السمك وجبة أساسية يحرص عليها البورسعيدية خلال رمضان السمك وجبة أساسية يحرص عليها البورسعيدية خلال رمضان

صور| تعرف على أبرز وجبات «البورسعيدية» خلال شهر رمضان

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 15 مايو 2019 - 07:19 م

السمك والشبار المشوي وجبة أساسية على مائدة البورسعيدية فى شهر رمضان ويحرص أهل المحافظة على أن تكون الأسماك في أغلب أيام الأسبوع ويستغل تجار الأسماك هذه العادة ويرفعون أسعار الأسماك في رمضان.


يقول الحاج أحمد أصلان وعمره قارب التسعين أن بورسعيد لها طقوس معروفة لا تتغير عبر السنين فى شهر رمضان فأول يوم الكل يتناول البط وأغلبه يحشى بالبصل "المرتة" وباقي أيام الشهر يحرصون على تناول الشبار المشوى وبجواره طبق السلطة والجرجير والمخلل.

 

ويسترجع أنه عهد هذه الطقوس في حياة والده وجده، مؤكدًا الأسماك وجبة خفيفة على المعدة بعد يوم صيام وكثر تناولها لا تضر الجسم، ويكمل أهل بورسعيد أساتذة فى صناعة سمك الصيادية وننوع فى أكلات الأسماك منها السنجارى "وهو يحشى بالخلطة فى الفرن" ,وكبابة الجمبرى ,وصينية الحنشان.

 
ويقول للإسف إرتفع سعر أغلب الأسماك فمثلا الشبار وصل إلى 75 جنيه للكيلو ولن يقدر عليه سوى الأغنياء بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأسماك وترتبط وجودها بموسم تكاثرها مثل البربونى وغطيان موسى وهذا العام لا يقل ثمنها عن 100 جنيه، لذلك سيحرص البسطاء من المواطنين على شراء البورى والهلالى والشخرم، والسيجان المشوى وغيره من الأسماك متوسطة السعر.


وقال سمير الدسوقى عامل بمصنع ملابس إن بورسعيد وجبة الأسماك أساسى فى رمضان ولكن المحافظة تعانى من فترة طويلة من إرتفاع أسعار الأسماك ونقص فى أنواع كثيرة منها وأن سعر الشبار وصل إلى 110 جنيه والأنواع الرديئة إلى 60 جنيه وكان زمان طعام الفقيرة وأضاف أننا ننفذ كلام الرئيس السيسى بالإبتعاد عن السلع الغالية لكن لا يمكن الإستغناء عن وجبة السمك في بورسعيد.

 
وتابع : سألجأ إلى شراء البربونى المجمد وطالب التموين بالتصدي لغش التجار، حيث تباع بعض الأسماك المجمدة على أنها طازة ب 100 جنيه للكيلو، أما الجمبري فأقل سعر له 120 جنيه وهي أسعار لا تناسب المواطن البسيط وعليه أن يأكل البورى والسردين بـ 40 جنيه وهم نتاج مزارع سمكية رديئة جدا بالإضافة إلى تضاعف أسعار الأسماك المجمدة لحاجة المواطنين للأسماك وإضطروا لها بديلا عن الظازة.


ويكمل أن الصيادين يفضلون بيع محصول صيدهم إما للفنادق والمطاعم لبيعها بأضعاف ثمنها للزائرين أو لمصانع تعبئة الأسماك لتصديره للخارج بدلا من بيعه للسوق بسعر قليل.

وتوضح منال عبيد ربرة منزل أن المزارع السمكية حرمت الناس من تناول وجبة اسماك صحية وطازة ولكنها تحرص على إختيار الأسماك فى مواسمها وتكمل "رمضان يحتاج اللقمة الطيبة منها الصيادية أو السمك المسلوق أو المشوى .وتبتعد عن المقلى لثقله على المعدة وذلك أغلب أيام الأسبوع وتخصص يوم واحد للحوم أو الأسماك وإن كان الأطفال والشباب لا يحبون الأسماك ويلجؤن للهامبروجر والأطعمة المصنعة لكنها لا تصلح لنا فى رمضان.


وتقول إكرام السيد موظفة أنها خصصت ميزانية خلال رمضان المقبل لشراء الأسماك خاصة الجمبرى وغطيان موسى ,والبربونى وأسعارهم الجنونية، وتضيف أكلهم فى رمضان عادة إعتادوا عليها أبا عن جد وخاصة صيادية الجمبرى وتكمل أسعارهم ضعف سعر اللحوم وسنتحمل الغلاء وأمرنا لله ,حتى بعد رمضان لنبدأ مقاطعة الأسماك.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة