صورة أرشيفية صورة أرشيفية

إلى كل الرياضيين.. احذروا مصير «ميجن»

بوابة أخبار اليوم السبت، 20 يوليه 2019 - 05:03 م


 

أحدثت وفاة ميجن وايت، الأم البالغة من العمر 25 عاما ضجة في عالم المقويات ومرتادي صالات الجيم، والتي كانت تحرص على الذهاب إلى النادي الرياضي «الجيم» كل يوم بمعدل ساعتين في اليوم الواحد.

 

ونقلت صحيفة «ديلي ميرور البريطانية»، عن ميتشيل وايت والدة ميجين، قولها: «كنت شديدة الفخر بمدى حيوية ابنتي ميجن وبنيتها الرياضية، فلم تكن ميجن فقط من هواة الذهاب للجيم وممارسة الرياضة، بل كانت شديدة الحرص على متابعة نظامها الغذائي، لكنها عانت من زيادة وزن كبيرة بعد حملها، وشعرت بالإحباط الشديد خلالها».

 

ووفقا للصحيفة، فإن «ميجن» بدأت تشعر باكتئاب شديد وكأنها  تغرق، ولكنها سرعان ما أصرت على عدم الاستسلام وبدأت العودة مره أخرى، إلا إنها هذه المرة عملت على الاعتماد على المقويات والفيتامينات، إلى جانب شرب البروتين المخفوق، واستشعرت الرغبة في الالتحاق بالمسابقات الرياضة.

 

ورأت والدة «ميجن» أن حالة ابنتها النفسية تتحسن بعد أن وصل حالة جسدها لصورة رائعة، لكنها لم تكن ترى حقيقة ما يحدث لابنتها، إلى أن جاء يوما ما ذهبت فيها لزيارتها ورأت يد ابنتها في حالة من الارتعاش، فلم تعر انتباها لازما، وعند تكرار الأمر ذاته قامت والدتها باستشارة مدرب في الجيم الخاص بابنتها، فطمأنها أنه مجرد إرهاق لا أكثر. 

 

تلقت والدة «ميجن» مكالمة هاتفية بعد يومين من طاقم الإسعاف يبلغها بإصابة ابنتها بإغماء ونقلها للمستشفى، وفى المستشفى أوضح الأطباء توقف مخ «ميجن» عن العمل بشكل جزئي، إلا أن الأمر تطور للأسوأ وتوقف المخ عن العمل بشكل تام، وأصبحت «متوفاة إكلينيكا» إلى أن توقف قلبها وتوفت ميجن التي أوصت بالتبرع بأعضائها في حالة الوفاة.

 

 

أبلغت المستشفى والدة «ميجن» أن ابنتها توفت نتيجة لخلل جيني بسبب ما عهدت «ميجن» على تناوله بشكل يومي من الفيتامينات والبروتين المخفوق التي تحولت إلى أمونيا التي ارتفعت نسبتها بشكل كبير في جسدها، فأنتج إصابتها «باضطرابات دورة اليوريا» ومن ثم إصابة المخ بخلل دماغي.

 

الأطباء أوضحوا أن هذا النوع من الخلل الوراثي يصعب تحديده إلا في الحالات التي قد تظهر فيه نتيجة لوجود حادث طارئ كتناول البروتين المخفوق بشكل كبير ويومي، والذي يطلق عليه «الموت الصامت».

 

وطالبت ميتشيل والدة ميجن المنظمات الصحية بضرورة متابعة ومراجعة كافة المكونات الكيميائية التي تصدر من خلالها تلك المنتجات ومتابعة المدربين لمن يتناوله مرتادو الصالات الرياضية، حرصا على سلامة الرياضيين، ووجه الأطباء نصائح للرياضيين بضرورة تناول البروتين في مكوناته الطبيعية كاللحوم والابتعاد عن البروتين المخفوق وغيره من المنتجات التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة