مجمع البحوث الإسلامية مجمع البحوث الإسلامية

ما حكم إلقاء موعظة عند دفن المتوفى؟.. «البحوث الإسلامية» تجيب

إسراء كارم الخميس، 13 يونيو 2019 - 12:38 م

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، نصه: «ما حكم إلقاء موعظة عند دفن المتوفى؟».

وأفادت لجنة الفتوى، بأنه يسن عند دفن الميت تذكير الناس بالموت وموعظتهم وحثهم على الاستعداد للدار الأخرة، والعمل لما بعد الموت؛ وقد دلت على ذلك النصوص، فقد ترجم البخاري في صحيحه : باب موعظة المُحدّث عند القبر وقعود أصحابه حوله وفيه: عن علي -رضي الله عنه- كنا في جنازة في بقيع الغرقد، فأتانا النبي صلى الله عليه وسلم، فقعد، وقعدنا حوله، ومعه مِخصرة، فنكس، وجعل ينكتُ بمخصرته، ثمّ قال: «مَا مِنكُمْ من أحد ما من نفس منفوسة إلا كتب مكانها من الجنة والنار، وإلا قد كُتبتْ شقية أو سعيدة»، فقال رجل لرسول الله: أفلا نتكل على كتابنا، وندع العمل، فمن كان من أهل السعادة فسيصير إلى عمل أهل السعادة، وأما من كان منا من أهل الشقاوة فسيصير إلى عمل أهل الشقاوة، قال: «أمّا أهل السعادة فييسّرون لعمل السعادة، وأمّا أهل الشقاوة فييسّرون لعمل الشقاوة»، ثم قرأ: فأما من أعطى واتقى وصدّق بالحسنى «الآية».

 

وقال ابن بطال في شرحه على صحيح البخاري : فيه جواز القعود عند القبور والتحدث عندها بالعلم والمواعظ، وبذلك يعلم أن الوعظ عند القبر أمر مشروع قد فعله النبي صلى الله عليه وسلم.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة