علم جمهورية أرض الصومال علم جمهورية أرض الصومال

«أرض الصومال».. جمهورية منقوصة الاستقلال في دولة الصومال

أحمد نزيه الثلاثاء، 21 مايو 2019 - 04:13 م

أحييت جمهورية أرض الصومال أو صوماليالاند في شهر مايو الجاري ذكرى استقلالها "الأحادي الجانب" عن جمهورية الصومال، والذي يصادف هذا العام مرور 28 عامًا عن تاريخ الانفصال.

لكن جمهورية أرض الصومال لا تحظى بأي شرعيةٍ دوليةٍ، فانفصالها عن الصومال كان بصورةٍ أحادية الجانب، ولا تعتد مقديشو إلى الآن بانفصال هرجيسا عنها.

وفي خلال 28 عامًا من هذا الاستقلال المنقوص من الشرعية الدولية، تعاقب على جمهورية أرض الصومال خمسة رؤساء، كان آخرهم موسى بهي عبدي، الذي اُنتخب رئيسًا للبلاد أواخر عام 2017، خلفًا للرئيس السابق أحمد محمد سيلانيو.

قصة انفصالها

قصة انفصال جمهورية أرض الصومال تبدأ من عام 1991، حينما أنهت الأرض الواقعة شمال غرب الصومال نحو ثلاثة عقود من الوحدة بين شطري الصومال، والذي حدث عام 1960 بين الصومال الإيطالية (جمهورية الصومال) والصومال البريطانية (أرض الصومال)، بعد نهاية حقبة الاحتلال الذي كان مسلطًا في تلكما الجمهوريتين.

وجاء الانفصال في أعقاب زوال نظام الرئيس الصومالي، محمد سياد بري، الذي أغرق البلاد في مستنقع الحرب القبلية، والتي لا تزال جذورها تنخر في جسد الدولة الصومالية إلى يومنا هذا. وكان استقلال أرض الصومال أحادي الجانب يوم الثامن عشر من مايو 1991.

الجمهورية الإسلامية التي تتخذ من عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" شعارًا لها لا تزال تتوق منذ أكثر من ربع قرنٍ للحصول على اعترافٍ دوليٍ وسط تعنت المجتمع الدولي تجاهها، والذي يقف إلى جانب الدولة الصومالية ويتبنى وجهة نظرها تجاه الجمهورية المنشقة عنها.

وتسوء الأمور أكثر فأكثر في أرض الصومال الذي يحول عدم الاعتراف الشرعي بها دون الاقتراض من المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، وأهمها صندوق النقد الدولي، في ظل اقتصادٍ هاوٍ في الجمهورية يحتاج إلى دعمٍ ماديٍ ينقذه.

جمهورية أخرى في الصومال

ورغم ذلك، ليست جمهورية أرض الصومال وحدها المنشقة عن جمهورية الصومال، فهناك إلى جوارها جمهورية أرض البنط أو بونت لاند، والتي أعلن زعماؤها عام 1998 أنها دولةٌ مستقلةٌ.

لكن مع ذلك فتبدو الوضعية مختلفةً بين أرض الصومال وبونت لاند، فالأخيرة لا تطالب بالاستقلال التام، والانفصال صراحةً عن مقديشو، ولكن لها برلمانها الخاص، ورئيسها الحالي هو محمود موسى هيرسي، الذي يتولى الحكم منذ مطلع عام 2005، بعد فترةٍ من عدم الاستقرار في الإقليم أفرزت خمسة رؤساء في الفترة ما بين عامي 1998 و2004.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة