مسلسل "الواد سيد الشحات" مسلسل "الواد سيد الشحات"

هروبًا من الميزانية العالية..

مسلسلات «المنفصلة المتصلة» في مواجهة دراما الـ30 حلقة

دعاء فودة الخميس، 20 يونيو 2019 - 05:02 م

يلجأ عدد من صناع الدراما لإنتاج مسلسلات من نوعية الحلقات المنفصلة المتصلة، ويرجع ذلك إلى أن تسويقها للقنوات التليفزيونية يكون سهلا، إلى جانب أنها لا تحتاج إلى تكلفة إنتاجية كبيرة مثل مسلسلات الـ30 حلقة مثلا.

 

وتلقى هذه النوعية من المسلسلات قبولا لدى المشاهد، وتقدم في مواسم مختلفة، سواء خلال شهر رمضان أو خارجه.

 

وشهد شهر رمضان الماضي، وجود أكثر من عمل درامي من نوعية مسلسلات الحلقات المنفصلة المتصلة، منها: مسلسل "الواد سيد الشحات" بطولة أحمد فهمي وهنا الزاهد، وكان عبارة عن مجموعة من الاسكتشات الكوميدية في حلقات منفصلة متصلة، ولم تكن هذه المرة الأولى التي يقدم فيها فهمي مثل هذه النوعية، بل قدم العام الماضي مسلسل "ريح المدام".

 

وقدمت دنيا سمير غانم، رمضان الماضي مسلسل "بدل الحدوته 3" وكان عبارة عن حلقات منفصلة متصلة، قدمت فيه 3 قصص وكل قصة في 10 حلقات ويكتبها مؤلف مختلف، وكان من إخراج خالد الحلفاوي، وشارك في البطولة محمد سلام ومحمد أوتاكا، وشيماء سيف، وعمرو وهبة.

 

وفي الأعوام السابقة انتشرت مسلسلات ذات الحلقات المنفصلة المتصلة بشكل كبير، وكان أبرزها مسلسل "نصيبي وقسمتك" والذي حقق نجاحا كبيرا منذ أن بدأ عرض أول أجزاءه في 2016، وكان يقدم قصص مختلفة وكل قصة في 5 حلقات، وكان بطولة عدد كبير من الفنانين منهم: هاني سلامة ودرة وشيري عادل وفريال يوسف ومي سليم وبسمة ومحمود عبدالمغني وفريال يوسف وشريف رمزي ورانيا محمود ياسين وأحمد فلوكس وبسمة وهنا شيحة وحنان مطاوع وريم مصطفى ونجلاء بدر وأحمد صلاح حسني، وتأليف عمرو محمود ياسين.

 

وكذلك مسلسل "الوتر" كان من نوعية تلك المسلسلات، بطولة حسن يوسف، ومحسن محيى الدين، ونورهان، وريم البارودى، ودينا فؤاد، وطلعت زكريا، ومحمد لطفى، وناهد رشدى، وعبير منير، وبهاء ثروت، ومحمد نجاتى، وإخراج أشرف عبد الهادي.

 

جدير بالذكر، أن دراما 2017 تضمت أكثر من عمل ينتمي لهذه الفئة من الأعمال من بينها: مسلسل "هربانة منها" بطولة ياسمين عبد العزيز ومصطفى خاطر، ومسلسل "خلصانة بشياكة" بطولة أحمد مكي وشيكو وهشام ماجد، ومسلسل "ريح المدام" بطولة أحمد فهمي والمذيع الساخر أكرم حسني.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة