حيرة علاء الدين حيرة علاء الدين

على باب الوزير| حيرة علاء الدين

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 16 يوليه 2019 - 09:26 ص

بقلم: أمنية شوقي

 

قرر علاء الدين عامر أن يبدأ حياة جديدة ويحقق حلمه بامتلاك منزل بإحدى المدن الجديدة بحثا عن الهدوء والراحة خاصة أنه يعمل فرد أمن باحدى الشركات الخاصة بمدينة العاشر من رمضان ويتكبد يوميا مشقة السفر لعمله من مدينته السنبلاوين .

 

ولذا كانت تلك المدينة من أولى أولوياته فى رحلة البحث عن سكن وبعد بحث وجد غايته فى مشروع ابنى بيتك بالعاشر من رمضان . 

 

قام علاء الدين بشراء منزل بتوكيل بيع وشراء وتعامل مع جهاز العاشر من رمضان وبنك التعمير والاسكان كما هو متبع فى مثل حالته.

 

وبعد اتمام عملية البيع تقدم بطلب لادخال المرافق ليبدأ حياته التى طالما حلم بها بمنزله الجديد هو وأسرته ولكنه فوجئ برفض جهاز مدينة العاشر من رمضان طلبه بحجة عدم السماح بإدخال المرافق بالتوكيل وعليه نقل الملكية .

 

يقول بت فى حيرة من أمرى فأنا لا أملك المال اللازم لنقل الملكية وعندما تقدمت بطلب لتقسيط المبلغ أفادونى أنه غير مسموح به وأصبح أملنا الوحيد فى موافقة رئيس جهاز مدينة العاشر من رمضان على تقسيط المبلغ تيسيرا على المواطنين خاصة ان مثلى الكثيرون ممن دفعوا كل مايملكون لشراء منزل يقيمون فيه.

 

تستقبل «بوابة أخبار اليوم» إبداعات القراء الأدبية والفنية ومقترحاتهم وشكواهم، على صفحة فيسبوك «بوابة أخبار اليوم»، إلى جانب الرقم المخصص للخدمة على تطبيق التواصل الاجتماعي «واتس آب» 01200000991.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة