صورة موضوعية صورة موضوعية

أمم أفريقيا 2019| ثنائيات معتادة «متجددة» في الكان

أحمد نزيه الأربعاء، 15 مايو 2019 - 06:18 م

ستحفل أمم أفريقيا 2019 بمصر بالعديد من المواجهات القوية والمنتظرة لعشاق الساحرة المستديرة، والتي ستحمل الكثير من الإثارة والندية.

كما أن البطولة ستعرف مواجهات باتت تقليديةً في السنوات الأخيرة وتحاكي مواجهات سابقة حدثت سواء على صعيد الكان أو التصفيات الأفريقية.

المجموعة الأولى.. مصر وأوغندا

ستجد مصر مرةً أخرى نفسها في مواجهة أوغندا، حينما يلتقيان في ختام مباريات المجموعة الأولى، باستاد القاهرة يوم الثلاثين من شهر يونيو المقبل.

وستكون هذه رابع مواجهة رسمية تجمع البلدين في السنتين الأخيرتين، بعدما كانا قد التقيا في نسخة الجابون 2017، وفاز حينها منتخب مصر بهدفٍ متأخرٍ لعبد الله السعيد.
والتقى المنتخبان في ظرف أسبوعٍ واحدٍ مرتين خلال تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا في شهر سبتمبر عام 2017، وتبادلا الفوز بهدفٍ نظيفٍ في كلا المواجهتين، وفي النهاية صعدت مصر لكأس العالم لأول مرة منذ عام 1990.

 

 

المجموعة الثالثة.. السنغال والجزائر

وفي المجموعة الثالثة، سيتجدد الصراع بين منتخبي السنغال والجزائر في أمم أفريقيا للمرة الثالثة على التوالي، بعد أن وقع المنتخبان في نفس المجموعة خلال نسختي 2015 في غينيا الاستوائية، و2017 في الجابون.


وسيلتقي المنتخبان في الجولة الثانية يوم السابع والعشرين من يونيو المقبل على أرضية ملعب الدفاع الجوي بالقاهرة.


وفي نسخة 2015، تمكن المنتخب الجزائري من الانتصار على نظيره السنغالي بهدفين نظيفين، وانتزاع ورقة العبور للدور ربع النهائي حينها، فيما عرف منتخب أسود التيرانجا وقتها مرارة الإقصاء من الدور الأول.

والتقيا مجددًا في الجابون في الجولة الختامية كذلك، وانتهت المباراة بالتعادل بهدفين لمثلهما، وكان تعادلًا لا يسمن ولا يغني من جوعٍ للمنتخب الجزائري، الذي ودع الدور الأول، في حين كانت المنتخب السنغالي متأهلًا سلفًا قبل هذه المباراة ومتصدرًا للمجموعة.

 

المجموعة الرابعة.. المغرب وكوت ديفوار

ومن بين أكثر الثنائيات شيوعًا في السنوات الأخيرة، تلك التي تجعل دائمًا المغرب في مواجهة كوت ديفوار، وذلك بدءًا من تصفيات كأس العالم 2014 إلى غاية أمم أفريقيا 2019.
في تصفيات مونديال البرازيل 2004، جاء المنتخبان سويًا في المجموعة الثانية للدور الثاني من التصفيات، إلى جانب منتخبي جامبيا وتنزانيا.

وكان نظام التصفيات يقضي بتأهل متصدر كل مجموعةٍ للدور النهائي، الذي يُلعب نظام الذهاب والإياب بين متصدري المجموعات العشر. وانتهت المباراتان بالتعادل الأولى في المغرب بنتيجة 2-2 والثانية في كوت ديفوار 1-1، لكن ورقة التأهل كانت من نصيب كوت ديفوار، التي أكملت طريقها نحو المونديال بعد تخطي عقبة السنغال.

وفي نسخة الجابون 2017، أوقعت القرعة المنتخبين في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبي الكونغو الديمقراطية وتوجو، والتقيا في الجولة الأخيرة، في مواجهةٍ مصيريةٍ كان يتحتم خلالها أن يتأهل أحد المنتخبين فقط.

ورغم أن التعادل كان كافيًا لتأهل المغرب إلى أن أسود الأطلس لم يكتفوا بالتعادل، وتمكنوا من تدشينٍ انتصارٍ بهدفٍ نظيفٍ، أطاحوا من خلاله بالأفيال الإيفوارية خارج البطولة.
الصدام مجددًا حدث في تصفيات كأس العالم بروسيا 2018، وتعادل في المغرب من دون أهدافٍ، قبل أن يحين موعد اللقاء الحاسم والمفصلي لرسم اسم المتأهل لكأس العالم.
وتمكن أسود الأطلس من انتزاع فوزٍ تاريخيٍ من قبل أبيدجان بهدفين نظيفين أمن لهم العبور للمونديال للمرة الخامسة والأولى منذ عام 1998.

وسيلتقي المنتخبان مجددًا يوم الثامن والعشرين من يونيو المقبل في ستاد السلام، في مباراةٍ ستعج بالكثير بالنظر إلى قوة المجموعة التي تجمعهما أيضًا مع منتخبي جنوب أفريقيا وناميبيا.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة