حلا شيحة حلا شيحة

حوار| حلا شيحة تتحدث عن رحلتها من الاعتزال إلى «الزلزال»

وليد زيدان الإثنين، 10 يونيو 2019 - 09:17 م

شخصية «صافية» كانت «زلزال» أهتز له قلوب المشاهدين فى دراما رمضان الماضى، أحبها الجمهور فى شخصيتها الصعيدية الطيبة وتعاطفوا معها فى قصة حبها وحزنوا على فراقها فى الحلقات الأخيرة، وهو ما يكشف التألق الكبير للفنان حلا شيحة، التى عادت بقوة إلى الشاشة الصغيرة بعد اعتزال التمثيل منذ عام 2007، لتعلن عودتها إلى التمثيل عقب قرار خلع الحجاب الذى أثار ضجة كبيرة بين الشباب على مواقع التواصل الاجتماعى .

 تحدثت حلا شيحة لـ«الأخبار» عن رحلة عودتها من الاعتزال وتألقها فى مسلسل زلزال، وتكشف أسرار خلع الحجاب وطلاقها والهجوم الذى تعرضت له .  

فى البداية بعد ردود الأفعال الايجابية على المسلسل ما سبب اختيارك للعودة من خلال دور صعيدية؟

ــ الحمدلله على ردود الأفعال التى أراها فى كل مكان وخاصة من الشباب الصغير الذى لم يشاهدنى قبل الاعتزال لذلك اكون سعيدة عندما يستوقفونى لانه يعبر عن نجاحى فى اتقان الدور، اما عن اختيارى لدور الصعيدية  فكان تحديا كبيراً ان أعود بدور صعب ورغم خوفى فى البداية ان يتشابه دور صافية مع  نوسة التى قدمتها فى «اللمبي» لكن فى النهاية كان العمل مختلفا تماما واخترت الدور من بين أعمال كثيرة عرضت علىّ لكن كان سيناريو صافية هو الأقرب لقلبى، بجانب ان العمل مع النجم محمد رمضان، سعدت به كثيرا أصبحنا أصدقاء.

ما الفرق بين الجيل الحالى من الشباب وجيلك ؟ 

ــ اختلاف كبير بين الاجيال الجديدة و جيلنا من حيث التفكير والاهتمامات فالسوشيال ميديا سبب انفتاح الشباب على العالم و أصبح الجميع يتابع و يعبر عن رأيه وينتقد بحرية. 

 كيف واجهتِ الانتقادات التى تعرضت لها بعد عودتك للتمثيل وخلع الحجاب ؟

ــ اعتبر نفسى هاوية للتمثيل فأجد نفسى فيه و احب لحظات التصوير و هناك من يربط بين عودتى للتمثيل و انفصالى عن زوجى و هناك من يبيح الخوض فى حياتى وخصوصيتى لكن طلاقى ليس له علاقة بعودتى للتمثيل فالقرار اتخذته من سنوات و لم اندم عليه كما لم اندم من قبل على قرار الاعتزال الذى كان سببه ان اتفرغ لبيتى و تربية أولادى لكن شغفى للتمثيل جعلنى اقرر العودة مرة أخرى .

وما موقف عائلتك من هذا القرار؟ 

ــ تربيت فى عائلة فنية فوالدى الدكتور أحمد شيحة الذى قام بتصميم صحن القبة الداخلية لمسجد فاطمة بالكويت، ورسم سقف قصر سلوم بالإسكندرية، بالإضافة إلى حصوله على العديد من الجوائز الدولية ، فهو من أحببنا فى الفن لذلك عائلتى دائما شريك اساسى لقراراتى.

وماذا عن أولادك؟ 

 ــ بعد الانفصال تركت أولادي  فى كندا لان مدارسهم هناك و كذلك لان الأفضل لهم العيش هناك واتواصل معهم كل يوم و سيكون لهم حرية الاختيار بعد ذلك فى العيش فى مصر أو كندا اما بناتى عائشة و هنا فهم معى لأنهما صغيرتان  ولا التفت الى الانتقادات لأن ليس سهل على اى أم ان تترك أولادها و أصعب وقت عندما ودعت أولادى فى المطار.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة