاناة ابنتها من الإعاقة الكلية والذهنية، إلا أنها حرصت على الحضور لإبداء رأيها وتفعيل حقها الانتخابي، لاسيما في ظل ما حققته الدولة من حماية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة، وسن تشريعات تُنظم أوضاعهم، وتكفل مشاركتهم المجتمعية.

 

وأضافت أن ابنتها حرصت بشكل مستمر على إبداء صوتها في كل الانتخابات السابقة، لما يحققه إبداء الرأي والمشاركة الفعالة من النهوض بالبلد والحفاظ على الصالح العام، وسير عجلة التنمية.

 

 

الحاجة فهيمة أكبر معمرة أدلت بصوتها

 

قامت الحاجة فهيمة علي إبراهيم، أكبر معمرة بالشرقية والبالغ عمرها 103عاما بالإدلاء بصوتها على التعديلات الدستورية في لجنة الوحدة المحلية بقرية الموانسة مركز كفر صقر.


وقالت إنها جاءت لتقول نعم للتعديلات الدستورية لتحقيق الأمن والاستقرار ولاستمرار مسيرة الإنجازات العملاقة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تمثل إعجازا وليس إنجازا وتتحدث بتلقائية وبساطة شديدة بقولها نحن نريد الرد على الإرهاب الغادر الذي يريد النيل من أمن الدولة المصرية لكن ربنا يحفظها.

 

 

سيدات أسيوط

 

شهدت عملية التصويت على الاستفتاء، إقبالا كثيفا من السيدات الريفيات في قرى محافظة أسيوط حيث خرجت سيدات القرى في طوابير منذ الصباح الباكر للإدلاء بأصواتهن.


وتواصلت عملية الاقتراع في مدينة أسيوط بحضور فئات المجتمع المختلفة، ورجال الدين فيما تسابق كبار السن في الدخول إلى اللجان والإدلاء بأصواتهم على الاستفتاء في إقبال متوسط بالمدينة.

 

 

عمال العاصمة الإدارية قالوا كلمتهم

 

شهدت اللجان الانتخابية بالعاصمة الإدارية الجديدة، اليوم السبت، إقبالا كثيفا من المهندسين والعمال للإدلاء بأصواتهم في التعديلات الدستورية، وتواجد المئات من العمال بالعاصمة الإدارية، أمام اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم، في مشهد إيجابي ملفت.

 

 

بطاقات الاقتراع بطريقة برايل

 

رصدت «بوابة أخبار اليوم» ظهور بطاقة الاقتراع بطريقة برايل للمكفوفين بالاستفتاء لأول مرة بمدرسة اليوم السبت 20 أبريل في أول أيام التصويت على التعديلات الدستورية وذلك بمدرسة خالد بن الوليد بمدينة 6 أكتوبر.

 

وشرح أحد المستشارين كيفية تعامل مع الناخب الكفيف أو مع تلك البطاقة، حيث يمكن من خلال القاضي بإبداء رأيه له أو عن طريق لمس الكفيف لبطاقة الاستفتاء بالإيجاب أو الرفض.

 

 

عمر صبري بكرسي متحرك شارك بالاستفتاء

 

أدلى عمر صبري البالغ من العمر 91 عامًا، بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية لعام 2019، بمدرسة المعادي الثانوية، وأكد المسن أنه برغم شدة مرضه وكونه لا يستطع الذهاب إلى لجنته الانتخابية على قدميه جاء على كرسي متحرك، إلا أنه لا يتأخر على تأدية واجبه الوطني تجاه بلده.

 

وأضاف أنه تحمل عناء المرض من أجل إعلاء مصلحة البلاد، لأن إبداء الرأي أمر هام وواجب على كل مصري ومصرية مهما بلغت متاعبه.

 


 

رئيس لجنة يساعد مريضة مسنة في الإدلاء بصوتها


في لفتة إنسانية خرج المستشار محمد علي أبو اليزيد رئيس اللجنة الفرعية 45 بمدرسة إبشان الابتدائية الجديدة بمركز بيلا بكفر الشيخ من لجنته لمساعدة سيدة مسنة ومريضة للإدلاء بصوتها داخل مركبة توك توك.


وحرص المستشار أبو اليزيد على الخروج للسيدة بعد إخطاره بوجود السيدة بالخارج وإنها تواجه صعوبة في السير إلى داخل اللجنة فقام على الفور بالتوجه إليها وقامت بالإدلاء بصوتها وسط هتاف الحاضرين "تحيا مصر".

 


 

القوى الناعمة مشهد بارز في يوم الاستفتاء


حرصت الفتيات والسيدات على المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، للإدلاء بأصواتهن واصطحبت ربات البيوت أولادهن في اللجان.

 

 

«أحباب الله» يزينون لجان الاستفتاء

 

فتحت اللجان المخصصة للاستفتاء أبوابها للمواطنين في تمام الساعة التاسعة صباحا، لبدء انطلاق عملية التصويت على التعديلات الدستورية، اليوم السبت 20 أبريل، والتي دعت لها الهيئة الوطنية للانتخابات.


وحرص الرجال والسيدات ومن بينهم وزيرة الاستثمار الدكتورة سحر نصر، على اصطحاب أطفالهم وأحفادهم خلال الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

 

الجيش والشرطة في خدمة كبار السن


    
ورصدت كاميرا «بوابة أخبار اليوم» عدة لقطات انسانية لأول أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلجان الهرم والطالبية، لتجسد شعار الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة.


      
في البداية، قام أحد أفراد الشرطة بمساعدة إحدى المسنات للوصول إلى لجنتها في مدرسة عبدالله أبوزيد بالطالبية، فيما قامت مجموعة من أفراد الجيش بتقديم المساعدة للمواطنين للوصول إلى لجانهم بمدرسة محمد محمود عبد العزيز بالهرم، ليؤكدوا دائما أن صمام الأمان لمصر هم رجال القوات المسلحة والشرطة ودائما في خدمة مصر وشعبها.

 

 

مرضى يتحدون الألم بالتصويت من سيارات الإسعاف

 

قام مرفق إسعاف كفر الشيخ، برئاسة د. أحمد الجنزورى، بنقل 9 حالات تعانى من صعوبة في الحركة إلى اللجان للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

وقامت سيارات الإسعاف بالتحرك فور إبلاغها بوجود تلك الحالات على مدار اليوم وتم نقلهم إلى اللجان للتصويت وإعادتهم إلى محل إقامتهم مرة أخرى.

 

وفي ذات السياق حرص العديد من ذوى الاحتياجات الخاصة على المشاركة في الاستفتاء وسط اهتمام شديد من رؤساء اللجان، وقوات التامين حيث يتم اصطحابهم على كراسي متحركة إلى مقر اللجنة للإدلاء بأصواتهم دون التقيد بدورهم.

 

 

كانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.

 

ويحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة