الاجتماع الوزاري التشاوري يناقش أربعة موضوعات مرتبطة بأوضاع المرأة الاجتماع الوزاري التشاوري يناقش أربعة موضوعات مرتبطة بأوضاع المرأة

أمين منظمة التعاون الإسلامي: يناقش 4 موضوعات بشأن المرأة

منى إمام الإثنين، 17 يونيو 2019 - 04:16 م

 استضافت مصر اليوم، فعاليات الاجتماع الوزاري التشاوري غير الرسمي بشأن تمكين المرأة من خلال المنظور الإسلامي، بحضور وزيرات المرأة ونخبة من الخبراء والخبيرات بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والسفراء، وممثلو هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

 

 وقد شهدت الجلسة الافتتاحية للاجتماع والذي ترأسته بوركينا فاسو حضور الوزيرة هيلين مارى لورنس وزيرة المرأة والتضامن الوطنى والأسرة ، بوركينافاسو.. رئيسة المؤتمر الوزاري السابع للمرأة، والسفير أحمد ايهاب جمال الدين، مساعد وزير الخارجية المصري لحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية والاجتماعية الدولية، و السفير هشام يوسف الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، ومحمد ناصري، مدير المكتب الإقليمي  لآسيا والباسيفيك، هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

 

أوضح السفير هشام يوسف الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، أن الدعوة لعقد هذه المائدة المستديرة على المستوى الوزاري عقب اجتماع مجموعة العمل لوضع مشروع النظام الداخلى لمنظمة تنمية المرأة تؤكد الأهمية التي توليها مصر لقضايا النهوض بالمرأة وللدور المنوط بمنظمة تنمية المرأة، كما عبر عن خالص تقديره لبوركينا فاسو رئاسة المؤتمر الوزارى وجهودها فى متابعة قرارات المؤتمر الوزاري السابع للمرأة .

 

وأشار الأمين العام المساعد الى أن اجتماعات اليوم تناقش أربعة موضوعات رئيسيه مرتبطة بأوضاع المرأة بداية من مكافحة التطرف الذى يتطلب اتباع نهج شامل ومتكامل، مؤكدًا أن احد الاسباب الرئيسيه لعدم إحراز التقدم المطلوب في هذا المجال يرتبط بعدم قدرتنا على الإستفادة من دور المرأة فى مواجهة هذه الظاهرة بشكل فعال  ، يناقش لمناقشة دور المرأة في عملية اتخاذ القرار وتنفيذه، حيث مازال أمام المرأة في معظم الدول الأعضاء فجوة كبيرة تتطلب جهدًا ضخمًا لسدها، ويرتبط بذلك موضوع التمكين الاقتصادي للمرأة الذى يؤدى غيابه الى تخلف العديد من الدول عن الركب فى مسيرة التنمية والتقدم والرقى.

 

وأضاف السفير هشام يوسف أن اجتماع اليوم ايضا يتضمن مناقشة قضية ربما تمثل اكبر التحديات التى تواجه المرأة وهي حماية المرأة من جميع أشكال العنف، والذى لا يؤثر على المرأة فحسب بل له تداعيات كارثية على الأسرة والمجتمع بأسره، سواء ارتبط ذلك بالعنف تجاه المرأة في الحروب والأزمات كما نشهد بفلسطين والقدس المحتلة وسوريا وأفغانستان وغيرها من مناطق الازمات والحروب أو بسبب القصور في تنفيذ القوانين أو قصور في القوانين ذاتها.

 

وأوضح الأمين العام المساعد أن المنظمة تتابع عن كثب جهود الدول الأعضاء فى مجال تمكين المرأة ، وبالرغم من هذه الجهود فإن المرأة فى معظم الدول الأعضاء تواجه ظروفا قاسيه وحرمانًا كبيرًا من حقوقها الرئيسية وهى فى حاجة ماسة وعاجلة إلى حلول وسياسات ومؤسسات ترقى إلى مستوى التحديات والمعاناة التى تتعرض لها المرأة على مختلف الأصعدة.

 

وأكد السفير هشام يوسف ثقته أن اجتماع اليوم حول قضايا المرأة بالعالم الاسلامى سوف تساهم في بلورة الرؤية لما يمكن أن تقوم به منظمة تنمية المرأة فور بدء نشاطها في إطار افكار ومقترحات من مختلف الدول الأعضاء  وليس من أعضاء منظمة المرأة فقط، معربًا عن تطلعه إلى الاستماع إلى توصيات وأفكار تسهم في بدء عمل المنظمة بقوة وفعالية.

 

واختتم كلمته بالتعبير عن سعادته أن تكون مهمته الأخيرة وهو ينهي مهام عمله كأمين عام مساعد لمنظمة التعاون الإسلامي في بلده مصر وأن ترتبط بقضايا قريبة من قلبه هي قضايا المرأة، وأرسل تحية حب وتقدير إلى روح والدته التي أثبتت بشكل عملي كيف تستطيع المرأة تحقيق التوازن بين بناء أسرتها والحفاظ عليها وبين تحقيق مكانة رفيعة في مجال عملها.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة