المستشار الشربينى المستشار الشربينى

أحراز «ولاية سيناء» تعرض مقاطع فيديو لإعدام وذبح أشخاص

خديجة عفيفي الإثنين، 27 مايو 2019 - 03:04 م

استكملت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة، جلسة محاكمة حمادة السيد لاعب نادى أسوان السابق، و43 أخرين في إتهامهم في القضية المعروفة بـ«ولاية سيناء»، وتم فض أحراز القضية.

 

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد سعيد الشربينى، وعضوية المستشارين وجدي عبد المنعم والدكتور علي عمارة، وسكرتارية أحمد مصطفى ومحمد الجمل وجمال أحمد.

 

وفى بداية الجلسة، قامت المحكمة بعرض محتوى فلاشه حرز أحد المتهمين  وتبين أن المقطع الأول  إطلاق النيران على عدد من الأشخاص جالسون على الأرض وظهور، وصورة لكارنية مدون عليه الجمهورية السورية ومقطع أخرى لاشخاص يهتفون حول أشخاص مقتلون ويقولون لهم "هذا مصيركم ياكلاب".

 

وصورة لشخص يخفى وجهه وخلف علم أسود الخاص بداعش وهو يقول كلمات منها "الحمد لله والعزة للمؤمنين " وصورة أخرى لعدد من الأشخاص خلفهم اخرون يمسكون بالمسدسسات واطلقوا النيران على رؤسهم قتلوا وانحدرو جميعا أسفل الأرض.

 

ومقطع فيديو تبادل فيه  أطلاق النار بين اشخاص يرتدون زى عسكرى واشخاص يرتدون زى مدنى ويحملون علما خاص بداعش ونتج عنه موت أشخاص كثيرة وكانوا سجاه على الأرض والدماء تسيل منهم.

 

ومقطع أخرى يبدء بعبارة القصاص من الجواسيس الانجاس ويظهر في المقطع صورة لشخص يتحدث وموجهه نصائح حسب قوله للجواسيس وينصح بالانضمام الى دولة داعش ثم ظهرت صورة لشخص مرتدى بدلة حمراء اللون ومعلق على جوانب خشبية وامامه شخصا واقفا يحمل سلاحا أطلق منه النار عليه وسالت الدماء منه على الأرض.

 

ويبدأ مقطع  اخر بكلمه "خص" ثم ظهرت صورة لشخص يتحدث بلغة غير عربية ويسأله اخر لم تظهر صورت وعلى يمين المتحدث علم داعش الأسود ثم ظهرت صورة لشخص ملتحى يقف بجانبه سيده ممسكه ب"خنجر" ويبدو انها صبيه ويجلس أمامهم شخص يجلس على ركبتيه ثم قامت الصبية بذبحه بسكين ولم تتركه الا لما سالت دمائه وخروج أنفاسه الأخيرة حتى انفصلت رقبته.

 

ويبدأ مقطع أخر بعنوان "تصفية القضاه" ظهرت في الصورة سيارة ميكروباص يلاحقها سيارة أخرى يظهر منها شخص يحمل سلاح في يده ثم اطلق نيران على تلك السيارة ومن بداخلها.

 

كما عرض المحكمة مقطع يبدء بعبارة تخريج دفعه جديدة من معسكر الشيخ أبو عمر البغدادى يظهر فيها صور لاشخاص كثيرة يرتدون زى مختلف ويحملون أسلحة في يديهم ويوجد اكثر من مجموعة من الأشخاص يقف امامهم شخصا يلقنههم دروسا وهذا المكان منبسط وبه أشجار ويبدوا انه معسكر للتدريب.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة