من قروض التمويل إلى التدريب المهني.. التنمية المحلية تحارب «شبح البطالة» من قروض التمويل إلى التدريب المهني.. التنمية المحلية تحارب «شبح البطالة»

من قروض التمويل إلى التدريب المهني.. التنمية المحلية تحارب «شبح البطالة»

محمود كساب الأربعاء، 15 مايو 2019 - 09:35 م

لم تكتف وزارة التنمية المحلية، بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال القروض التي تمنحها للراغبين في إقامة مشروعات جديدة مثل قرض "مشروعك"، الذي لا تتعدى فائدته 5%، أو قرض "صندوق التنمية المحلية" الذي لا يتعدى 6%، بل ركزت أيضا على تنظيم دورات تدريبية لتشجيع العمل الفني في المحافظات.

ودعمت وزارة التنمية المحلية دورات تدريبية للشباب لتشجيع العمالة الحرفية بـ19 محافظة، وهي: "القاهرة والفيوم وسوهاج وبورسعيد والغربية والبحيرة والإسماعيلية والأقصر والشرقية والإسكندرية وكفر الشيخ وبني سويف والوادي الجديد وأسيوط وأسوان ومطروح وجنوب سيناء".


أنواع الدورات الحرفية 

واختلفت الدورات التدريبية في كل محافظة، ففي الوقت الذي تم التركيز على دورات تصنيع الأخشاب والخياطة وتعليم اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي في الإسماعيلية، وتقدم لتلك الدورة 120 موطنًا، ركزت محافظتا الشرقية وسوهاج على صناعة الملابس الجاهزة وتقدم لها أكثر من 70 مواطنًا، وتختلف كل دورة تدريبية حسب احتياجات المواطنين في كل محافظة.

تدريب وراتب شهري 

لم تكتف الوزار بذلك، بل قدمت للمشاركين في الدورات التدريبة رواتب شهرية خلال فترة الدورة، بحيث يتم تدريب المواطن لمدة 3 أشهر بواقع 22 يومًا في الشهر، ويحصل في نهاية الشهر على 500 جنيهًا.

شروط التقديم 

كانت تلك الدورات المهنية تقدم في الماضي للمتسربين من التعليم فقط، من أجل تعليمهم مهنة وتشجيع الأيدي العاملة، ولكن اليوم تطورت تلك الدورات وأصبحت تقدم للحاصلين على المؤهلات المتوسطة والعليا، ويشترط أن يكون سن المتقدم ما بين 18 وحتى 25 عامًا. 

وكان معظم المقبلين على تلك الدورات من خريجي المدارس الفنية، وذلك من أجل تدعيم قدراتهم الحرفية ومعرفة احتياجات سوق العمل فجميع القائمين على الدورة متخصصين في مجال التدريس.


زيادة في العام الحالي  

ومن المقرر أن يتم عقد دورات تدريبية جديدة يبدأ الإعداد لها في أول يوليو المقبل، وأوضحت الوزارة أن الخطة التدريبة للعام 2019/2020 تستهدف زيادة عدد الشباب خريجي مراكز التدريب الذين يتم إلحاقهم بسوق العمل الداخلي والخارجي، مع توجيه الاهتمام لذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير فرص عمل لهم ودمجهم في المجتمع وزيادة عدد ونوعية الدورات التدريبية المنفذة التي تستهدف النهوض بالمرأة وزيادة عدد الورش بمراكز التدريب الثابتة والوحدات المتنقلة التي تم تطويرها وتطبيق أنظمة تدريب موحدة في جميع الجهات المعنية بالتدريب.

وأشارت الوزارة إلى أن مراكز التدريب المهني بالمحافظات والتي تشرف الوزارة عليها يبلغ عددها 79 مركزًا تدريبيًا بجميع المحافظات، تعمل على تدريب الشباب على الحرف المختلفة مثل النجارة والسجاد والكليم والملابس الجاهزة والحدادة واللحام والميكانيكا والكهرباء والدهانات ومنتجات خان الخليلي والطباعة والأشغال المعدنية والمنتجات الجلدية، وغيرها من الأنشطة الحرفية وفقاً لاحتياجات كل محافظة.

 

 
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة