ناهد يوسف ناهد يوسف

خاص| ناهد يوسف: لدينا مدفن واحد للمخلفات الخطرة وهذه الجهات معنية بتداولها

إنجي خليفة الأربعاء، 26 يونيو 2019 - 03:27 م

عرفت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة الدكتورة ناهد يوسف، المخلفات الخطرة، أنها المواد ذات الخواص الخطرة التي تضر بصحة الإنسان أو تؤثر تأثيرا ضارا على البيئة مثل المواد المعدية أو السامة أو القابلة للانفجار أو الاشتعال أو ذات الإشعاعات المؤينة.


وكشفت يوسف، أثناء تصريحاتها لـ« بوابة أخبار اليوم»، أن النفايات الخطرة، هي مخلفات الأنشطة والعمليات المختلفة أو رمادها المحتفظة بخواص المواد الخطرة التي ليس لها استخدامات تالية أصلية أو بديلة مثل النفايات الإكلينيكية من الأنشطة العلاجية والنفايات الناتجة عن تصنيع أي من المستحضرات الصيدلية والأدوية أو المذيبات العضوية أو الأحبار والأصباغ والدهانات.


وقالت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات، إن قانون البيئة لسنة 1994، يحدد الجهات الوارد ذكرها المسئولة عن تداول وترخيص المواد الخطرة على مستوى الجمهورية طبقا لطبيعة كل نشاط.


وأكدت يوسف، أن القانون حدد 9 جهات من المفترض تمنح تصاريح وتراخيص لتداول المخلفات الخطرة، ودورنا كوزارة بيئة إصدار موافقة بيئة لهذه الجهات لتداول هذه المخلفات والتخلص منها بشكل سليم، ومن ضمن الجهات « وزارة الزراعة، ووزارة الصناعة، ووزارة الصحة، ووزارة البترول، ووزارة الكهرباء».

 

وتابعت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات، بعد موافقة وزارة البيئة يتم استخراج ترخيص من الجهة الإدارية، وأكدت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة الدكتورة، أن المخلفات الخطرة يتم التعامل معها بطريقتين، الأولى اعادة التدوير، والثانية الدفن.


إعادة التدوير


وتابعت يوسف، إعادة التدوير للمخلفات مثل الزيوت المعدنية، وليس زيوت الطعام التي لم تصنف حتى الآن على إنها من المخلفات الخطرة.


الدفن


أوضحت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة، وهناك مخلفات يتم دفنها في مدفن صحي آمن.


وصرحت يوسف، لدينا مدفن واحد في مصر للمخلفات الخطرة، يوجد في الناصرية في محافظة الإسكندرية وهو مدفن مبطن ويحقق الشروط البيئة، ومن ضمنها بعدة عن المنطقة السكنية مسافة لا تقل عن 3 كيلو.


مدفن واحد لا يكفي 


وقالت رئيس الإدارة المركزية لجهاز تنظيم إدارة المخلفات بوزارة البيئة الدكتورة ناهد يوسف، مدفن واحد لا يكفي بالطبع، ووزارة البيئة وضعت دراسة على موقع تم تخصيصه للمخلفات في الكريمات في الصف، وكل الدراسات الخاصة به تم تنفذها  وسوف يكون به جزء مخصص للنفايات الخطرة ، وهناك موقع آخر سيتم تسليمه لوزارة البيئة وسيحتوى على مدفن للنفايات الخطرة.


نقل النفايات الخطرة


أكدت يوسف، أن هناك اشتراطات صارمة لتداول النفايات الخطرة، خلال الجمع والنقل ، مثل استخدام سيارة مجهزة مغلقة تماما ومصفحة مكتوب عليها إنها تنقل مخلفات خطرة، أيضا أن لا يخرج منها سوؤال وفي حالة تعبئة السوائل يكتب عليها ارشادات.

 

استيراد النفايات الخطرة 


أكدت يوسف، أن هناك شروط وضعت للاستيراد على مستوى العالم وليس على مستوى مصر فقط طبقا لاتفاقية بازل، التي نظمت التخلص من المخلفات الخطرة عبر الدول ، حيث كانت الدول الغنية تتخلص من المخلفات الخطرة الخاصة  بها في دول العالم الثالث سواء عن طريق الدفن أو تدوير، ولكن اتفاقية بازل نظمت هذا ووضعت شروط وضوابط حتى اذا كان المخلفات الخطرة سوف تمر على الحدود أو المياه الأقلمة أو عبور الأرض الخاصة.
 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة