محمد درويش محمد درويش

نقطة في بحر

محمد درويش يكتب: بائع الليمون آثم ومكسبه حرام

بوابة أخبار اليوم الأحد، 21 أبريل 2019 - 01:01 ص

> سألني الحلاق الشاب ورأسي بين يديه، هو صحيح يا أستاذ الاحتفال بشم النسيم حرام؟
- سألته وأنا أطالع برنامج اليوتيوب علي النت: من أفتاك بهذا؟.. 
> أجاب: زبون.. راجل كبير في السن والمقام كمان.
- يعني مثلا من خريجي الأزهر.
> لا أعرف ولكنه يداوم علي الصلاة في المسجد المجاور للمحل ولا يفوته فرض.
وقبل أن أفكر في إجابة تقنع الشاب - الذي خرج من الصف الخامس الابتدائي ومازال شبه أمي وآثر أبوه الفلاح الذي زرع فيه الأخلاق وكان ضيق ذات اليد سببا في أن يقطع مشوار التعليم ويلحقه بـصنعة يتكسب بها قوت يومه وينفق منها علي عائلته الكبيرة حتي استطاع بأخلاقه ولسانه الحلو أن يهجر قريته ويجد مكانا في صالون حلاقة في الحي المتميز الذي يصفه سائقو الميكروباص وكل طوائف الصنايعية بأن سكانه من ذوي الكعب العالي، بمعني أن لك أن تغالي في أي خدمة أو سلعة يطلبها هؤلاء ولن يمانعوا أو يمتنعوا- فإذا بي مصادفة وأنا أحاول ترتيب الإجابة عن سؤال الحلاق الشاب وجدت علي اليوتيوب شيخا تمتد لحيته بكثافة وهو يجلس علي كرسي العلماء والوعاظ داخل مسجد ما وحوله المريدون من المصريين علي اختلاف ثقافاتهم والمناطق التي ينتمون اليها ريفية كانت أو عشوائية أو شعبية أو حتي ما يطلق عليه المناطق الراقية.
أفتي الشيخ - لا فض فوه - بأن الاحتفال بشم النسيم حراااام، وأنه ما من مسلم يبيع شيئا يتعلق بطقوس هذا اليوم مثل الفسيخ والرنجة والبصل والليمون حتي الخس والملانة والبيض الملون فإنه آثم ومكسبه حرام.
وأردف الشيخ أو الواعظ - إن صح أيهما - وحتي لا يترك لمستمعيه فرصة الفكاك من فتواه: إنما نحن العلماء جئنا لكي نعلمكم وندلكم علي الحلال - الطريق إلي الجنة -  ونردكم عن الحرام - الطريق إلي النار.
حمدت الله علي أنني كنت أستمع إليه عن طريق سماعات الأذن وإلا كان الأسطي زاد اقتناعا بتحريم الاحتفال الذي أفتاه به زبون ثم جاء من بعده الشيخ الذي اتخذ من كرسي العالم داخل المسجد ليقدم فتواه تجاه أمور ثبت في يقينه أنها حرام!
سألت الشاب: هل تعرف عم «هريدي»‬ هذا الرجل الذي يجلس علي ناصية الشارع وكل بضاعته أعداد من الليمون يضعها علي قفص من الجريد مؤثرا أن يعيش من هذه التجارة - إن صحت التسمية - بدلا من أن يمد يده للرائح والغادي ولن يلومه أحد ان فعل بعد أن بلغ من العمر أرذله.
صمت الشاب وهو يفكر مليا ورد قائلا: معاك حق يا أستاذ ليه الناس بتنغص علينا حياتنا، ده حتي شم النسيم اللي دايما ييجي يوم الإثنين وهو إجازة الحلاقين بيبقي فرصة آخذ العيال وأمهم ونذهب لحديقة أو كورنيش النيل ونشم »‬هوا نضيف».
أنا ح أرجع أعتذر للعيال بعدما زعلتهم وقلت لهم مفيش فسحة في شم النسيم عشان بيقولوا حرام..
حرمت عليكم عيشتكم يا «‬بُعدا».
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة