صورة أرشيفية صورة أرشيفية

طفل بريطاني برئة وكلى واحدة وقلب في الجانب الأيمن يكمل عامه الثالث

أ ش أ الثلاثاء، 11 يونيو 2019 - 07:29 ص

أكمل الطفل البريطاني فرانكي شوبلاند عامه الثالث بعد أن ولد برئة واحدة وكلى واحدة وقلبه في الجانب الأيمن وظل على قيد الحياة في معجزة طبية، رغم وصفه بأنه "نصف إنسان" لحالته النادرة بعدما أن اكتشف الأطباء أن معظم تجويف البطن فارغ.


وكان والدا الطفل آمي جرانت وكيري شوبلاند من جنوب شرق لندن، وكلاهما 26 عاما، قد رفضا إجهاض الجنين وإنهاء الحمل عندما كشفت عمليات الفحص عن شيء غير طبيعي، وخرج فرانكي للحياة قبل أوانه بـ8 أسابيع أي في 29 أسبوعا، وقد غادر المستشفى بالكاد منذ ذلك الحين، حيث أمضى ما يزيد على 800 يوم في المستشفى.


وذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية أن فرانكي خضع لعمليتين كبيرتين أحدهما إدخال رئة بلاستيكية، إلا أنه لا يستطيع تناول الطعام أو الشراب بسبب قضاء الكثير من الوقت على جهاز التنفس الصناعي لدعم تنفسه.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة