وزيرة الثقافة دكتور إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة دكتور إيناس عبد الدايم

خاص| وزيرة الثقافة: وضعنا اللمسات الأخيرة استعدادا لافتتاح «متحف قيادة الثورة»

نادية البنا الثلاثاء، 23 يوليه 2019 - 01:09 م

صرحت وزيرة الثقافة دكتور إيناس عبد الدايم، أن قطاع الفنون التشكيلية التابع للوزارة انتهى من اللمسات الأخيرة لمتحف قيادة الثورة، وقريبا سيتم إعلان موعد الافتتاح.

 

وأضافت عبد الدايم في تصريحات خاصة لبوابة أخبار اليوم، أن العرض المتحفي سيبهر الجميع، حيث يستعرض سيناريو العرض مقتنيات المكان الذي شهد ميلاد ثورة 23 يوليو.


  
ويتضمن المتحف قاعة سينما لعرض أهم اللقطات التي شهدتها بداية الثورة وكذلك كل ما هو متاح من صور أو فيديوهات، خاصة أن المتحف لا يوجد به كثير من المقتنيات الشخصية لأنه لا يخص شخصية وطنية واحدة، مثل متحف جمال عبد الناصر الذي يضم كل مقتنيات الزعيم الراحل.

 

أنشأ المبنى الملك فاروق عام 1949م، ليكون مقرا لليخوت الملكية على ضفاف النيل بمنطقة جزيرة الزمالك بمحافظة القاهرة ، وتكلف وقتها 118 ألف جنيه، وتم الانتهاء من إنشائه خلال عامين فقط، وقد بنى المبنى على الطراز اليوناني.

 

يقع المتحف في منطقة الجزيرة على نيل القاهرة مباشرة، ويتوسط ساحة واسعة، وكان هذا المبنى خاصاً بالقوات البحرية الملكية قبل قيام ثورة يوليو 1952 ونظراً لأنه كان جديداً تماماً لم تشغله أى من إدارات هذه القوات فقد سرت حينئذ شائعات مؤداها أن المبنى كان معداً كإحدى الاستراحات الملكية خصوصاً وأنه تتوافر فيه أسباب الأمان لوقوعه فى منطقة منعزلة يمكن الدفاع عنها على عكس الحال في مبنى مجلس قيادة الجيش في كوبري القبة.

 


متحف قيادة الثورة شاهد على أهم التحولات في تاريخ مصر


عرف المبنى أهم الأحداث التي صنعت التحولات الكبرى في التاريخ المصري خلال العامين الأولين من الثورة (1952 – 1954) مثل قانون الإصلاح الزراعي، وإلغاء الأحزاب، ومحاكمات الثورة، واتفاقيات السودان والجلاء مع الجانب البريطاني التي أنهت الاحتلال الأجنبي للبلاد والذي دام لنحو ثلاثة أرباع القرن، وأخيراً أحداث مارس 54 والتي انتهت بحسم الصراع داخل مجلس قيادة الثورة .

مقتنيات متحف قيادة الثورة

يبلغ عدد مقتنيات المتحف 1186 قطعة ومن أهم تلك المقتنيات التي تم استلامها: الميكرفون الذى أذاع منه الرئيس السادات بيان الثورة، وأول علم رفع على أرض سيناء بعد العبور في عام 1973، والعديد من الصور للرئيس جمال عبد الناصر مع زعماء العالم، وكذلك صور للرئيس أنور السادات، ومجموعة من التماثيل النصفية للرئيسين جمال عبد الناصر والسادات، ومجموعة من الهدايا المقدمة للرئيس السادات في مناسبات مختلفة، ومجموعة من طوابع البريد التذكارية الصادرة فى المدة من 1952 إلى 1960 بمناسبة أعياد الثورة، والعديد من الوثائق الخاصة بأحداث الثورة وزعمائها.

من أهم الأحداث التي شهدها المتحف، إعلان فترة الانتقال وإنهاء مهمة مجلس قيادة الثورة، وتولي أعضائه لمناصب أخرى في التشكيلات الوزارية و السياسية ، كما استخدم كقاعة للمحاكمات السياسية الكبرى، ومنها محاكمات الاخوان المسلمين فى عامى 1954، وعام 1956، ومحكمة الثورة التى تشكلت لمحاكمة مجموعة المشير عبد الحكيم عامر بعد هزيمة عام 1967، كما اتخذه الرئيس السادات مكانا لمحاكمة مراكز القوى بعد انفراده بالحكم في 15 مايو عام 1971.

والمبنى مكون من ثلاثة طوابق، ويضم 40 غرفة، ويوجد في وسط المبنى بهو كبير، ويوجد برج فى الجهة الشمالية من المبنى، وهو يرتكز على الدور الثالث كقاعدة، ثم يلى ذلك طابق مثمن الشكل، ثم يعلو الطابق المثمن جوسق به العديد من الاعمدة الاسطوانية، ويلى ذلك درابزين حديدى ثم قمة البرج .

والواجهة الرئيسية تطل على شارع مجلس قيادة الثورة ، و تتميز بوجود فتحات شبابيك على مستويين ، و يتوسط هذه الواجهة المدخل الرئيسي، وله باب حديدي، وعلى يمين و يسار هذا المدخل يوجد بابان صغيران، وأعلى كل باب شعار النسر، والذى يرتكز على قاعدة بها ثلاث كلمات هي، حرية، اشتراكية، وحدة.


ويتكون «قيادة الثورة» من بدروم أرضى ودور أول ودور السطح، وهو عبارة عن صحن تحيط به الغرف من كل الجهات والمطلة على الصحن بشكل جمالونى، وجرى تصميم التغطية على شكل نسر يحيط بجناحيه المبنى، وشاركت فى تنفيذ الأعمال إدارة صيانة القصور والآثار، بالتعاون مع إدارات الأعمال الاعتيادية والصحية والتشطيبات والأعمال الكهربائية والمشروعات الكهروميكانيكية للمبانى العامة والمرافق وإدارة ترسانة المعصرة وقطاع الاستشارات الهندسية.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة