آخرهم 3 فتيات.. ارتفاع حالات الانتحار بـ«حبة الغلة» لـ1374 توفى منهم 206 ضحايا آخرهم 3 فتيات.. ارتفاع حالات الانتحار بـ«حبة الغلة» لـ1374 توفى منهم 206 ضحايا

آخرهم 3 فتيات.. ارتفاع حالات الانتحار بـ«حبة الغلة» لـ1374 توفى منهم 206 ضحايا

فايزة الجنبيهي السبت، 04 مايو 2019 - 05:18 م

كشف الأطباء والعاملون بأقسام السموم بكفر الدوار وإيتاى البارود بالبحيرة، عن ارتفاع عدد ضحايا القرص القاتل ( حبة الغلة ) بعد حادث الانتحار الجماعى الذى شهدتة مدينة كفر الدوار وراح ضحيتة ٣ فتيات فى عمر الزهور منهم شقيقتين وابنة خالتهما، حيث استقبل القسمين ٥ حالات لقيت أحدهم مصرعها متأثرة باصابتها بينما تم إنقاذ ٤ آخرين. 

وأكد د. أيمن مرعى، مدير إدارة الطوارىء بمديرية الصحة بالبحيرة، أنه نظرا لارتفاع نسبة الانتحار تم إنشاء 2 مركز لعلاج حالات السموم أحدهما داخل مستشفى كفر الدوار العام والثانى بمستشفى إيتاى البارود ويتم تحويل حالات التسمم والانتحار إليهما من جميع مراكز المحافظة.

ولفت إلى أنه تم استقبال 60 حالة خلال شهور يناير وفبراير ومارس 2019 توفى منهم 21  حالة فقط ، موضحا أن إنشاء مركزى السموم تسبب فى انخفاض نسبة ضحايا حبة الغلة من 100% إلى 25 % حيث كان تأخر وصول الحالات لمراكز السموم بالإسكندرية وطنطا السبب الرئيسى فى ارتفاع نسبة الوفيات، مشيرا أن نسبة الوفيات خلال الفترة من 1/ 1/ 2018 حتى 31/ 12 / 2018 بلغت 206 حالة وفاة.

 وأضاف مدير إدارة الطوارىء، أنة تم توقيع برتوكول للتعاون الطبى بين مديرية الصحة ومراكز السموم بالإسكندرية ووزارة الصحة يتم بمقتضاه تدريب الأطباء والعاملين بمراكز السموم على كيفية التعامل مع الحالات المصابة بتناول حبة الغلة. 

وذكرت ناهد وحيد، مسئولة مراكز السموم بالبحيرة، أن مركزى السموم بكفر الدوار وإيتاى البارود استقبلا خلال الفترة من 1/ 1/ 2018 حتى 31 / 12 / 2018، عدد 1374 حالة تسمم إثر تناول حبة الغلة القاتلة توفى منهم 206 ضحية تراوحت أعمارهم مابين 15 إلى 30 عام ما بين فتيات وشباب ، مؤكدة أنه عقب وصول الحالة يتم التعامل معها طبيا طبقا للحالة الصحية التى وصل عليها. 

وأكدت مسئولة مراكز السموم بالبحيرة، أن حالة الفتيات الثلاثة الأخيرة بكفر الدوار لم تصل مركز السموم وتوفيتا بقسم الاستقبال بمستشفى كفر  الدوار حيث تأخر إجراء الإسعافات الأولية لهم وعمل غسيل للمعدة، ولفتت إلى أن السبب وراء انتشار الانتحار عن طريق تناول حبة الغلة  يتمثل فى  سهولة الحصول عليها وانتشارها بين الشباب من صغار السن حيث يباع القرص بمبلغ جنيه فقط بالإضافة لرغبة الضحايا فى  تقليد من سبقهم من الضحايا الذين أطلعوا على قصص انتحارهم من خلال وسائل الاتصال وخاصة  وسائل التواصل الاجتماعى "الفيس بوك".

وأشار د. عفيفى محمد سالم خضر، رئيس قسم السموم بمستشفى كفر  الدوار، إلى استقبال القسم خلال شهر أبريل 85 حالة تسمم من بينهم 7 حالات تسمم  قرص غلة حيث تم إنقاذ 2 منهم بينما توفى 5 جميعهم من الشباب والمراهقين. 

وحذر رئيس قسم السموم، أهالى الضحايا من تناول المصاب للماء والطعام أو أى سوائل والاكتفاء بعمل غسيل معدة بالزيت وخاصة زيت البرافين، مؤكدا أن المادة الفسفورية الموجودة بالقرص "فوسفيد الألومنيوم" تتفاعل مع الماء والحموضة داخل المعدة وتتسبب فى التسمم وتساعد الزيوت على وقف التفاعل وإنقاذ المصاب من الموت، مطالبا بضرورة وضع ضوابط لتداول أقراص حفظ الغلال بالأسواق، مؤكدا على خطورتها على الشباب وتحولها لظاهرة تحصد أرواح المراهقين. 

وطالبت تهانى محمد على، مشرفة التمريض بقسم السموم بكفر الدوار بمنع القرص نهائيا وعدم صرفه إلا من خلال الحيازة الزراعية وأخذ إقرار على مستخدميه لعدم استخدامه إلا فى حالات  حفظ الغلال والحبوب فقط، مؤكدة أنه منذ افتتاح قسم السموم فى شهر 10 / 2017 بالمشاركة المجتمعية من أحد رجال الأعمال ومنذ ذلك الحين وكل يوم يستقبل الكثير من الحالات المصابة وكلها لشباب وفتيات فى عمر الزهور من بينهم شاب طالب بكلية الهندسة وآخرى طبيبة أسنان وطلاب بالمراحل التعليمية المختلفة تدمى لها القلوب.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة