وفاة طالب ثانوي أزهري وفاة طالب ثانوي أزهري

«مالك يا عوني؟».. سؤال أجابه الأطباء بإعلان وفاة طالب الثانوي

بوابة أخبار اليوم الأحد، 21 يوليه 2019 - 10:41 ص

خيّم الحزن على قرية نجع الست، التابعة للوحدة المحلية لقرية أولاد نجم بهجورة، بعد وفاة أحد شباباها، أثناء لعبه كرة القدم في أحد شوارع القرية.

الشارع الكبير، الذي أصبح شاهدًا على الوفاة، في واقعة غريبة، لم تحدث من قبل، ولم يسمع عنها الأهالي ولم يشاهدوها إلا في التلفاز، في مباريات كرة القدم، أصبح واقعًا مريرًا هنا للجميع.

اسماعيل حسين عبدالله، وشهرته اسماعيل العوني، طالب في الصف الثالث الثانوي الأزهري، بمعهد بنين أولاد نجم، استعد هو وأصحابه للعب كرة القدم، كعادتهم في شارع بالقرية، يدخلون التحدي للفوز تارة، وتارة لقضاء أوقات فراغهم مع بعضهم البعض.

هنا في بيت صغير نشأ "العوني"، لم ينتظر الفرح أن يدق بابه، خاصة بعد وفاة والدته منذ قرابة أكثر من عام، بعد إصابتها بسكتة قلبية، عقب سماعها خبر وفاة أحد أقاربها، والتي دُفنت حزنًا عليه، حتى خيّم الحزن مرة أخرى على وفاة الشاب المحبوب وسط أبناء قريته، ودفعته في الثانوية الأزهرية.

 كان "العوني"، يحرس المرمى في هذه المباراة، يقف لصد كرات لاعبي الفريق المنافس، وأثناء وقوفه، سقط على الأرض، هرول عليه أصدقائه، وأقاربه، القلق والرعب سيطر على المكان، بالرغم من أنهم لم يعلمون السبب أو حتى وفاته إلا أنه كان مغشيًا عليه.

سارع البعض لسكب الماء على وجهه، وحاول الكثير إفاقته، " يا عوني قوم مالك"، ولكن دون جدوى، سارعوا للذهاب به إلى مستشفى نجع حمادي العام، للاطمئنان عليه، ولكن لم يمهلهم القدر على أمنياتهم بأن يعود معهم سالمًا، بعد ان أخبرهم الطبيب المعالج هناك، بأن المريض، توفي، بعد أن ابتلع لسانه أثناء سقوطه على الأرض.

خيّم الحزن والبكاء على جميع الحاضرين، وانتقل سرعاناً إلى أهله وأقاربه وأصدقائه، سواء عبر المكالمات التليفونية أو عبر "فيسبوك"، وشيّع المئات جثمان فقيدهم، بالبكاء والدعاء، "مع السلامة يا عوني"، كما نعت إدارة معهد بنين أولاد نجم وفاة الطالب، داعية أن يلهم أهله الصبر والسلوان.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة