الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف

حوار| رئيس القطاع الدينى بالأوقاف: 20 مخالفة فى النصف الأول من رمضان أغلبها لمكبرات الصوت

عبدالرحمن عبدالحليم السبت، 25 مايو 2019 - 11:27 م

-  4 آلاف مسجد للاعتكاف 
- 6 آلاف ســـاحة لصـــلاة العيـــد ومــكافأة الخطــبة 500 جنيه


رفعت وزارة الأوقاف درجة الاستعداد القصوى فى المديريات والإدارات التابعة لها لاستقبال العشر الأواخر من رمضان خاصة وانها تشهد سنة الاعتكاف وصلاة التهجد وقد حددت الوزارة ضوابط وشروطا لضبط اداء الشعيرتين على اكمل وجه ومنع  تسلل او سيطرة المنتمين للجماعات المتشددة على بيوت الله خلال تلك الفترة كما حددت الوزارة مساجد وساحات سواء للاعتكاف أو صلاة العيد وتم تشكيل غرف عمليات لمتابعتها.. وكان لنا هذا الحوار مع الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف. 


< بداية ما تقييمك لأداء المديريات والعاملين بالوزارة خلال النصف الأول من شهر رمضان ؟
مقتنع تماما بما بذله جميع العاملين بالأوقاف كلا فى موقعه بداية من عامل المسجد وإمام المسجد حتى وكلاء الوزارة فى كل محافظة. الكل يقوم بعمله على أكمل وجه ولم يحدث ان تكاسل مسئول عن أداء واجبه والدليل عدم وجود شكاوى داخل المساجد وأؤكد ان ضوابط الاوقاف لضبط الشعائر والعبادات داخل المساجد أتت بثمارها بالفعل حتى أصبحت ثقافة شعب  والقريب من العمل الدعوى يلاحظ ذلك وقد تلقينا اشادات واستحسانا من العديد من المسئولين والمقربين من المساجد لما تلاحظ من الانضباط داخل المساجد والالتزام من الأئمة بالتعليمات فى الدروس الدينية وأداء صلاة التراويح وغيرها من الشعائر.
< ماذا عن مخالفات المساجد منذ بداية شهر رمضان وحتى الآن ؟
المخالفات هذا العام قليلة جدا بالمقارنة بالعام الماضى وقبل الماضى ولعل أبرزها ما حدث فى مسجد عمرو بن العاص وتم إحالة إمامى المسجد للتحقيق بعد سماحهما للدكتور محمد عيد كريم بالقاء درس العصر فى المسجد بدون تصريح، وتقرر تشكيل لجنة برئاسة الشيخ أحمد عبد المنعم مدير عام التفتيش للإشراف على سائر أنشطة المسجد الدعوية والمجتمعية من تاريخه إلى نهاية شهر رمضان وخطبة عيد الفطر، ثم إعادة تشكيل مجلس إدارة المسجد.
أما عن باقى المخالفات فكان معظمها من المحافظات وبلغت نحو 20 بلاغا حول مكبرات الصوت وتم التعامل معها على الفور بإلغاء هذه المكبرات تماما وأخذ تعهدا من المساجد الموجودة بها بعدم استخدامها مرة أخرى. ولم نتلق شكاوى أخرى بخصوص التراويح او الدروس الدينية.
< روج البعض ان الأوقاف استعانت ببعض السلفيين  لسد العجز فى المساجد خلال شهر رمضان ؟
لم ولن يحدث ذلك على الإطلاق ووزارة الاوقاف لا تستعين بجماعة او جمعيات او أشخاص منتمين لهذه الجمعيات لسد العجز فلدينا وعاظ الأزهر وأئمة المكافأة كل هؤلاء نستعين بهم  فعلا لسد العجز وكل ما قيل عن ذلك عار تماما من الصحة وللعلم وزارة الأوقاف تصرح فقط للشيخ ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية فقط بإلقاء خطبة الجمعة بمسجده بالإسكندرية ليس لأنه سلفى او تابع لجماعة ولكن لأنه خريج شريعة وقانون من جامعة الأزهر وملتزم تماما بشروط الأوقاف فى هذا الشأن ولم يحدث منه أى مخالفات ويتم تجديد تصريح الخطابة له مطلع كل شهر.
 < ما هى استعدادات الأوقاف للاعتكاف فى العشر الأواخر من رمضان؟
 خصصنا ما يقرب من 4 آلاف مسجد لإقامة سنة الاعتكاف ونحن لم ولن نمنعه، فالضوابط التى نضعها هدفها التنظيم وليس المنع كما يروج بعض المتشددين وأذناب الجماعة الإرهابية  إنما ننظم إقامته فى المساجد الكبرى والجامعة المهيأة له دون الزوايا والمصليات.  وحددنا شروطا لإقامة الاعتكاف بالمساجد، بأن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، فالزوايا والمصليات تكون لأداء الصلوات الراتبة فقط، ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف، فالمسجد الذي لا تقام به الجمعة التى هى فرض لا يقام به الاعتكاف الذى هو سنة، وأن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحاً جديداً لم يسبق إلغاؤه.
< وماذا أعدت الوزارة لصلاة العيد ؟
خصصنا ما يقرب من 6 آلاف ساحة على مستوى الجمهورية لأداء صلاة عيد الفطر المبارك وحددنا موضوع الخطبة لتكون بعنوان « الأعياد عبادة»   وللعلم صلاة العيد لا تتحقق ولا تصح بالطرقات ولا الشوارع ولا الزوايا ولا المصليات.
 < وماذا عن قرار رفع مكافأة خطبة العيد للأئمة الذى أعلنتم عنه منذ أيام ؟
بالفعل قررنا مضاعفة مكافأة خطبة العيد، لتصبح 500  جنيه لأساتذة الجامعة، و400 جنيه لغيرهم من أعضاء هيئة التدريس الجامعيين المعتمدين المصرح لهم بالخطابة المكلفين بأداء خطبة العيد من الأوقاف، وكذلك 400 جنيه لجميع الأئمة المكلفين بخطبة العيد ممن يؤدون الخطبة بالفعل، بناء على تقرير الأداء والالتزام بسائر التعليمات الخاصة بأداء الخطبة بصفة عامة وخطبة العيد بصفة خاصة، و300 جنيه للإمام الثانى المكلف بالحضور احتياطيا فى الساحات والمساجد الكبرى المعتمدة من القطاع الدينى بالوزارة، بشرط الحضور الفعلى قبل وقت خطبة العيد بنصف ساعة على الأقل لحين انتهاء الصلاة، ويطبق ذلك أيضا على من يستعان بهم فى خطبة العيد من خطباء المكافأة على بند التحسين  بصرف 400 جنيه للخطيب الأساسى و300 جنيه للخطيب الاحتياطى منهم.
 

الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة