البابا تواضروس الثاني البابا تواضروس الثاني

البابا تواضروس: نشكر الرئيس على تهنئتنا ونثمن مجهودات الأمن في تأمين الاحتفال

ناريمان فوزي السبت، 27 أبريل 2019 - 11:51 م

قدم قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لشعب الكنيسة التهنئة بعيد القيامة المجيد.

حيث قال قداسته "بالأصالة عن نفسى وباسم المجمع المقدس وكافة الهيئات القبطية والشعب القبطى فى مصر وبلاد المهجر أهنئكم وأنقل لكم تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية الذى أرسل برقية صباح اليوم، وأناب عنه المستشار عمر مروان رئيس شئون مجلس النواب".

كذلك تقدم البابا بالشكر لرئيس الوزراء الذي أناب عنه الدكتور هشام توفيق رئيس قطاع الأعمال، كما شكر المستشار عدلى منصور على تهنئته، ولفت إلى حضور فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية لتقديم التهنئة.

من جهة أخرى، قدم قداسة البابا الشكر للفريق أول محمد زكى وزير الدفاع، ولما قامت به القوات المسلحة من مجهودات كبيرة في التأمين، كما قدم الشكر للواء محمود توفيق وزير الداخلية والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب.

وقال البابا "نصلي من أجل مصر ومن شهداء مصر في كل مكان وأن يحفظ مصر، كما قدم التهنئة لجموع الشعب القبطي في الايبارشيات والكنائس القبطية عبر قارات العالم الخمس، والآباء المطارنة والأساقفة والكهنة والشمامسة وكل الاكليروس وكل الشعب من الشباب والأطفال والأراخنة وكل الأسر القبطية".

كما قال البابا تواضروس، "أهنئكم جميعا بهذا العيد الذى هو فرحنا الأول حيث ايماننا وعقيدتنا في القيامة هى أساس المسيحية، موضحا أنه عندما ننظر إلى أحداث القيامة ننظر إلى هذه الأيام الثلاثة، الجمعة والسبت والأحد، جمعة الصليب ثم سبت الفرح وهو سبت الانتظار ثم أحد القيامة وهو أحد الانتصار، وأنه عندما نراجع ما كتبه القديس بولس الرسول عندما تحدث عن المسيحية حيث كان فيلسوفا ولاهوتيا عظيما، نجده كتب إلى أهل كورنثوس أنشودة وفي الأية الأخيرة ذكر أن "الإيمان والرجاء والمحبة"، ولكن أعظمهن المحبة، هذه الثلاثة هي الثلاثة أيام التى غيرت تاريخ العالم وغيرت حياة الإنسان".

وتابع قائلا،" إن الانسان الذى يمتلئ قلبه بالمحبة الإلهية، هو الإنسان الذى يستطيع أن يعيش فرحا، والفرح يأتى عندما يمتلى قلب الإنسان بالحب، متمنيا أن يكون هذا العيد عيدا مباركا وعيدا مفرحا، عيدا نشعر فيه بالإيمان والرجاء والمحبة ولكن أعظمهن المحبة".

وأشار قداسة البابا تواضروس إلى أننا نصلي من أجل بلادنا مصر ومن أجل شهدائنا والمصابين من أجل أن ينعم عليهم الله بالشفاء، ومن أجل أن ينعم العالم بالاستقرار.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة