صورة أرشيفية صورة أرشيفية

أكبر الصحف الهندية تبرز الإجراءات الإصلاحية لتطوير السياحة في مصر

مي سيد الأربعاء، 05 يونيو 2019 - 10:37 ص

أبرزت صحيفة «The Hindu» وهى واحدة من أكبر الصحف الهندية التي تصدر باللغة الإنجليزية، الإجراءات الإصلاحية الهامة التي اتخذتها مصر للنهوض وتطوير صناعة السياحة المصرية، وذلك في مقدمة الحوار الذي أجرته الصحيفة مع الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة.

وقد بدأت الصحيفة الحديث بالإشارة إلى إشادة منظمة السياحة العالمية بقرارات الدكتورة رانيا المشاط والمتعلقة بالإصلاح الهيكلي لقطاع السياحة في مصر لتحقيق الاستدامة وأيضا تمكين المرأة، بالإضافة إلى إشادة منظمة الأمم المتحدة بجهود الوزيرة لتطوير القطاع.

وتناولت الصحيفة، الحديث عن تعيين وزيرة للسياحة في العام الماضي، مشيرة إلى أن الوزيرة قامت باتخاذ خطوات جريئة لتحديث وتطوير قطاع السياحة وذلك تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وتحدثت الوزيرة خلال هذا الحوار عن كيفية استفادة المجتمعات من الدخل الذي تحققه السياحة المصرية، موضحة أن الهدف من السياحة -كما تم إبرازه في الحملات الترويجية – أنه بدلا من أن تقتصر تجربة السائح على التقاط الصور أو دفع قيمة زيارة أحد المتاحف أو المزارات السياحية بل يجب أن يعيش تجربة في المكان، لافتة إلى أنه من الأفضل أن تتضمن تجربته شراء منتجات يدوية أو المشاركة في فعاليات محلية أو الاستعانة بمرشد من المقيمين بالمكان أو تناول الأكلات المحلية أو استخدام وسيلة انتقال محلية، فبذلك تعود الفائدة على الجميع.

وأضافت أنه في الوقت الذي يدعم فيه السائحون المجتمعات المحلية بشكل مباشر فإن رحلة هؤلاء السائحين يتم إثرائها بمزيد من التجارب الحقيقية والأصيلة، وهذا هو السبب في اختيار أن يكون اسم الحملة الدعائية الرئيسية لمصر Experience Egypt.

وأكدت الوزيرة، على أن السياحة المستدامة لا تقتصر فقط على تنمية المكان، بل على تنمية المكان والنَّاس، وذلك وفقا لما ترتكز عليه رؤية برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة.

وفى سؤال عن كيفية تشجيع الشركات الخاصة لتطبيق الاستدامة خاصة أن حوالي 98% من صناعة السياحة في مصر تُدار بواسطة القطاع الخاص وذلك تحت إشراف ورقابة وزارة السياحة، أشارت الدكتورة رانيا المشاط إلى أن أحد محاور برنامج الإصلاح الهيكلي لقطاع السياحة في مصر هو مواكبة الاتجاهات الحديثة والتي يُعتبر من أهمها السياحة الخضراء، فعلى سبيل المثال بالنسبة لتقييم الفنادق فقد تم إضافة تصنيف "الخضراء" الذي يضم الفنادق صديقة البيئة، كما أن الوزارة تمنح شهادة "النجمة الخضراء"، وحتى اليوم فإن 10% من الغرف الفندقية في مصر حاصلة على شهادة النجمة الخضراء.

وأضافت أنه يتم تشجيع الفنادق لتبني سياسات صديقة للبيئة في مشروعاتها و الاستثمار في رفع كفاءة الطاقة واستخدام تكنولوجيا الطاقة المتجددة والنظيفة، كل هذه الإجراءات تتم في نفس الوقت الذي يتم فيه تطوير البنية التحتية في المناطق السياحية الرئيسية مثل تحديث محطات تحليه المياه ومعالجة الصرف وتوليد الطاقة.

وعن دور السياحة في تشغيل الشباب، أوضحت الدكتورة رانيا المشاط أن الشباب لهم دور كبير في المساهمة في تطوير قطاع السياحة في مصر، فعلى سبيل المثال يتم تشجيع الجامعات على مستوى الدولة لتدريس مناهج تتعلق بالسياحة مثل الضيافة والنقل والتسويق وفن الطعام وعلم المصريات والحفاظ على التراث، فكل هذه المجالات تمنح فرصا كبيرة للعمل، مشيرة إلى أن مضاعف التشغيل في القطاع 3:1. أي أن كل فرصة عمل مباشرة يوفرها قطاع السياحة يقابلها ثلاث فرص عمل غير مباشرة.

وحول مشاركة المرأة في القوى العاملة في مصر والتي تبلغ 23%، ومدى اهتمام الوزارة بتمكين المرأة، أوضحت الوزيرة، أن المساواة بين الجنسين وتمكين السيدات والفتيات هو من الأهداف العالمية، وأكدت أن أحد أولويات وزارة السياحة تتضمن التأكد من ملائمة بيئة العمل في الفنادق والمنشآت السياحية الأخرى للمرأة مما يكون دافع لتشجيع المزيد من السيدات للعمل بالقطاع، كما أن الوزارة تعمل على زيادة عدد السيدات ببرامج التدريب، علاوة على ذلك فهناك حملات توعية للسيدات ومنها تقديم نماذج ناجحة من النساء، ومكافحة ظاهرة التحرش إضافة إلى عمل برامج لتمكين المرأة في أماكن عملها.

وفي سؤال عن الموقف الأمني في مصر ، أكدت وزيرة السياحة على أمن المقصد المصري، مشيرة إلى أن مصر تقوم باستمرار بمراجعة وتطوير وتعزيز إجراءاتها الأمنية، وقالت أنه في إبريل 2019 حصلت مصر على جائزة "الريادة الدولية في السياحة" والتي قدمها المجلس الدولي للسياحة والسفر WTTC ، وذلك تقديرا لجهود مصر في تعزيز قطاع السياحة المصري ليكون أكثر صلابة وقدرة على تحمل الصدمات.

وأشارت الصحيفة إلى ما دعي إليه مؤخرا البنك الأسيوي للتنمية للتركيز على تحقيق السياحة المستدامة من خلال تطوير البنية التحتية، وأوضحت الصحيفة أن مصر كانت لعقود مركزا لجذب السائحين من كافة أرجاء العالم، وأنها استطاعت تحقيق رقما قياسيا في عدد سائحيها في عام 2010 وذلك لما تمتلكه من تراث حضاري وثقافي وشواطئ متميزة، موضحا أنه بالرغم من أن قوانين السياحة في مصر لم تتغير منذ حوالي 40 عام، إلا أن السياحة تساهم بحوالي 10% من القوة العاملة حيث توفر 5,2 مليون وظيفة وتساهم بحوالي 12% من إجمالي الناتج المحلى.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة