صورة من البرنامج صورة من البرنامج

فيديو| تقرير: 200 صورة تكشف كذب رواية تركيا بشأن مقتل زكريا مبارك

رضا خليل الأربعاء، 12 يونيو 2019 - 10:19 م

عرضت قناة «مداد نيوز» السعودية، مقطع فيديو يحتوي على تقرير مصور بعنوان «200 صورة تكشف كذب رواية تركيا بشأن مقتل زكريا مبارك»، ويكشف فيه عن تصريحات زكريا مبارك، شقيق قتيل السجون التركية، الذي يقيم في بلغاريا اليوم الاربعاء خلال موتمر صحفي.

 

وقال الدكتور زكريا مبارك إن سبب تهديد تركيا وقناة "الجزيرة" القطرية بنشر صور جثة شقيقة وإمهالة أسبوعا لنفي رواية انتحار يرجع لرفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سفر قضاة أتراك من المناوئين له لحضور جلسة في إحدى المنظمات الدولية في جنيف للحديث حول قضية مقتل زكي مبارك، فضلاً عن تواصل عدد من الشخصيات التركية المعارضة معه وإعلانها تضامنها مع قضية شقيقه، وتعرض مساعدتها له في كشف كذبة الرواية التركية بانتحار شقيقه، وتقديم ملفات كاملة حول انتهاكات النظام التركي في تعذيب وتصفية المعارضين وتلفيق التهم لهم.

 

وكشف زكريا مبارك عن أنه هدد بنشر صور الجثمان لكي يتأكد العالم كله كذب الرواية التركية، حيث ستكشف الصور حجم التعذيب الذي تعرض له شقيقه وأدى لوفاته، وهو ما أكده تقرير الطب الشرعي التركي نفسه منوها أن سبب الوفاة ناجم عن إصابات بجسد القتيل وليس بسبب الخنق الناتج عن انتحاره شنقاً مما يسلط الضوء أكثر وأكثر على قضية شقيقه الذي مات غدرا ولفقت السلطات التركية رواية انتحاره للإفلات من المسؤولية وروجت قناة الجزيرة القطرية هذه الرواية أيضا دفاعا عن أردوغان ونظامه.

 

وأوضح زكريا أنه تلقى تهديدات واتصالات تحاول إحباطه وإثنائه عن المضي قدما في مقاضاة تركيا وانتزاع حق شقيقه، مؤكدا أن قرار مصر بإعادة تشريح الجثمان أزعج تركيا وقناة الجزيرة، حيث تأكدوا أن القضية ستتخذ منحى آخر ، وأن التقرير المصري سيدين نظام أردوغان ويؤكد وفاة زكي مبارك تحت التعذيب في سجن سليفري باسطنبول.

 

وتابع :" هناك 200 صورة لجثمان شقيقه سيعرضها تباعا لو لم تتراجع تركيا عن رواية انتحاره، وتتراجع معها حليفتها قناة" الجزيرة " عن ترويجها، مؤكدا أن الصور كاشفة وفاضحة للإجرام التركي وستكون إضافة لتقرير الطب الشرعي التركي وتقرير الطب الشرعي المصري فور صدوره، قنبلة تصعق نظام أردوغان ولكل من روجوا روايته المزعومة.

 

وأشار "زكريا مبارك " أن هناك وسائل إعلام إيطالية وفرنسية وسويسرية وألمانية تواصلت معه وطلبت الحصول على معلومات حول القضية لنشرها على نطاق واسع، كما تفاعل مع القضية عدد من النشطاء الأوروبيين ونظموا وقفات احتجاجية أمام سفارات تركيا في العواصم الأوروبية، وأمام مقار المنظمات الدولية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة