صورة أرشيفية صورة أرشيفية

إحذر النوم بالنهار والاستيقاظ بالليل يزيد الوزن ويؤدي إلى الوفاة

رضا خليل السبت، 08 يونيو 2019 - 04:38 ص

في داخل كل منا ساعة بيولوجية تسير وفق نظام متّسق مع عدد ساعات اليوم الأربع والعشرون، فهي تستشعر الليل لبدء القيام بالمهام الحيوية الموزعة على أعضاء الجسم كل حسب وظيفته ويعمد الكثير من الشباب إلى السهر حتى الصباح الباكر، والنوم طوال ساعات النهار، التزاما بساعات عمل ليلية، أو أملا في إيجاد الهدوء اللازم للمذاكرة، أو حتى هربا من ساعات الصيام الطويلة خلال شهر رمضان.

ليس هناك من هو أقوى من جهاز المناعة بالنسبة لأي شخص، فهو الحصن أمام كافة الأمراض، والذي يتداعى يوما تلو الآخر، مع السهر حتى الصباح، والنوم طوال اليوم حيث يتأثر هذا الجهاز بالتعديلات الغريبة التي تطرأ عليه، والتي تخالف النوم بالمساء والاستيقاظ صباحا، كما هو المعتاد.

ونتيجةً لمعاندة الطبيعة الكونية المتمثلة بالنوم ليلًا والاستيقاظ صباحًا، وعكسها وقلبها رأسًا على عقب، يكون لها الكثير من العواقب النفسية والجسدية ومن أبرزها الشعور الدائم بالكسل والنعاس أثناء النهار، مما ينعكس سلبًا على قيامنا بالنشاطات اليومية وعدم إنجاز الأعمال المنوطة بنا، والتخلف عن المواعيد.

والنوم أثناء النهار يبعدنا عن المحيط الاجتماعي، الذي في أغلبه ينام ليلًا ويستيقظ نهارًا، وبالتالي يقل التواصل مع الآخرين سواءً العائلة أو الأصدقاء مما ينعكس سلبًا على النفسية، وتزيد احتمالية الإصابة بالكآبة والعزلة الاجتماعية والانطواء على النفس.

وزيادة نسبة التقلبات المزاجية، من حيث سرعة الغضب، تشتت التركيز، ضعف الذاكرة والصداع. ويؤدي إلى الإصابة بالأرق وصعوبة النوم أثناء الليل، وما له من ارتباط بالتشاؤم والإحباط.  حيث أنة خلال النوم ليلًا تفرز أجسامنا هرمون يشعرنا بالشبع ليساعد تسهيل وتسريع عملية التمثيل الغذائي، ولكن في حالة السهر يحدث خلل في إفراز الهرمون المسؤول عن الشبع وكنتيجة نشعر بالجوع، وتزيد رغبتها في تناول الطعام مما يسبب زيادة في الوزن.

ومن الاضرار للنوم بالنهار والاستيقاظ بالليل منها الاتي :"   

ــ مشكلات بالعين

يصاب محبو السهر طويلا، بأزمات مختلفة بالعين على المدى القريب والبعيد أيضا والبداية بتشوش الرؤية، ومرورا باعتلال شبكية العين وتصلب الشرايين بها، ونهاية بالإصابة بأعراض مزعجة في مراحل الشيخوخة  ويؤدي النوم في أوقات مخالفة لطبيعة الجسم، لمشكلات كثيرة للعين، نحن في غنى عنها.


ــ القلق والاكتئاب

يقل إفراز هرمون “الميلاتونين” الذي يعمل على تنظيم الإيقاع داخل جسم الإنسان. فهرمون الميلاتونين لا يفرز من جانب المخ، إلا أثناء النوم العميق ليلا مما يتسبب عدم إفراز الميلاتونين بالكميات المطلوبة في الإصابة بأزمات نفسية تزيد من مشاعر القلق والتوتر، وينتج عنها أحيانا الإصابة بمرض الاكتئاب، علاوة على حدوث تباطؤ في عمليات النمو الخاصة بالخلايا الدماغية.


ــ الوفاة

قد يظن البعض أنها مبالغة قليلا، ولكن هذا ما أكدته دراسات طبية أشارت إلى أن عدم النوم لعدد ساعات كافية بالليل، يزيد من فرص التعرض لجلطات القلب ويتسبب ذلك بدوره في مضاعفة مخاطر التعرض للموت المفاجئ، وهو ما يمكن حدوثه مع ارتفاع ضغط الدم، الذي يرتبط وجوده أحيانا، بعدم النوم في الأوقات الطبيعية والسهر للساعات الأولى من الصباح.


ــ إجهاض الحمل

يتسبب عدم انتظام ساعات النوم للمرأة تحديدا في أزمات مختلفة، قد تصل أحيانا إلي إجهاض الجنين في مرحلة الحمل، أو إصابته بضعف في النمو حيث  تواجه المرأة مشكلات هرمونية، ينتج عنها زيادة الوزن بصورة ملحوظة.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة