كمال الملاخ كمال الملاخ

«كمال الملاخ» صحفي بدرجة «باحث أثري» ومكتشف «مركب خوفو»

ريم الزاهد الأحد، 26 مايو 2019 - 01:50 م

احتفل محرك البحث جوجل بالذكرى الـ 65 لاكتشاف «مركب خوفو»، الذي اكتشفها عالم الآثار المصري كمال الملاخ حيث وجد حفرتين مسقوفتين عند قاعدة هرم خوفو الجنوبية، في قاع إحداهما على سفينة مفككة متقنة النحت من خشب الأرز ، كان عدد أجزاء المركب 1224 قطعة ، لا ينقص منها أي جزء من ضمنها خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومقصورة. 


كمال الملاخ كاتب وصحفي وعالم آثار وأديب مصري راحل، أسس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما في العام 1973، ولد كمال وليم يونان الملاخ في 26 أكتوبر 1918 بمدينة أسيوط، وتوفى بالقاهرة في 29 أكتوبر 1987.


حصل علي شهادة البكالوريا ثم التحق بكلية الفنون الجميلة قسم عمارة وتخرج منها في 1934، ثم التحق بكلية الضباط الاحتياط وتخرج منها، ودرس الآثار في معهد الآثار وحصل على ماجستير الآثار المصرية وفقه اللغة المصرية القديمة على يد عالم الآثار الفرنسي أيتين دريتون.

«مراكب الشمس»
أعلن الملاخ في 26 مايو 1954 عن اكتشاف أحد مراكب الشمس وإخراجها إلى النور بعد أن ظلت في باطن الأرض 5000 سنة، وهي من آثار الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر، وتعرض الآن بمتحف ملحق بمنطقة أهرامات الجيزة.

 

أحدث هذا الكشف دويا هائلا لدى الدوريات المهتمة بالآثار القديمة وتقدر قيمتها، فظهرت صورة كمال الملاخ على غلاف مجلة التايم وأفردت له العديد من صفحاتها عن هذا الاكتشاف.


صدر عن الدار المصرية اللبنانية كتاب بعنوان «مراكب خوفو حقائق لا أكاذيب»، للمؤلف مختار السويفى الذ أوضح من خلاله عرض رائع وشامل عن قصة مراكب الملك خوفو مع مجموعة كبيرة ونادرة من الصور التي تمت بواسطة محمد ممدوح فايق الحاصل على ليسانس آداب قسم آثار مصرية ورائد أول جمعية أصدقاء المتحف المصري.

«العمل الصحفي»..
التحق كمال الملاخ بجريدة الأخبار وتولي رئاسة القسم الفني لدار أخبار اليوم كما قام برسم يوميات الأخبار وآخر ساعة وأخبار اليوم والجيل الجديد ، بالإضافة إلى رسم مقالات توفيق الحكيم ومحمد التابعي والعقاد وسلامة موسى وكامل الشناوي ومحمد حسنين هيكل.

و في صيف 1957 اصطحبه محمد حسنين هيكل معه إلى جريدة الأهرام حيث كان قد استقال من مصلحة الآثار ومن جريدة الأخبار وكان صديق شخصي للكاتب أنيس منصور

و يعد كمال الملاخ هو مؤسس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما ومؤسس مهرجاني القاهرة والإسكندرية السينمائيين ورئيسهما.

«مؤلفاته»
صدر للمهندس كمال الملاخ 32 كتابا منها: أغاخان، خمسون سنة من الفن، حكايات صيف وصالون من ورق. وترجم إلى الإنجليزية: قاهر الظلام عن حياة الأديب طه حسين والذي ترجم إلى الفرنسية والصينية وتحول إلى فيلم سينمائي.

«الجوائز»
نال كمال الملاخ تقديرا محليا ودوليا، فأهداه الرئيس جمال عبد الناصر وساما رفيعا من أوسمة الدولة لاكتشافه مراكب الشمس. وفاز بجائزة الدولة التشجيعية في أدب الرحلات العام 1972 سلمها له الرئيس أنور السادات، كما سلمه الرئيس حسني مبارك جائزة الدولة التقديرية.


«مراكب خوفو أو مراكب الشمس»..
يذكر أن عثر في محيط الهرم الأكبر على 7 حفرات تحوي بعضها مراكب، خمسة منها تتبع هرم خوفو واثنان يتبعان أهرام الملكات، وقد وجدت حفرتي مراكب الشمس جنوب هرم خوفو في حالة جيدة ومغلقة .


أُعيد تركيب مركب الشمس الأولى فبلغ طولها 42 مترا، و سُميت بمركب الشمس وسُميت أيضا سفينة خوفو، ومعروف أن السفن الجنائزية كانت تستخدم في مصر القديمة للذهاب لاستعادة الحياة من الأماكن المقدسة سفن روح الألهة.


وتروي أسطورة رع بأنه يكون طفلا عن شروقه "خبري" ، ثم رجلا كاملا ظهرا "رع" ، ثم عجوزا في المساء "أتوم" ؛ يركب مركبين - حسب عقيدة الفراعنة - وهى مراكب رع الذي هو قرص الشمس يعبر بها النهار حيث يعلو في السماء، ثم يختفي عن الأنظار وقت الغروب ويبدأ رحلة البحر السماوي خلال الليل.

 

كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ
كمال الملاخ

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة