ناريندرا مودي ناريندرا مودي

ناريندرا مودي.. «حاكم بأمر الهنود» من جديد

أحمد نزيه الجمعة، 24 مايو 2019 - 10:58 م

سيمكث رئيس وزراء الهند "ناريندرا مودي" في منصبه حتى عام 2024، ليتم عقد من الزمن في تولي مقاليد الأمور في الهند قابلًا للزيادة، بعد أن كان قد وصل لرئاسة الحكومة في أواخر مايو عام 2014.

هذا الأمر تحقق بعدما حقق حزب الشعب القومي الهندوسي، الذي يتزعمه مودي، انتصارًا صريحًا وتاريخيًا، في الانتخابات التشريعية في البلاد، والتي ظهرت نتائجها الرسمية اليوم الجمعة 24 مايو.

اكتساح الانتخابات

واكتسح الحزب القومي الهندوسي الانتخابات، وحاز على 63.6% من أصوات الناخبين، لينجح في حسم 303 مقاعد في مجلس الشعب (الغرفة الأدنى للبرلمان الهندي) من أصل 543 عضوًا يتم انتخابهم، وتقدم بفارقٍ هائلٍ عن أقرب ملاحقيه حزب المؤتمر الوطني الهندي، الذي يتزعمه راهول غندي، سليل عائلة الزعيم الهندي التاريخي نيرو غاندي.

وحصل حزب المؤتمر على 18.4% فقط من أصوات الناخبين، ليحوز على 52 مقعدًا فقط بالبرلمان، وهو عددٌ يبعد كل البعد عن العدد المطلوب لحيازة الأغلبية البرلمانية وهو 272 مقعدًا على الأقل.

ووفقًا لهذه النتائج، سيكون حتمًا على الرئيس الهندي رام ناث كوفيند تسمية ناريندرا مودي رئيسًا للوزراء في البلاد لولايةٍ تمتد إلى خمس سنوات مقبلة تنتهي بحلول مايو 2024، حين تُعقد الانتخابات البرلمانية المقبلة.

ووفقًا لدستور الهند الموضوع عام 1950، فإن رئيس الوزراء يتولى السلطة التنفيذية في البلاد، في حين يعتبر منصب الرئيس شرفيًا إلى حدٍ ما، لكن الرئيس في البلاد يتولى منصب القائد العام للقوات المسلحة.

قصة نجاح مودي

وناريندرا مودي (68 عامًا)، الذي جدد الشعب الهندي ثقتهم فيه، لعب زلزالٌ ضرب ولايته، التي يقطن فيها غوجارات وأودى بحياة آلاف الهنديين عام 2001، دورًا في صعوده السياسي، بعد أن تنحى على إثر الزلزال كيشوباي باتل، رئيس وزراء الولاية، لتكون الفرصة سانحةً لمودي ليتولى منصب رئاسة الحكومة في الولاية [ تتبع الهند نظام الحكم الفيدرالي الذي يجعل من كل ولاية لها حكومةٌ وبرلمانٌ وتتمتع بالحكم الذاتي].

ونجح مودي في تحقيق طفرةٍ ونقلةٍ نوعيةٍ في الولاية فور توليه مقاليد الأمور، وبان ذلك في مرافق الزراعة والتصنيع والخدمات، لتكون تلك بوابته نحو حكم الهند بأكملها.

ومنذ أن وصل لرئاسة وزراء الهند عام 2014، نجح في رفع معدلات التنمية في الهند بشكلٍ ملحوظٍ، وبات يُنظر إليه لدى كثيرٍ من الهنود على أنه بمثابة القائد الذي غير الهند بشكلٍ كاملٍ.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة