صورة موضوعية صورة موضوعية

خطباء صلاة العيد يؤكدون أهمية الحفاظ على الطاعات بعد رمضان

أ ش أ الأربعاء، 05 يونيو 2019 - 10:42 ص

أكد خطباء وأئمة المساجد خلال خطبة عيد الفطر المبارك الأربعاء 5 يونيو، تحت عنوان «الأعياد عبادة»، أهمية الحفاظ على المواظبة على الطاعات وأعمال الخير بعد شهر رمضان الكريم باعتبار ذلك علامة على قبول العبادات في الشهر الكريم والاستفادة بالحرص على استمرار الصلة بالله والمساهمة في كل أعمال البر والإحسان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعد رمضان.


وقال الخطباء - خلال الصلاة التي أداها ملايين المصلين في مختلف محافظات الجمهورية بالساحات التي حددتها وزارة الأوقاف - إن يوم العيد اليوم هو يوم الجائزة على فضل الصيام، حيث قاوم المرء شهواته وأحسن العبادة لله تعالى وهو يوم البراءة من الذنوب وكذلك الفرحة والبهجة والتواصل وصلة الأرحام، كما أن رمضان والعيد عبادة وطاعة لله تعالى وشكر على نعمه، وعلى المسلم أن يفرح اليوم لآداء تلك العبادات وأن يدخل الفرحة على أهله ويحسن كذلك للفقراء والمساكين وكذلك توطيد العلاقات الاجتماعية.


واستعرض الخطباء السنن النبوية التي يجب أن يحرص عليها المسلم بعد شهر رمضان ومنها صوم ستة أيام من شوال وثلاثة أيام من كل شهر مع استمرار قراءة القرآن وفهم معانيه وترجمة مقاصده وقيمه في سلوكهم بما يساهم في نهضة المجتمع وتقدمه.


وكانت وزارة الأوقاف قد أنهت الاستعداد لصلاة عيد الفطر المبارك في جميع مديريات الأوقاف على مستوى الجمهورية، داعية جميع المصلين إلى تعظيم شعائر الله، وعدم المتاجرة بها لتحقيق مكاسب فانية لا تتسق وجلال تلك الشعائر، محذرة من أية محاولة لإخراج شعائر الله عز الوجل من كونها أمرا تعبديا خالصا لله وحده إلى محاولة تحقيق مكاسب زائلة شخصية أو حزبية.


وتتابع غرفة العلمليات التي شكلتها الوزارة برئاسة الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني كل ما يتعلق بآداء صلاة العيد بالمحافظات، ولم تتلق حتى الآن أية مخالفات وتستمر في عملها طوال اليوم.


من جانب آخر، ترجمت وزارة الأوقاف خطبة العيد إلى لغة الإشارة وبعدة لغات أجنبية لتعظيم الاستفادة منها للمسلمين من جميع دول العالم.
وتوافد ملايين المصلين على المساجد منذ الساعات الأولى من الصباح مهللين ومكبرين شاكرين الله على نعمة إتمام الصوم وآداء شعيرة صلاة العيد حيث حرصوا على اصطحاب الأطفال عملا بالسنة النبوية.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة