شركة مصر للألومنيوم شركة مصر للألومنيوم

بعد ارتفاع سعر الكهرباء.. 

عمال«مصر للألومنيوم» يناشدون الحكومة لإنقاذ شركتهم من الخسائر المتوقعة

نرمين سليمان الأحد، 02 يونيو 2019 - 11:35 ص


أكد العاملون بشركة مصر للألومنيوم، أن شركة مصر للألومنيوم ستتحول من شركة رابحة إلى خاسرة، وذلك لارتفاع سعر الكهرباء مقارنة بانخفاض سعر المعدن ببورصة المعادن بلندن، حيث من المتوقع مع الزيادة الجديدة لسعر الكهرباء أن تصل خسارة الشركة لـ 500 مليون جنيه.

 
وطالب العاملون بإلغاء التعامل بسعر ساعات الذروة وتثبيت سعر الكهرباء بسعر موحد بعيد عن ساعات الذروة، وربط سعر الكهرباء بسعر طن المعدن في بورصة المعادن بنسبة عادلة للشركة مصر للألومنيوم ووزارة الكهرباء، بحيث أذا أرتفع سعر المعدن يرتفع سعر الكهرباء وذلك للخروج من المشكلة التي ستتعرض لها الشركة ولانها شركة طنية يعمل بها أكثر من 10 ألاف عامل وتعتبر الشركة جزء كبير من الدعامة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتمتلك الشركة الأكفاء من الخبرات من المهندسين والعاملين في صناعة ألومنيوم.

 
وقال المهندس ياسر الجالس رئيس اللجنة النقابية بشركة مصر للألومنيوم، إن الشركة تواجه كارثة بكل المقاييس يجب التدخل من رئيس الوزراء، ووزير قطاع الأعمال للإنقاذ شركة عريقة وهذه الصناعة من الضياع والإغلاق.


وأشار الجالس أن مجمع مصانع الألومنيوم، بنجع حمادي من الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة الكهربائية وفكرة إنشاء المصنع قائمة على إنتاج الكهرباء عن طريق السد العالي، حيت أنه لم يكن من الطبيعي نقل الطاقة عبر خطوط 500 فولت للوجه البحري لأسباب فنية دقيقة تتعلق بحدود التوازن الاستاتيكي للشبكة نقل الكهرباء.

وأضاف أن دراسة الجدوى الاقتصادية لمصنع الألومنيوم تتوقف على سعر "ك وات ساعة "المنتج عبر الطاقة المائية، علما بأن استهلاك مصنع الألومنيوم ، لـ 85 ميجا وات ساعة يعني ارتفاع سعر الكهرباء قرش واحد فقط يؤدي إلى زيادة خمسون مليون جنيه سنويا.


ونوه رئيس اللجنة النقابية بشركة مصر للألومنيوم، إلى أن سعر الكيلو وات ساعة في عام 2017 -2018 وصل لـ 72 قرش بتكلفة إجمالية قدرها 3 مليارات و545 مليون جنيه بنسبة زيادة 43.6% عن العام السابق له بنسبة زيادة مليار و102 مليون جنيه، مضيفا أن سعر الكيلو وات في 1 يوليو 2018 وصل إلى 100.72 قرش بنسبة زيادة 42% بقيمة إجمالية 5 مليارات و100 مليون جنيه بزيادة حوالي مليار ونصف جنيه عن العام السابق.

وأضاف الجالس، أن وزير الكهرباء قد أعلن خلال شهر مايو 2019 الماضي، زيادة جديدة ووصل سعر الـكيلو وات ساعة إلى 112.2 قرش مما يعني زيادة بحوالي 550 مليون جنيه سنويا في تكلفة الكهرباء لتصل تكلفة الكهرباء لمجمع مصانع الألومنيوم إلى5650 مليون جنيه سنويا مما يسبب خسارة فادحة للشركة.

وأشار رئيس اللجنة النقابية بشركة مصر للألومنيوم، إلى أن الشركة حققت إرباح عن العام المالي 2016 – 2017 مليار و700 مليون جنيه وحققت إرباح عن العام المالي 2017 -2018 أثنين مليار و700 مليار جنيه مع زيادة الكهرباء .

وأكد الجالس أنه مع زيادة سعر الكهرباء وانخفاض سعر الألومنيوم ببورصة المعادن في لندن ستنخفض الأرباح في العام الحالي بحوالي 500 مليون جنيه منوها انه من المتوقع تحول الشركة من الربحية إلى  الخسارة.

واقترح رئيس اللجنة النقابية بشركة مصر للألومنيوم، ياسر الجالس والمهندس محمد عبدالهادي عزب عضو مجلس الإدارة المنتخب أنه للخروج من هذه الأزمة أولا إلغاء التعامل بسعر ساعات الذروة وتثبيت سعر الكهرباء بسعر موحد بعيد عن ساعات الذروه وثانيا ربط سعر الكهرباء بسعر طن المعدن في بورصة المعادن بنسبة عادلة للشركة مصر للألومنيوم ووزارة الكهرباء بحيت أذا إرتفع سعر المعدن يرتفع سعر الكهرباء .        
 

الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة