صورة موضوعية صورة موضوعية

خاص| «البيئة» تكشف معدلات ظهور قناديل البحر أمام الشواطئ هذا العام

إنجي خليفة الخميس، 16 مايو 2019 - 02:45 م

أكد د. محمد سالم، رئيس قطاع المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي بوزارة البيئة، أن الوزارة شكلت مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة ظاهرة قناديل البحر، وأسبابها وكيفية التعامل معها.

 

ولفت إلى أن المؤشرات المبدئية تؤكد تراجع أعداد القناديل هذا العام مقارنة بالعامين السابقين.


وأضاف د. محمد سالم - في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»- أنه على الرغم من انتشار القناديل في البحر المتوسط إلا أنه لم يتم تسجيل أي انتشار كثيف لها سواء في البحر الأحمر أو خليج السويس.

 

ولفت د. محمد سالم، إلى أن انتقال قناديل البحر على مستوى بحار ومحيطات العالم ظاهرة طبيعية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالتغيرات المناخية والتلوث والصيد الجائر للأسماك والسلاحف البحرية.

 

وأوضح رئيس قطاع المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي بوزارة البيئة، أن قنديل البحر من أقدم الحيوانات الموجودة على الأرض، ويتحرك في البحر عن طريق انقباض جسمه ثم فرده بحيث يندفع بسرعة وسط الماء، وتساعده تيارات الماء على الانتقال من مكان إلى آخر، ولقنديل البحر أنواع عديدة منتشرة على مستوى العالم.

 

وأضاف د. محمد سالم، أن قنديل البحر يتغذى بشكل عام على بيض ويرقات الأسماك كما أنه يتغذى على الهائمات الأخرى من العوالق البحرية الحيوانية، وعادة يتواجد خلال فترات الصيف نظراً لوفرة الغذاء، كما أنه يعتبر غذاء لبعض الكائنات الأخرى مثل السلاحف البحرية وبعض الأنواع القليلة من الأسماك.

 

وتابع: "بصفة عامة لا تمثل القناديل المتواجدة في المياه المصرية خطراً جسيماً على الإنسان، ومن الضروري توعية الأطفال بعدم لمسها وتجنب حملها".


وأوضح أن هناك برنامج رصد بيئي يتم متابعته لنتمكن من خلاله من معرفة أسباب هذه النوعية من الظواهر وكيف نتعامل معها.

 

وأوضح رئيس قطاع المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي بوزارة البيئة، أن تفشي أعداد القناديل مشكلة لا تخص السواحل المصرية فقط وهى مشكلة موجودة في حوض البحر المتوسط.

وعن أسباب تواجد قنديل البحر، أكد د. محمد أن الأسباب متعددة نتيجة لبعض أنشطة الصيد الجائر، والبحر الأبيض المتوسط من أكتر السواحل في العالم التي تتم فيها ممارسة الصيد الجائر على كافة سواحله، وبالتالي عملية الصيد الجائر تؤدي إلى عملية عدم اتزان بيئي وبالتالي تظهر ظاهرة انتشار قنديل البحر.


وحول الإجراءات التي تتخذها وزارة البيئة لمكافحة أسراب القناديل، أكد سالم أن عملية مقاومة القناديل تكون صعبة لأن الأعداد تكون كبيرة جدا لكن هناك إجراءات تتم مثل وضع شبك بمحاذاة الشواطئ لمنع وصول القناديل.

 

وأوضح هناك برامج رصد ومتابعة للمتخصصين في حال إذا ظهر تجمعات قريبه من الساحل يتم توعيه الناس بحيث يخرجوا من المياه، و يتم وضع لافتات للتوعية لتجنب الإصابة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة