الزميل محمد طه مع المنتج وليد منصور الزميل محمد طه مع المنتج وليد منصور

حوار| وليد منصور: «كازابلانكا» نجح لأنه مختلف.. وأحاول إقناع «الهضبة» بالتمثيل

محمد طه- ياسر حماية- كريم جاد الأحد، 16 يونيو 2019 - 09:52 م

- أهتم بجودة الفيلم لا الميزانية.. وهذه كواليس اختيار ضيوف الشرف

- «الأوضة الضلمة» فيلمي الجديد.. وأكرم حسني رهاني المقبل

- لن أنتج مسلسلات.. وتامر حسني أكثر فنان يهتم بالتفاصيل

- «ليالي المحروسة» مفاجئتي مع تركي آل شيخ.. وأحلم بتنظيم حفل لهؤلاء

- مطرب عالمي يشارك عمرو دياب في حفل «الساحل»

- «السلطان سليمان» مُعارض لأردوغان.. ولا أحب خلط الفن بالسياسة

 

فرض نفسه بقوة في مجال الإنتاج السينمائي بعد 4 خطوات مميزة وناجحة في السينما مع أبرز نجوم مصر، وتمكن في فترة قصيرة أن يقترن اسمه بالفيلم الأعلى إيرادا في تاريخ السينما المصرية بفيلم «البدلة».

ووصف النقاد والفنانين فيلمه الأخير «كازابلانكا» بأنه أعاد السينما المصرية للمكانة التي تستحقها كصناعة تقارن بنظيرتها العالمية.. هو المنتج ومنظم الحفلات الشهير وليد منصور.

حاورته «بوابة أخبار اليوم» بعد تصدر فيلمه الأخير «كازابلانكا» لإيرادات عيد الفطر، للحديث عن كواليس التصوير في القاهرة والإسكندرية والمغرب، وكيف جمع هذا الكم من النجوم في عمل واحد، ومنافسته لفيلم «الممر»، وخريطة حفلات الساحل هذا العام، وهل يتخلى عن تنظيم الحفلات من أجل الإنتاج السينمائي؟، ومن النجوم الذي يتمنى أن ينتج لهم أفلاما، وهو ما سنعرفه في السطور التالية:

- في البداية نهنئك على نجاح فيلم «كازابلانكا» واكتساحه لأفلام العيد

النجاح توفيق من الله، فنحن نفذنا أفضل شيء لكي يخرج الفيلم بأفضل شكل، فهو تعب لكل فريق العمل أمير كرارة وبيتر ميمي وهشام هلال فنحن بدأنا مشروع «كازابلانكا» سويا بدون ورق، فهو تعب 4 أفراد بجاب باقي النجوم غادة عادل وإياد نصار وعمرو عبد الجليل ولبلبة ومحمود البزاوي وأحمد داش بجانب نجوم الشرف مصطفى شعبان ونيللي كريم وبيومي فؤاد وأحمد فهمي.

كيف جمعت هذا الكم من النجوم في عمل واحد؟

لي الدور الأبرز مع المخرج في اختيار النجوم واسعى لمشاركة أعلى مستوى من النجوم وهذا ضد ما يريده المنتجين للتوفير في الميزانية ولكن أنا عكسهم، فمنذ أول مشاريعي الإنتاجية في فيلم "من 30 سنة" كنت أطالب مخرجه عمرو عرفة باختيار أفضل مستوى في كل دور، وكذلك في "البدلة" وكل أفلامي ، فكل الاختيارات في "كازابلانكا" موفقة ولن يكون هناك أفضل ممن شارك فيه.

- ما سر نجاح «كازابلانكا»؟

دعاية الفيلم على السوشيال ميديا خلال تصويره في المغرب ووجود تفاصيل وصورة ومزيكا وأكشن مختلف في الفيلم، فهو فيلم مختلف عن أي فيلم آخر، نجاحه جماعي من حيث الفنانين وفريق العمل وشركات الإنتاج والتصوير والإخراج، فالجميع أخرج فيلم مصري مُشابه للأجنبي الذي نشاهده في أي سينما عالمية.

- حدثنا عن كواليس التصوير ما بين الإسكندرية والمغرب والقاهرة؟
هناك ميزة في الفيلم بأن المشاهد متفهم أن معظم مشاهد الفيلم في المغرب، ولكن ما تم تصويره بها 30% فقط من المشاهد، لمدة 8 أيام من إجمالي 32 يوما.

- ماذا عن اختيار نجوم الشرف في الفيلم؟ وظهور كل منهم بمشهد أو اتنين؟

ضيوف الشرف بيومي فؤاد وأحمد فهمي، فكرارة قال لي نيللي كريم تريد المشاركة معنا بدور في الفيلم، ومصطفى شعبان كلمته أنا والمخرج بيتر ميمي ورحب بالمشاركة في الفيلم.

- ماذا عن رد فعل الجمهور عن الفيلم؟ ومن أول من هنأك بالنجاح؟

نجاح الجمهور شاهدته معي شخصيا فالجمهور هنأني ويطلب التصوير معي بالرغم من إنني لست ممثلا فيه ويشكرني على هذا العمل، فهذا مقياس للنجاح، وعندنا نزلت مع أمير كرارة للسينمات اكتظت بالجمهور من حولنا، وكل النجوم هنئوني بالفيلم، وكذلك وصلت ردود أفعال إيجابية للفنانين من قبل الجمهور.

- كيف جاءت فكرة مشاركة السلطان سليمان في الفيلم؟ وهل ترددت في مشاركته بعد دعوات مقاطعة الأعمال الفنية التركية؟

أنا أخذت قرارا بتصوير جزء من الفيلم خارج مصر وتوصلت لفكرة المغرب لتواجد صورة مختلفة وأمير كرارة قال لي إنه صور قبل ذلك في المغرب، فالسلطان سليمان كان واحدا من ضمن 3 نجوم عالميين مرشحين للمشاركة في العمل، فهو شخصية محبوبة من الأسرة المصرية وضد النظام التركي لرجب طيب أردوغان وأنا لا أحب ربط السياسية بالفن أو الرياضة، وهو تم توظيفه بشكل جيد في الفيلم ونال إعجاب الجمهور.

- شعورك بعد تجربتك الرابعة في الإنتاج، وما المحطة الأصعب فيهم؟

كل محطة مميزة بالنسبة لي، فأنا أنتجت 4 أفلام "من 30 سنة" حقق 25 مليون ومنافسه "جحيم في الهند" حقق 29 مليون ولكن تعرض للظلم "من 30 سنة" بسبب مدته ساعتين وثلث فكانت الأفلام المنافسة تعرض حفلة زايدة، و"تصبح على خير" حقق 28 مليون في المركز الثاني بعد "هروب اضطراري"، وثالث أفلامي "البدلة" كانت خطوة مهمة واتفقت مع تامر حسني أن نضحك المشاهدين مع أكرم حسني الذي كان رهاني واختياري وحقق 67 مليونا، وكان أعلى إيراد في تاريخ السينما المصرية، وهناك احتمالية أن يتخيه فيلمي الرابع "كازابلانكا" فأكون سعيد بأن فيلمين من إنتاجي الأعلى إيراد في تاريخ السينما المصرية.

- فيلمان لك «كازابلانكا والبدلة» حققا لقب الأعلى إيراد في تاريخ السينما المصرية؟ هل هذا سيجعلك أمام مسؤولية أكبر في الأعمال المقبلة؟

الموضوع ليس بالإيراد فقط بالرغم من أهميته، ولكن أحيانا أفلام تكون جيدة جدا ولكن لم يأخذ حقه في السينما ويحقق نجاحًا ويخلد في التليفزيون، ولكنني لدي داء التحدي فمستعد أن أصرف جميع أموالي على فيلم لأراهن على طرح فيلم مميز، حتى في الأفلام التي يشاركني أحد في إنتاجها أصرف 3 أو 4 مليون زيادة من حصتي ليخرج الفيلم بالشكل الذي يرضيني.

- رأيك في الأفلام المنافسة لك بموسم العيد؟

عندما تحقق الأفلام إيرادات فهذا دليل على نجاح الفيلم، فهم أفلام جيدة بالنسبة لـ"الممر" جيد يؤرخ فترة مهمة في تاريخ مصر ويجب على كل مشاهد أن يتابعه، وبه مخرج كبير مثل شريف عرفة ويشارك فيه نخبة كبيرة من النجوم على رأسهم النجم أحمد عز، وكل فريق عمله أصدقائي وبالنسبة ما حققه "الممر" كفيلم حربي فهو نجاح كبير جدا، ولكن أن يتصدر فيلمي "كازابلانكا" الإيرادات أمامه فهذا شيء جيد.

وكان من الطبيعي أن أشكر صناع الممر على الفيلم، و"سبع البُرمبة" للنجم رامز جلال فيلم كوميدي يحمل الهزار والضحك، و"حملة فرعون" كان من الممكن أن يكون في اتجاه آخر لو كان الأكشن فيه بنسبة أقل.

- هل هناك جزء ثان من «كازابلانكا»؟
هناك احتمالية لوجود جزء ثاني مثله مثل فيلم "البدلة"، ولكن أخدنا خطوة للوراء لاحتمالية تواجد فكرة أفضل من "البدلة 2" بالرغم من الانتهاء من كتابة نصف الفيلم، فأنا أرى أن تقديم جزء ثاني من فيلم عقب الجزء الأول مباشرة شيء ليس ناجح بالقدر الكاف، ولكن من الوارد أن يتواجد مشروع جزء ثان من "كازابلانكا" يشارك فيه ضيوف شرف الجزء الأول كمصطفى شعبان ونيللي كريم وأحمد فهمي كأبطال في الفيلم.

- هل تواجد فنانين أجانب مفيد للسينما المصرية؟

لو الفنان الأجنبي يتم توظيفه بشكل مناسب سيكون مفيد وإضافة، أما لو عكس ذلك فالأولوية للممثل المصري.

- هل ستطرح أفلام في موسم عيد الأضحى؟

أعتقد لا، ففيلمي القادم هو "الأوضة الضلمة" أول بطولة للفنان أكرم حسني ولم أخاطر به حتى لو تم الانتهاء من تصويره فيصعب طرحه في موسم عيد الأضحى، ومن المرجح طرحه في ديسمبر المقبل.


- هل من الممكن أن تنتج أفلاما أو حفلات للفنان محمد رمضان؟

لا، فأنا لا أحب طابع المزيكا التي يقدمها محمد رمضان بالرغم من أنه نجم كبير ولكنه له مدرسة خاصة عكس مدرستي، فأنا أنظم حفلات لعمرو دياب وتامر حسني ومحمد حماقي وهذا النوع من المطربين، وهو نفس الأمر ينطبق على  الأعمال السينمائية فأنا لا أقدم الأفلام التي تعتمد على شكل الخناقة، فهو يقدم سينما عكس الأربعة أفلام التي أنتجها من قبل وهم «من 30 سنة، وتصبح على خير، والبدلة، وكازابلانكا».

- هل تفكر في إنتاج مسلسلات؟

لا أفكر مطلقًا، فأنا بعيد كل البُعد عن إنتاج المسلسلات.

- حدثنا عن خريطة حفلات الصيف؟

سأنظم حفلات لعمرو دياب وتامر حسني ومحمد حماقي والعديد من النجوم، لكن مواعيدها معلقة لحين الانتهاء من بطولة كأس الأمم الأفريقية، فموسم حفلات الساحل من منتصف يوليو وحتى أول سبتمبر.

- ماذا عن حفلاتك في السعودية؟ وتعاونك مع تركي آل الشيخ؟

يجمعنا حدث كبير يتم التحضير له بيننا وهي "ليالي المحروسة"، وستكون مفاجأة سيتم الإعلان عنها فيما بعد فهو عبارة عن حدث مصري على أرض السعودية، وتركي الشيخ رجل داعم كبير لمصر في التواجد الفني على أرض المملكة.

- من المطرب الذي يهتم بكل تفصيلة في حفلته؟

جميعهم، ولكن بالأخص تامر حسني فهو دقيق جدا من ناحية المسرح، فهو تجمعني به صداقة قوية من حيث الحفلات أو الأفلام التي أنتجتها له، فهو حقق أعلى إيراد في أفلامه معي في فيلمي "تصبح على خير والبدلة"، ويليه محمد حماقي.

- ما سبب تميز حفلات وليد منصور عن غيره من حيث انبهارات المسرح والصوت والإضاءة؟

منذ 16 عاما عندما دخلت هذا المجال لم يكن هناك مهنة تحت مسمى "منظم حملات" أما متعهد أو شركة إعلان تجلب الفنانين للحفلات، فأنا أدخلت فكرة جديدة للحفلات عكس الناس، فهناك شركات ضخمة تنظم حفلات، فأنا قمت بكل ما هو غريب وشاهدت عدد من الحفلات العالمية وحاولت إنشاء فريق عمل مصري ينظم هذا الفكر العالمي، حتى وصلنا للمنطقة الحالية فعندما يشاهد الجمهور الحفل يقول إنها من تنظيم وليد منصور، وقامت الشركات الأخرى بمحاولة تقليدي فيها.

- هل فكرت في التفرغ للإنتاج السينمائي بدلا من تنظيم الحفلات؟

لا.. من الوارد أن أتوقف عن إنتاج الأفلام حاليا، وأركز في تنظيم الحفلات في الفترة المقبلة، فنجاحي في تنظيم الحفلات هي سبب تميزي واختراعي فمن الصعب التفريط فيه، بعكس الإنتاج فأنا دخلت السوق على شركات أخرى متواجدة.

- هل ستنظم حفلا لمطرب عالمي في مصر خلال الفترة المقبلة؟

بالفعل، سيكون هناك مطرب عالمي سيشارك في حفل عمرو دياب هذا العام في الساحل الشمالي.

- أنت صديق لعمرو دياب منذ سنوات؟ هل حاولت إقناعه بالعودة للتمثيل؟

بالفعل، فأنا أرى من عمرو دياب ممثل رائع، وعرضت عليه فكرة مشروع فيلم غنائي استعراضي به جانب كوميدي، وأحاول إقناعه بالعودة للتمثيل وأن أنتج له فيلما لكنه متردد في هذه الخطوة، ولكم هذا لو تم سيحقق الهضبة نجاحا كبيرا في سوق السينما المصرية.

- من الفنان الذي تتمنى الإنتاج له، ومن النجم الذي تتمنى تنظيم حفل له؟

من حيث الإنتاج أتمنى الإنتاج لكل من أحمد حلمي وكريم عبد العزيز، وبالنسبة لتنظيم الحفلات أنا قمت بتنظيم حفلات لجميع فنانين مصر والوطن العربي، ولكن على المستوى العالمي أتمنى تنظيم حفل لجاستن تمبرليك، وجاستن بيبر، وريهانا وشاكيرا.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة