صورة موضوعية صورة موضوعية

دخول العائلة المقدسة يتزامن مع عيد الفطر.. «عيدنا واحد في مصر»

أحمد عيسى السبت، 01 يونيو 2019 - 05:31 م

لأول مرة ومع حلول عيد الفطر المبارك، واحتفال الملسمين به، يحتفل الأقباط  أيضاً بعيد دخول العائلة المقدسة مصر، منذ أكثر من ألفي عام.

عيد الفطر المبارك

عيدُ الفطر أول أعياد المسلمين والذي يأتي بعد صيام شهر رمضان، ويكون أول يوم يفطر فيه المسلمون بعد صيام شهر كامل ولذلك سمي بعيد الفطر.


ويؤدي المسلمون في صباح العيد بعد شروق الشمس بثلث ساعة تقريبًا صلاة العيد، ويلتقي المسلمون في العيد ويتبادلون التهاني ويزورون أهليهم وأقرباءهم، وهذا ما يعرف بصلة الرحم.

 

وقد جرت العادة في مصر بأن يتم تناول كعك العيد المحشو بالتمر أو بالملبن والمغطى بالسكر، والغريبة، والبتي فور، وبسكويت النشادر.


دخول العائلة المقدسة مصر

تحتفل مصر بأقباطها في اليوم الرابع والعشرين من شهر بشنس الموافق الأول من يونيو بذكرى دخول السيد المسيح إلى مصر وهو طفل عمره سنتان. 


ويذكر التاريخ أن العائلة المقدسة المكونة من المسيح الطفل، ووالدته العذراء، ويوسف النجار، وسالومي، مرت على منطقة "بسط"  حيث شربوا من عين ماء فصار ماؤها شافيا لكل مرض، ثم توجهوا إلي سمنود وعبروا النيل إلي الجهة الغربية، ويذكر المؤرخون ان السيد المسيح وضع قدمه على حجر فظهر فيه آثر قدمه فسمي هذا المكان "كعب يسوع"، واجتازت العائلة غربا تجاه وادي النطرون حيث باركته العذراء وصار يضم العديد من الأديرة القبطية ، ووصلت العائلة إلى الاشمونيين وأقاموا أياما قليلة ثم انتهوا إلى جبل قسقام حيث شيد هناك دير المحرق.


رحلة العودة


بدأت رحلة العودة حيث نزلت العائلة في مغارة بمصر القديمة وهي كنيسة أبي سرجة اليوم، وواصلوا إلى المطرية واغتسلوا من عين ماء صارت مباركة ومقدسة ونمت بجوارها شجرة البلسم المباركة التي يصنع منها الميرون المقدس لتكريس الأواني والكنائس والأديرة، وسارت العائلة إلى المحمة "مسطرد"، عائدة إلى أرض إسرائيل.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة