أسعار الليمون ما بين «سقوط يونيو» وقلة المعروض وفواصل العروات أسعار الليمون ما بين «سقوط يونيو» وقلة المعروض وفواصل العروات

أسعار الليمون ما بين «سقوط يونيو» وقلة المعروض وفواصل العروات

عادل إسماعيل الثلاثاء، 11 يونيو 2019 - 01:34 م

اشتعلت في الأيام الماضية أزمة الليمون وارتفاعه أسعاره إلى حد الجنون وأرجع خبراء الزراعة هذا الأرتفاع الكبير في الأسعار إلى عدد من الأسباب ومنها قلة المعروض والفترة ما بين العروات وظاهرة سقوط الموالح في هذه الفترة.

 

بدورها وزارة الزراعة، أكدت أن ظاهرة ارتفاع أسعار الليمون هي ظاهرة فسيولوجية، وأن المحصول يعاني من ظاهرة «تساقط يونيو»، الأمر الذي يتسبب في انخفاض الإنتاج، لافتا إلى أنه وبعد موسم شم النسيم و شهر رمضان والعيد، وبسبب الإجازات يكون حجم المعروض في الأسواق قليلا، وهذه الأسباب هي التي أدت إلى ارتفاع أسعار الليمون.

 

 

وأوضحت الزراعة، أن أسعار الليمون ستعود لوضعها الطبيعي خلال أسبوعين، وأن التغيرات المناخية في مصر أثرت بشكل كبير على حجم الإنتاج.

 

بينما قال نقيب الفلاحين حسين عبد الرحمن، إن المساحات المنزرعة بالليمون قليله نسبيا بالنسبه لأشجار الموالح الأخري حيث لا تتعدي أشجار الليمون نسبة 10% من اشجار الموالح الأخرى وهو ما أدي إلى انخفاض المعروض منه بالأسواق خلال هذه الأيام مشيراإلى التغيرات المناخية أيضا أدت إلى انخفاض شديد في الإنتاجية حاليا، هذا بالإضافة إلى أن نظام التصويم الذي يتبعه المزراعون  حيث يبدأ التصويم في بداية شهر يوليو لنحصل على ثلاثة مواسم ويكون المحصول الاساسي ويسمي السلطاني  ويبلغ 60%من انتاج الشجرة في شهر مارس والموسم التاني الذي يكون الانتاج بنسبة 30% ويسمي الرجيعه في شهر أكتوبر، أما الموسم الحالي الذي ترتفع فيه أسعار الليمون ويسمي بالرجعيه الثانيه فالإنتاج يمثل 10% فقط.

 

وأرجع خبراء الزراعة، إلى أن السبب في أرتفاع أسعار الليمون في ذلك التوقيت من العام يعود إلى ظاهرة «التغيرات المناخية» وما  يصاحبها  تلقبات جوية تؤثر على المحاصيل الزراعية خلال فصول السنة، وهو ما تسبب في خفض نسبة عقد الزهور في الليمون لتتحول إلى ثمار ومن ثم أدى إلى انخفاض كمية المعروض في الأسواق وارتفاع سعره، بالإضافة إلى أن تساقط ثمار الموالح بشكل عام والليمون بشكل خاص خلال شهر يونيو وهي ظاهرة فسيولوجية في النبات، وتحدث في مرحلة ما بعد الانقسام في الثمار وبداية مرحلة التحجيم والامتلاء، أثر بالفعل على حجم المعروض من الليمون بالأسواق وأدى إلى ارتفاع أسعار الليمون بهذا الحد الكبير.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة