جانب من الاجتماع جانب من الاجتماع

«مرزوق» يرصد المناطق غير مخططة بمدن القليوبية للقضاء عليها

أحمد عبدالفتاح الثلاثاء، 11 يونيو 2019 - 02:07 م

عقد الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية، اجتماعا لرصد جميع المناطق غير المخططة بمدن المحافظة للبدء في وضع خطة لتطويرها والإعلان عن أن القليوبية خالية تماما من المناطق غير المخططة.

 

وحضر الاجتماع، الدكتورة إيمان ريان نائب محافظ القليوبية، والدكتور عواد أحمد علي السكرتير العام للمحافظة، واللواء محمد عبد الوهاب السعدني السكرتير العام المساعد، والدكتور إسلام رجب مدير إدارة العشوائيات، ورؤساء مجالس المدن، ومديرى الري والطرق والتخطيط العمراني والادارة الهندسية والتخطيط والمتابعة بالمحافظة.

 

ومن جانبه، وجه المحافظ مدير وحدة تطوير العشوائيات بعمل خطة عمل للمرور علي جميع مدن وقرى المحافظة لرصد المناطق العشوائية وغير المخططة للبدء في عمل تقرير بها والتنسيق مع صندوق تطوير العشوائيات لتطويرها وذلك تنفيذا لخطة الدولة للقضاء علي العشوائيات وظاهرة البناء المخالف.

 

كما وجه، أيضا مدير التخطيط العمراني بمتابعة المخططات التفصيلة في القرى التي لم يتم إعتمادها حتي الآن وسرعة الانتهاء منها لاعتمادها، حرصاً على عدم انتشار ظاهرة البناء بشكل عشوائي، ضمن خطة الدولة لتحديد مناطق الامتدادات العمرانية الجديدة والتحكم في النمو العشوائي للمباني وتحسين البيئة العمرانية وتنفيذ الاشتراطات البنائية.

 

وأكد المحافظ، على أهمية الإسراع في إنهاء المخططات التفصيلية والإستراتيجية لباقي المراكز مع ضرورة الالتزام بالقانون وتنفيذه لتكون جميع الرخص مطابقة لخطوط التنظيم الرسمية للمحافظة، ومشددا على مراعاة التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية للمواطنين، والنظرة المستقبلية التي تتناسب مع احتياجات الأجيال القادمة، حتى ينعموا بحياة كريمة خالية من العشوائيات.

 

وخلال الاجتماع وجه المحافظ وحدة المتغيرات المكانية بالمتابعة الجيدة للبناء المخالف ورصد التعديات أولا بأول وعمل تقارير يوميه بتلك المخالفات لعدم خلق أماكن عشوائية جديدة يصعب التعامل معها فيما بعد مؤكدا أنه سيتم تشديد حملات الإزالات خلال الفترة المقبلة وتفعيل وحدة التدخل السريع لإزالة أي مخالفات من المهد ومصادرات المعدات ومواد البناء وإتخاذ الإجراءات القانوينة بشكل فوري لتحقيق الردع العام وتنفيذ القانون.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة