كعك العيد كعك العيد

أشكال النقش على الكعك بين الماضي والحاضر

محمد حسنين الأربعاء، 29 مايو 2019 - 01:24 م

تجميل الكعك أحد الأساسيات التي تعتمد عليها ربة المنزل عند تحضيره، وقد يكون المنقاش هو أحد الأساليب التي تعتمد عليها الكثير من السيدات ولكنها أصبحت تقليدية ومهدرة للوقت.

كعك العيد عادة سنوية لا يمكن الاستغناء عنها، بتشاركها الكبار والصغار حيث تزين الأطباق، وتقدم للضيوف وتتنافس المحال التجارية وأماكن المخبوزان فى عرض أفضل ما لديها خلال أيام العيد لزبائنها، وتشتهر محافظات مصر بعدد كبير من المحال التجارية وأفران المخبوزان الموجودة بالشوارع الرئيسية والميادين العامة بالإضافة إلى أفرع بعض الماركات المعروفة وتجد هذه المحال إقبالا كبيرا من المواطنين خلال أيام الأعياد والمناسبات.

على غير العادة، وبعد أن كانت السيدات يحملن الصاجات وينتظرن بالساعات أمام الفرن البلدي لتسوية "الكعك والبسكويت" وهن يرددن "قال إيه وإيه الكحك إيه، نقش البنات سكر عليه"، يقف الفران ليصنع الكعك الجاهز لبيعه إلى الجمهور، بلا مناقيش، فالأسعار قضت على الكعك المصنوع منزليًا.

 

هنا نعرض لكِ عدة طرق مبتكرة لنقش الكحك دون جهد أو تعب، كما أنها من الطرق التي تعطي للكحك مظهر جذاب وذلك من خلال استخدام " مصفاة البطاطس المقلية " أو سلة القلاية الكهربائية .

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة