في فض أحراز "ولاية سيناء"..مقاطع مصورة بشعة توثق جرائم داعش  في فض أحراز "ولاية سيناء"..مقاطع مصورة بشعة توثق جرائم داعش 

مقاطع بشعة توثق جرائم داعش في فض أحراز «ولاية سيناء»

خديجة عفيفي الإثنين، 27 مايو 2019 - 03:05 م

واصلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، فض أحراز القضية المعروفة بـ«ولاية سيناء»، المتهم فيها حمادة السيد، مدافع أسوان، و43 آخرين.

 

وشاهدت المحكمة فيديو يبدأ بعلم أسود يحمل راية التوحيد، وعبارة دولة العراق الإسلامية، إضافة إلى «كتائب كردستان»، وظهر في الفيديو عدد هائل من الملثمين، ذوي الأزياء السوداء، وبدا كما لو كان عرضًا عسكريًا يتصدره أحد الأشخاص بزي عسكري.


وشمل المقطع أناشيد يرددها المسلحون بحماسة كبيرة بلغة غير عربية، وانتقل العرض لتصوير ما قال مُعد الفيديو بأنه «استهداف لقوات البشمركة بثلاث عبوات ناسفة»، وظهرت صور لأماكن حدثت فيها انفجارات.


كما شمل العرض فيلم وثائقي ناطق باللغة الإنجليزية عن تنظيم الدولة "داعش"، وحديث لأبو بكرالبغدادي، زعيم التنظيم، وهو يتحدث عن الجهاد، فيما ظهر الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش وهو يقول من ليس منا، هو مع الإرهابيين.


وانتقل العرض لفيديو بشع يقف فيه بعض المسلحين على جثث آخرين، مرددين عبارات منها :"هذا مصيركم يا كلاب"، فضلًا عن تصوير لأوراق ثبوتية للضحايا ظهر منها أنها صادرة عن الجمهورية العربية السورية.


وتواصل العرض بفيديو يظهر فيه شخص ملثم، يتحدث بلغة إنجليزية سليمة بدا واضحًا أنها لغته الأم، يتحدث فيها عن الجهاد، ظهر فيه علم داعش، وبعض الأشخاص وهم يحفرون في الأرض، وبعد قليل أخرج الملثم سلاحه وقتل المصطفين الذي قُيدت أياديهم خلف ظهورهم، ليسقطوا في الحُفر التي أشرنا إليها.
وانتقل العرض لفيديو يحمل عبارة "الفالوجة" في بدايته، ثم أظهر تبادل إطلاق ناري بين أشخاص يرتدون زي عسكري، وآخرين يحملون علم داعش، ونتج عن ذلك مقتل أشخاص عديدة، لم يردع تمدد أجسادهم الهامدة على الأرض الدواعش من إطلاق النار عليهم حتى بعد مفارقتهم الحياة.
واشتمل العرض فيديو بعنوان "القصاص من الجواسيس الأنجاس"، يظهر فيه شخص موجهًا نصائحه التي أمليت عليه بالانضمام لداعش، وبعد ذلك ظهر نفس الشخص وهو يرتدي بدلة حمراء"بدلة الإعدام"، وهو مصلوب، حيث قُيدت يده على جانبيه اليمين واليسار، وقدمه لأسفل، ليُطلق النار عليه تحت هتاف الله أكبر، ولم تتوقف بشاعة الجرائم الموثقة بالأحراز، لينتقل العرض لفيديو يتحدث فيه شخص بلغة غير عربية، ومن ثم ظهر رجل بعلم داعش، وعقب ذلك انتهى الفيلم بأن أخرج طفل لا يتعدي عمره عشرة أعوان سلاح حاد وقام بذبح الرجل حتى فُصلت رأسه عن جسده. قمة جبلية ليسقط على الأرض.


وانتقل العرض لشخص يُساق في منطقة صحراوية، أجلسه مسلح أمامه على ركبتيه، وتحدث بلغة فرنسية، ومن ثم أطلق النار عليه فأرداه قتيلًا، وعقب ذلك قام بدفع جسده من فوق أعلى قمة جبلية، وتواصل العرض بفيديو بعنوان "تصفية القضاة"، وظهر في الفيديو عملية إطلاق نار وحشية على سيارة نقل ركاب دون اي توضيحات بشأن طبيعة الحادثة.


كما تضمنت الفيديوهات فيديوبعنوان تخريج دفعة جديدة من معسكر الشيخ أبي عمر البغدادي، وظهر فيه عرض عسكري لمسلجين في زي عسكري ظهروا بجوار أعلام داعش، مع شخص يتحدث في الخلفية عمن أسماهم "حُراس العقيدة".


لم تتوقف بشاعة المعروض، فظهرفي فيديو عدد من الأشخاص، وثقت أيديهم خلوف ظهورهم، ليتم تعليقهم من أيديهم و أرجلهم، وجرى إشعال النار من تحتهم لتعذيبهم قبل الوفاة وشوايتهم كما لو كانوا شاة.


تعقد الجلسة برئاسة المستشار برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني وعضوية المستشارين وجدي عبد المنعم والدكتور علي عمارة بسكرتارية أحمد مصطفى ووليد رشاد ومحمد الجمل.


وكانت النيابة قد احالت المتهمين للمحاكمة الجنائية لانهم فى غضون الفترة من 2015 وحتى 9 فبراير 2018 بمحافظة القاهرة والجيزة والدقهلية والقليوبية وكفر الشيخ والفيوم وشمال سيناء وفى خارج مصر تولى المتهمون من الأول حتى السابع، قيادة فى جماة إرهابية داخل البلاد بان أسسوا 7 خلايا عنقودية، تولوا قيادتها بالجماعة المسماة " ولاية سيناء" التى تهدف إلى ارتكاب جرائم الإرهاب وتدعو لتكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة وتعطيل الدستور والقوانين، ولالاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشأتها، واستباحة دماء المسحيين ودور عبادتهم، واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، واستهداف المنشآت العامة والهامة بهدف الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التى تستخدم فى تحقيق الأغراض التى تدعوا اليها

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة