مؤسسة الكبد المصري تحتفل باليوم العالمي لمكافحة الفيروسات  مؤسسة الكبد المصري تحتفل باليوم العالمي لمكافحة الفيروسات

مؤسسة الكبد المصري تحتفل باليوم العالمي لمكافحة الفيروسات

حاتم حسني الإثنين، 29 يوليه 2019 - 04:06 م

نظمت مؤسسة الكبد المصري وجمعية رعاية مرضى الكبد بالدقهلية، احتفالية كبرى بمستشفى الكبد المصري بشربين، تحت عنوان «أعثر علي الملايين غير المشخصين» بمناسبة اليوم العالمي للفيروسات الكبدية، الموافق 28 يوليو من كل عام.

شارك في الاحتفالية مئات المتعافين من الفيروسات الكبدية من كبار السن والأطفال، ممن تم علاجهم بالمجان في اطار مشروع قرية خالية من الفيروسات الكبدية الذي بدأت مؤسسة الكبد المصري العمل فيه منذ سنوات .

ارتدى الأطفال تيشيرتات كتب عليها "أعثر على الملايين غير المشخصين" وهو شعار ترفعه مؤسسة الكبد المصري لعام 2019 كمساهمة منها في حملة منظمة الصحة العالمية تحت عنوان "الاستثمار في القضاء على التهاب الكبد" للكشف على ملايين البشر المصابين بالفيروسات الكبدية .

قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكبد المصري د.جمال شيحه، أن اليوم العالمي لالتهاب الكبد يعد فرصة لتعزيز الجهود الدولية المبذولة لمكافحة التهاب الكبد والفيروسات الكبدية، والتشجيع على مشاركة الأفراد والشركاء والجمهور وتسليط الضوء على ضرورة تعظيم الاستجابة العالمية .

أوضح د.جمال شيحة، أن هدف الاحتفال بهذا اليوم هو التوعية والتذكير بخطورة الفيروسات الكبدية والعمل على محاربتها والقضاء عليها من خلال التوعية والعلاج نظرا لانتشارها بنسب كبيرة فى مختلف دول العالم.

أضاف أن هناك 5 أنواع لحالات العدوى بالتهاب الكبد الفيروسي وهم" A, B, C, D,E "، وتتسبّب حالات العدوى المزمنة بالتهاب الكبد B و Cفي أكثر من 95 % من الوفيات ، أما التهاب الكبد من النوعين A و E فنادراً ما يتسبّب في اعتلالات تهدّد الحياة.

يُعد اليوم العالمي لالتهاب الكبد الذي يوافق 28 يوليو ذكرى ميلاد العالم الدكتور باروك بولمبرغ الحائز على جائزة نوبل، الذي يعود إليه الفضل في اكتشاف فيروس التهاب الكبد B واستحداث اختبار لتشخيصه ولقاح مضاد له ، فرصة لتعزيز الجهود الوطنية والدولية المبذولة لمكافحة التهاب الكبد، والتشجيع على العمل وعلى مشاركة الأفراد والشركاء والجمهور وزيادة مستوى الوعي لدى المواطنين وفهمهم للالتهاب، والأمراض التي يسببها، بالإضافة إلى تشجيع عمليات الوقاية ودعمها، وطرق تشخيص المرض وعلاجه. وتسليط الضوء على ضرورة تعظيم الاستجابة العالمية على النحو الذي جاء في التقرير العالمي لمنظمة الصحة العالمية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة