مسجد «فاطمة الشقراء» مسجد «فاطمة الشقراء»

صور| افتتاح مسجد «فاطمة الشقراء» بعد ترميم مئذنته

ريم الزاهد الخميس، 02 مايو 2019 - 02:41 م

افتتح الدكتور مصطفى أمين، مساعد وزير الآثار للشئون الفنية، صباح الخميس 2 مايو جامع «فاطمة الشقراء» بظاهر القاهرة خارج باب زويلة، للصلاة مرة أخرى وذلك بعد الانتهاء من أعمال فك وتركيب المئذنة الخاصة به.

 

وحضر الافتتاح الدكتور جمال مصطفي رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، ود.خالد صلاح الدين وكيل المديرية، ود.كمال فوزي السباعي مدير عام أوقاف وسط القاهرة، والشيخ احمد شوقي محمد مفتش بالإدارة.


وقال محمد عبد العزيز مدير عام آثار القاهرة التاريخية، أنه ولأول مرة منذ قرابة الأربعة سنوات يتم إقامة الصلاة داخل المسجد، حيث انه كان مغلقا أمام المصلين بسبب أعمال الترميم للمئذنة الخاصة به.


بدأت أعمال الترميم منذ عامين بمعرفة شركة المقاولون العرب، وتُعد لأول مرة يتم فيها فك وتركيب مئذنة أثرية كاملة دون وجود أي فقد للأحجار الأصلية لها حيث أعيد تركيبها مرة أخرى بنفس نظام بنائها، وقد صاحب هذه الأعمال توثيق دقيق لجميع مراحل العمل، مما نتج عنه استعادة بناء المئذنة بكافة تفاصيلها المعمارية والزخرفة دون أي فقد أو هالك، ليستعيد الجامع عنصراً معمارياً أصيلاً من مكوناته المعمارية، والتي ظلت مصلوبة بالأخشاب طيلة الثلاثة والعشرين عاماً الماضية، مشيرا إلى انه تم عمل دراسات عن حالة التربة أسفل المئذنة، والتي أوضحت أنها بحالة جيدة وأن السبب في ميل المئذنة هو تذبذب منسوب المياه، مما استلزم إصلاح شبكات الصرف والمياه ضماناً لثبات الوضع الإنشائي للمئذنة في المستقبل.


كما تم عمل حقن لقاعدة المئذنة، وحقن لملئ الفراغات الداخلية وتقوية الحشو، وضبط مناسيب بادئ المئذنة أفقياً باستخدام أحدث الأجهزة، حيث أنها كانت تعاني من وجود انحناء وميل شديد وتحتاج إلي أعمال لدرء الخطورة عنها نظرا لأنها كانت مدعومة بالصبات الخشبية منذ عام 1992م نتيجة للضرر الذي أوقعه بها الزلزال.


ومن جانبه قال د. جمال مصطفي أن أعمال الترميم شملت أيضا المسجد من الداخل حيث تضمنت ترميم الأرضيات والحوائط والمضاء وأعمال الترميم الدقيق، كما تم وضع نظام إضاءة خارجية جديد للمئذنة والمسجد، موضحا أن تاريخ إنشاء هذه المئذنه يرجع إلى عام 1063هـ /1653م، حيث أمر بإنشائها الوزير محمد باشا.


أما عن جامع فاطمة الشقراء أشار د. مصطفى، إلى أن اسم صاحبته موجود في بقايا النص التأسيسي الذي كان مسجلا على عضادتي المدخل الرئيسي للجامع حيث ورد ما نصه (كريمه الجناب العالي الملكي الأشرفي الجهة المصونة الست فاطمة وتدعى شقراء. 


وقد سميت فاطمة باسم فاطمة الشقراء نسبة إلى جدتها إلى أمها وهي الأميرة شقراء بنت الملك الناصر فرج بن برقوق المتوفاة سنه 1482م. وهى ابنه الامير خير بك أمير طبلخانة الأشرفي المتوفى بمكة سنه 1482م، وأمها هي السيدة خديجة ابنة الأتابك جرباش الناصري سبطه الملك الناصر.

 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء
 جامع فاطمة الشقراء

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة