«حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة» «حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»

«حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»

بوابة أخبار اليوم الخميس، 20 يونيو 2019 - 12:35 م

أصدرت لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة برئاسة د.سوزان القليني التقرير النهائي لرصد الأعمال الدرامية المقدمة في رمضان الماضي، وتم رصد وتحليل صورة المرأة وتحديد مظاهر الصور الإيجابية والسلبية لها من خلال لجنة الرصد التي شكلها المجلس برئاسة الدكتور مايا مرسى.

وتمثلت آلية الرصد في القيام بحصر شامل للمسلسلات المقدمة في القنوات الفضائية المصرية، والتي تم عرضها مع بداية شهر رمضان، والبالغ عددها 25 مسلسلا والقنوات التي خضعت للتحليل هي قنوات (سي بي سي - قنوات الحياة - قنوات النهار - ON E - dmc - قنوات MBC - أبو ظبي – النيل للدراما) على الرغم من أن قنوات MBC وأبو ظبي غير مصرية. كما قامت لجنة الإعلام بالمجلس بتصميم استمارة تحليل للمضمون تضم فئات الشكل والمضمون.

وشكلت فرقا بحثية مكونة من 220 طالبة وطالباً من طلاب قسم علوم الاتصال والإعلام بكلية الآداب جامعة عين شمس للوقوف على ما تناولته الصحف حول المسلسلات وموقف النقاد والمجتمع المحيط من الدراما المعروضة والتعاون في الرصد الإعلامي من خلال التعاون بين لجنتي الإعلام والإعاقة في المجلس القومي للمرأة.

وقد أظهرت المؤشرات بشكل عام تحسينا ملحوظا في التناول الدرامي لصورة المرأة في بعض القضايا منها قضايا العنف وتعاطي المخدرات والتدخين وأيضًا صورة المرأة المعاقة كانت إيجابية في معظم الأعمال الدرامية، بينما بشكل عام جاءت المسلسلات مخزية للآمال، منعدمة مواكبة المسلسلات لقضايا التنمية وقضايا المرأة المعاصرة وأيضًا تمكين المرأة.

الصورة الإيجابية والسلبية

انحصرت النتائج في عدة نقاط منها البطولات النسائية التي ضمت 8 أعمال درامية هي «حكايتي - لآخر نفس – زى الشمس – حدوتة مرة – مملكة الغجر – سوبر ميرو – بدل الحدوتة ثلاثة – البرنسيسة بيسة « وقد ظهرت صورة المرأة الإيجابية في مسلسل حكايتي وإن كان تضمن بعض مشاهد العنف ضد المرأة في بداية المسلسل، أما عن أسوأها فهي مسلسلات «البرنسيسة بيسة» و«حدوتة مرة» من حيث الألفاظ البذيئة والملابس غير اللائقة وكثرة تعاطي المخدرات. 

كما اهتمت المسلسلات بمرحلة النضج للمرأة بصورة أكبر من الطفولة والمراهقة، وبصورة المرأة في الحضر أكثر من الريف، وظهر المستوى الاقتصادي المتوسط والمنخفض بصورة أكبر من المستوى الاقتصادي المرتفع هذا العام. 

 

 

وقد بلغ عدد القضايا التي تخص المرأة والتي تم التركيز عليها في المسلسلات المقدمة «12 قضية» منها قضية العنف الأسرى لتظهر في العنف الموجه من الأخ إلى أخته أو الضرب العنيف من الأب أو الأم للابنة الأمر الذي قد يصل إلى القتل مثل مسلسل حكايتي وابن أصول وفكرة بمليون جنيه وأبو جبل وزلزال وحدوتة مرة وقمر هادئ وولد الغلابة وشقة فيصل وزى الشمس وبدل الحدوتة 3.

وظهرت قضية التحرش في أكثر من مسلسل سواء اللفظي أو المادىي مثل مسلسل علامة استفهام وحكايتي وزلزال وشقة فيصل ولآخر نفس وابن أصول وطلقة حظ ومملكة الغجر. كما ظهرت قضية العنوسة بأكثر من عمل درامي وقدمتها الدراما على أنها عائق أمام الفتاة، بجانب قضية الخيانة الزوجية من الزوجة لزوجها في أكثر من عمل.

 أما الأدوار النسائية الإيجابية فظهرت المرأة بمختلف فئاتها العمرية وأدوارها الحياتية فأظهرت الدراما هذا العام المرأة التى تعتمد على نفسها وتتصدى للمجتمع الذي يحاول السيطرة عليها وإيذاءها مثل مسلسل «حكايتي» و«لآخر نفس» و«كلبش 3» و«شقة فيصل» وعرضت الدراما المرأة التي لا تسعى للمشاكل مع زوجها إلا عندما يضطرها لذلك مثل مسلسل قابيل والمرأة مستقلة غير المتقبلة للعنف الذي تتعرض له وظهر هذا من خلال رفع إحداهن قضية خلع على زوجها بسبب عنفه ضدها، مسلسل زلزال والزوجة التي تعيش مع زوجها على الرغم من بخله وصفاته السيئة إلا أنها تتحمل من أجل بناتها وتم البعد عن صورة المرأة النكدية. 

وظهرت صورة الأم المثالية التي يتوفى زوجها، وتقوم بدور الأب والأم تجاه أولادها من خلال مسلسل بركة.. أما الأدوار النسائية السلبية فعرضت بعض المسلسلات نماذج للمرأة التي تستغل من حولها للوصول إلى أغراضها الشخصية مثل مسلسل مملكة الغجر، حدوتة مرة.

كما شهدت بعض الأعمال الترويج لأعمال السحر والدجل والشعوذة للهروب من المشكلات اليومية ويتم التركيز عليها بشكل ملحوظ مثل مسلسل مملكة الغجر التي امتثلت فيه البطلة للدجال وقامت بذبح الطفل ككبش فداء، مسلسل بدل الحدوتة ثلاثة، مسلسل فكرة بمليون جنيه، مسلسل زودياك، مسلسل حدوتة مرة ووضع الزوجة لزوجها وأبنائها بعض الأعمال للسيطرة عليهم.
 
الالتزام بالكود الإعلامي

كما التزم عدد من المسلسلات بالكود الإعلامي للمرأة خاصة في الأدوار الرئيسية لأبطالها دون النظر إلى الأدوار الثانوية ومن هذه المسلسلات «حكايتي – لآخر نفس – كلبش 3». ورصد التقرير تدنى لغة الحوار بين بطلات العمل الدرامي وكثرة الشتائم والألفاظ غير اللائقة التي استخدمت في وصف المرأة.
وتعرضت المرأة فى المسلسلات للعديد من مظاهر العنف بمعدل «754 مشهداً للعنف» ومن أبرز المسلسلات التي ظهر فيها ذلك «قمر هادئ، هوجان، زلزال، لآخر نفس، حكايتى، ولد الغلابة، زى الشمس».. كما شملت بعض الإعلانات عددا من الصور السلبية التي كانت سبب الوجع والقهر الذي ينقل إلى المشاهد انتقلت تيمة الخيانة الزوجية من الدراما إلى الإعلانات كما ظهرت بعض الحملات الإيجابية منها إعلانات 100 مليون صحة.

أما عن البرامج فكان برنامج «رامز في الشلال» في صدارة البرامج السلبية لما يدعو إلى التنمر والاستهزاء بالضيوف والتحرش والألفاظ البذيئة.. وتلاه برنامج «الزفة» ثم «السرداب».. أما فيما يخص الإذاعة فلاحظت اللجنة من خلال رصدها لبرامج ودراما الإذاعات تقدمًا في تقديم صورة إيجابية للمرأة.. أعد التقرير النهائي د. أسماء عبد الشافي وريهام يحيى ووسام العوام بجانب مجموعة من الخبراء العاملين بمجال الإعلام منهم د.منى الحديدي ود. سامي الشريف ود. نادية النشار ود. نعايم سعد زغلول.«حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».
 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة