شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

شيخ الأزهر: القرآن الكريم حفظ حقوق المرأة

إسراء كارم الإثنين، 06 مايو 2019 - 06:23 م

استهل الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أولى حلقات برنامجه الرمضاني على التلفزيون المصري بالحديث عن حقوق الزوجين والأسرة في الإسلام، موضحا أن شهر رمضان الكريم يجتمع فيه أغلب أفراد الأسرة في البيت، وخاصة العناصر الأكثر استقرار وتأثيراً في الأسرة، كالأم، والأولاد، والزوج أحيانا، لافتًا إلى أن هذا الشهر مناسبة سنوية لكي نبعث للأسرة بالعديد من الرسائل الشرعية، التي نراها في مصلحة الأسرة واستقرارها، والتي تساعدها على تخطي ما قد ينشأ من مشكلات أساسها لا يستحق أن تنشأ عنه مشكلة أو مشادة أو تنازع .

 

وأشار الإمام الأكبر إلى أننا لسنا متعصبين للمرأة أو ضد الرجل أو العكس، نحن فقط ننظر إلى الواقع ونحاول أن نعرض ما لدينا من كنوز في تراثنا التشريعي أو الفقهي الكبير، نراها كافية جدًا في أن تقدم المرأة المسلمة في وضع  يحسدها عليه نساء العالم.

 

وأوضح أن مشكلة المرأة في المجتمع الإسلامي في عصرنا الحالي، تتضارب بين تيار يريد  للمرأة الشرقية أن تكون صورة للمرأة الغربية، وبين تيار ثاني يريد أن يعود بها إلى قرون قديمة، أو يُحّكم فيها عادات جاهلية قديمة، وبين تيار ثالث وسط هو الذي يحاول أن يُظهر دور الإسلام في تحرير المرأة، مضيفًا: إنني ممن يعتقدون أن القرآن لا يوجد له نظير آخر لا في الكتب السماوية ولا في القوانين الوضعية حتى الآن فيما يتعلق بتحرير المرأة، سواء من ناحية تحريرها من عادات وتقاليد قديمة، أو من ناحية إعطائها حقوقها كاملة؛ وذلك في إطار احترام شخصيتها، وإنسانيتها، وإمكاناتها.

 

وأضاف الإمام الأكبر أن المرأة المسلمة أو المرأة الشرقية بشكل عام لا تزال تخضع لعادات وتقاليد كلها قيود وكلها أغلال وسلاسل عوقت المرأة، مشددًا على أن المرأة الشرقية إذا فقدت شرقيتها وفقدت جذورها الدينية والأخلاقية الخاصة بمنطقتنا فسوف ترقص على السلالم كما يقال، لا هي غربية ولا هي شرقية، بل هي مسخ بين هذين الصنفين.

 

وحذر الأسرة من أن هناك الآن مخططات ومؤتمرات وبرامج دولية ناتجة من هيمنة نظام عالمي يرى أنه الأفضل وأن أنموذجه هو الأمثل، وأنه بما يتمتع به من قوة عظمى وأموال، ومن فكر  - كما يقولون – متقدم، ومن حقه أن يوجه العالم إلى أنموذجه سواء كان نموذج المرأة أو أنموذج التعليم أو الفنون أو حتى التدين، موضحًا أن هذه التيارات الغربية الوافدة  تطالب الشعوب العربية والشعوب الإسلامية بأن توقع على بروتوكول أو اتفاقيات الهدف منها أن تكون المرأة الشرقية مثل الغربية تماما، لا يراعون اختلاف الثقافات ولا يراعون اختلاف البيئات.

 

وأشار الإمام الأكبر إلى أن البيئة والعادات والتقاليد عادة ما تتغلب على منطق الدين في قضايا المرأة، مبينًا أن منطق الشريعة ومنطق الأسرة في القرآن الكريم  مملوء بالجواهر والكنوز، محذرًا من التأويلات الفاسدة للنصوص الإسلامية لمصلحة العادات والتقاليد.

 

واختتم حديثه بتوضيح وضع المرأة قبل الإسلام ووضع المرأة بعد الإسلام، مستشهدًا بما قاله سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، "ما كنا نعد في الجاهلية  للنساء أمرا حتى جاء الإسلام فأنزل فيهن ما أنزل، وقسم لهن ما قسم"، يعني أن المرأة قبل مجيء الإسلام ما كان لها أن تفتح فمها بكلمة أمام زوجها، لكن بعد مجيء الإسلام أصبح  لها حق مراجع.

 

يذاع برنامج الإمام الأكبر في الساعة 6:15 مساء يوميًا طوال شهر رمضان المبارك، ويناقش البرنامج عددًا من قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري كأساس لبناء مجتمع إنساني سليم.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة